تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 فبراير 2014 11:52:33 م بواسطة هند النزاري
0 250
نسمة في كف الفجر
يا نسمةً ريانة الثغرِ
تختالُ بين أناملِ الفجرِ
أإلى المدينة جئت عاشقة
تترسمين منازل البدرِ
أم ساقكِ التيار منبهراً
فمضيتِ في غيبوبة السكرِ
قد جئتِها بالطيبِ مثقلة
من ذا يسوق العطرَ للعطرِ
لو شئتِ إغراق الوجود شذىً
فتنفّسي من روحها واسري
واحكي إذا طوفتِ للدنيا
عن روعة في أفقها السحري
فإذا سُئلت البوح فاجتهدي
أو فاسألي بوابة الدهر
فلقد تساءل مذ أناخ بها
ورعته من عصرٍ إلى عصرِ
و طغت على عينيه فتنتها
فانساق ينشد لذة الأسرِ
ولكم تقلّبَ في محاسنها
لكنه ما زال لا يدري
هل سرها من حسن طلعتها
أو من براءة قلبها العذري
أو من رفاةِ مطهرٍ عبقت
في حِجرها بالعتق والطهر
أو من صلاةٍ لا تزال إلى
قبر الحبيب على المدى تسري
تلك المدينة روعة عصفت
برؤى البيان و منطق الشعرِ
فهي العروس ولا يفوز بها
إلا الذي يقوى على المهرِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح250
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©