تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:48:06 م بواسطة حمد الحجري
0 109
روحي فَقَد راحَ الَّذي بَينَنا
روحي فَقَد راحَ الَّذي بَينَنا
كَالبارِحِ السالِفِ ما إِن يَعودْ
روحي وَلا تَأسَيْ عَلى حالَتي
وَاِنسَي مَواثيقي وَخوني العُهودْ
لا تَحمِلي مِن ذِكرِ عَهدِ الهَوى
إِنَّ الهَوى صَعبٌ وَحِملٌ يَؤودْ
دَمعي الَّذي أَذلَلتِ كَفكَفتُهُ
أَوّاهُ كَم أَذلَلتِ لي مِن دُموعْ
وَجُرحُ هذا القَلبِ لَملَمتُهُ
وَأُطفيءُ المُحرَقَ بَينَ الضُلوعْ
وَعَقليَ الهائِمِ أَرجَعتُهُ
وَلَم أَكُن آمَلُ مِنهُ الرُجوعْ
روحي فَما الإِشراكُ مِن مَذهَبي
وَلَستُ أَرضى في حَبيبي الشَريكْ
أَنا أَتانيَ وَلَم أَرضَ أَن
أَرى عَلى قَلبِكِ غَيري مَليكْ
أَبوكِ لَو أَولَيتِهِ نَظرَةً
كَرِهتُ دُنيايَ وَدُنيا أَبيكْ
نَزَعتُ مِن قَلبي نَباتَ الهَوى
وَتَحت أَقدامي لَقَد دُستُهُ
وَخِفتُ مِن قَلبي ضَلالَ الهَوى
وَرَجعَةَ الماضي فَحَطَّمتُهُ
إِن عادَ قَلبي لِلَّذي قَد مَضى
أَتيتُ بِالنارِ وَأَشعَلتُهُ
إِذا تَلاقَينا فَلا تَنظُري
أَرى وَميضَ الغَدرِ في ناظِرَيكْ
وَلا تُشيري لي وَلا تومِئي
وَدِدتُ لَو تُقطَعُ كِلتا يَدَيكْ
روحي فَقَد راحَ الَّذي بَينَنا
وَلَهفَةَ الحُب وَقَلبي عَلَيكْ
روحي شَبابي أَنتِ أَيأَستِهِ
مِن أَمَلٍ زاكٍ رَجاهُ الشَبابْ
لا تَذكُري الماضيَ ماذا بِهِ
هَل ذُقتُ في حَبِّكِ إِلّا العَذابْ
كِتابُ ماضيكِ مأسىً كُلُّهُ
لا تَقرَئي مِنهُ بِل اِطوي الكِتابْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحيم محمودفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث109
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©