تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 فبراير 2014 11:19:56 م بواسطة هند النزاري
0 345
وطرقت ليل هواك
وطرقت ليل هواك ذات إياب
فلقد نسيتُ بمقلتيك كتابي
ونسيتُ عندك بعض أسراري فهل
أفشيتها للموج بعد غيابي
ونسيتُ وجهي في غروبك عندما
كسّرتَ والشفقُ الأسيفُ حرابي
فرأيتَ فيّ ملامحاً خبأتُها
وقرأتَ سِفْري من وراء حجابي
وقرأتَ حزني من نقوش أناملي
وسمعت نبضي من رفيف ثيابي
وحملتني يا بحر خارج كوكبي
فعلقتُ بين حقيقتي وسرابي
ومضيتُ عنك بلا وداع والرؤى
سكرى وسوط الأمس في أعقابي
ونسيتُ أغنية تَردَدَ لحنُها
بيني وبين الموج والأحباب
ولقد أتيتُ الآن إذ ناديتَني
وسألتَني ثم انتظرتَ جوابي
وفتحتَ قلبك لي وفيه مواجع
من لهفة أو جفوة وغياب
وجعلتَ تُسمعني المحار مردداً
همساتنا في قلبك الصخاب
فعجبتُ كيف تجيد أشعار الهوى
وعلى ضفافك هدأة المحراب
وتحلقُ الآمال حولك والأسى
يرسو بوجهك فوق كل عباب
فسكبتَ بين يديّ أسرار المدى
وتركتني يا بحر لاستغرابي
ذكّرتَني الآمال ماجت بيننا
وكشفت لي عن وجهها الكذاب
وحملتَني في موكب الذكرى
الذي يا طالما علقتْ به أهدابي
وأخذتني في موجة محمومة
فرست بشطآن الحنين ركابي
كم كنت أشبهك انشراحاً للمنى
من قبل أن يقف الغروب ببابي
والآن جئتُ وفي خطاي تثاقل
فلقد أضعت مع السنين رغابي
قد كنت حائرة تقاتل شقوتي
أملي ويقطع هدأتي إرهابي
أما وقد حيا الخريف فإنني
ما عاد يرهق مقلتيّ ضبابي
فأتيتُ أهديك الغرام وأنثني
يا بحر في عينيك حيث شبابي
بفؤاد شاعرةٍ تعودتِ الأسى
وخيالِ أنثى خلف ألف إهاب
عصفتْ برقتها الرياح وسُعرتْ
بين الجوانح ثورةُ الكتّاب
قلمي ينوح من المرارة هازئاً
والموج يدعو البوح للإسهاب
قد مل صوت الحبر يقطر صامتاً
ومللتُ تأتأتي لوصف عذابي
وأنا التي قد كنت أَعجب دائماً
من جبن قلب العاشق الهياب
سأقول ما أخفيتُه عن خاطري
وسترتُ في عينيّ عن أهدابي
فانشرْ حكايتنا وغنِّ هيامنا
ما عدتُ أخشى سطوة الحُجّاب
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح345
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©