تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:53:32 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 4 فبراير 2014 09:16:37 م
0 177
ولما اعتنقنا للوداع صبيحةً
ولما اعتنقنا للوداع صبيحةً
ورويت ثغري من ثناياه بالرشف
وجاذبني حتى التقينا من الهوى
بنحرٍ على نحرٍ وكفٍ على كف
فراح على تلع من الأرض راقماً
لصب نأى عن قرب مغناه بالطرف
له نظرةٌ نحو المعنى بحبه
ودمع يباري هاطلات الحيا الوكف
ويدعو وراء المستهام بلفةٍ
نأيت عن العاني المتيم يا لهفي
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©