تاريخ الاضافة
الخميس، 6 فبراير 2014 09:40:28 م بواسطة حمد الحجري
0 100
حَمداً لِرَبٍّ قاهِرٍ مَنّانِ
حَمداً لِرَبٍّ قاهِرٍ مَنّانِ
يُعطِي وَيَمنَع ما لَهُ مِن ثانِ
وَهَبَ الحَياةَ لِقَلبِ عَبدٍ مُؤمنٍ
وَأَماتَ قلبَ مُنافِقٍ بِالرّانِ
وَلَقَد بُلِينا وَهوَ وَعدٌ ثابِتٌ
بِأَراهِطٍ في سائِرِ البُلدانِ
حَلُّوا البِلادَ وَأَفسَدوا في حَيِّها
لِمَجالِهِم في ساحَةِ الأَديانِ
إِمّا مَسِيحِيٌّ عَرَفنا حالَهُ
أَو جاهِلٌ جاراهُ فِي الإِفتانِ
وَإِذا الفَسَادُ أَلَمَّ فِي أَجنادِهِ
وَجَبَ الدِّفاعُ عَلى ذَوي العِرفانِ
وَلَقَد أَبانَ كِتابُ رَبِّي أَنَّهُ
أَخَذَ العُهودَ عَلَيهِمُ لِبَيانِ
فَلِذا أَقُولُ مُحَذِّراً لأخِي نُهىً
قَبِلَ النَّصيحَة غايَةَ الإِمكانِ
عُذ بِالمُهَيمِن مِن هَوىً فَتّانِ
ما تِلكَ إِلا فِتنَةٌ الشَّيطانِ
مِن كُلِّ عَصرِيٍّ هَواهُ مُرسَلٌ
ما قَيَّدتهُ رِبقَةُ الإِيمانِ
نَعَقَت شَياطينٌ فَلَبَّت صَوتَها
بِسَخافَةِ الأَحلامِ وَالأذهانِ
نَبَذُوا كِتابَ اللَّهِ خَلفَ ظُهُورِهِم
وَلِسُنَّةِ المُختارِ مِن عَدنانِ
وَلِسائِرِ النُّجَبَاء مِن أَصحابِهِ
البالِغِينَ مَراتِبَ الإِحسانِ
وَالذَّاكِرِ الرَّبُّ العَظيمُ صِفاتِهِم
في سابِقِ الإِنجيلِ والفُرقانِ
وَالتَّابِعِينَ نَبِيَّهُم فِي هَديِهِ
مُتَبَتِّلِينَ بِطَاعَةِ الرَّحمنِ
المُكثِرينَ صِيامَهُم وَصَلاتَهُم
لَمّا دَعاهُم واعِظُ القُرآنِ
لَمّا رَأَوا أَنَّ النَّبِيَّ المُصطَفَى
مُتَوَرِّمُ الأَقدامِ في ذا الشَّانِ
النَّاصِرينَ الشَّرعَ فيمَا بَينَهُم
إِذ نَصرُهُم في نُصرَةِ الدَّيانِ
لَكِنَّما هَذِي المَراتِبُ صَعبَةٌ
تَبغِي كِراماً مِن بَنِي الإِنسانِ
لَمَّا رَأَى حَمقَى الوَرَى في عَصِرِنا
فِي طَبعِهِم عَنها نُفُورَ تَوَانِ
صَدُّوا صُدُودَ المُعجَبِينَ بِرَأيِهِم
وَتَكَبَّرُوا كَتَكَبُّرِ السَّكرانِ
هُم شابَهُوا فِي حالِهِم جُعلاً إِذا
أَردَاهُ طِيبٌ عاشَ بِالإِنتانِ
وَحَكَوا خَفافِيشاً تَطِيرُ بِظُلمَةٍ
إِذ كَانَ يُعشيها سَنا النِّيرانِ
فَاستَبدَلُوا عَنها لِسُوءِ حُظُوظِهِم
بِمُؤَلَّفاتٍ مِن ذَوي الطُّغيانِ
قَومٌ هُمُ عجمُ القُلُوبِ وَإِن دَعَوا
أَتباعَهُم بِفَصاحَةٍ وَبَيانِ
مُتَجَبِّرِينَ عَلَى الكِرامِ بِأَلسُنٍ
أَبذَى وَأَخبَثَ مِن أَذَى الثُّعبانِ
مُتَلَبِّسِينَ بِدَعوَةٍ مَرضِيَّةٍ
لَكِنَّها مَرضِيَّة الشَّيطانِ
هُم يَحمِلُونَ عَلَى الجَميلِ بِزَعمِهِم
لَكِنَّما حَمَلُوا عَلَى الحِرمَانِ
يا فِرقَةً لَعِبَت بِغَيرِ عقُولِهِم
أَعداءُ دِينِ اللَّهِ بِالعُدوانِ
هُم حَسَّنُوا لَكُم الفَسادَ فَقُلتُم
هَذَا الصَّلاحُ المُستَجِدُّ الدَّانِي
وَاللَّه يَدعُوكُم إِلى جَنَّاتِهِ
وَبِما أَتَى فِي مُحكَمِ التِّبيانِ
وَهُمُ دَعوكُم لِلهَوَى فَأَجَبتُمُ
أَينَ الهُدى يا مُدَّعِي الإِيمانِ
هُم أَورَثُوا تُبّاعَهُم في دِينِهِم
كَسَلاً يُؤَدِّيهِم إِلى خُسرانِ
هُم زَندَقُوهُم شكَّكوهُم في الهُدى
هُم أُولِعُوا بِالزُّورِ وَالبُهتانِ
هُم سَدَّدُوا طُرُقَ الصَّلاحِ عَلَيهِمُ
هُم رَغَّبُوهُم فِي الحَقِيرِ الفانِي
وَاللَّهُ لَم يَمنَع تَطَلُّبَ عِيشَةٍ
لَكِن مَعَ الإِجمال وَالتُّكلانِ
مَلأُوا المَسامِعَ وَالدَّفاتِرَ دَعوَةً
لِصَنائِعِ الدُّنيا وَلِلعُمرانِ
أَوَ ما دَعَونا مَرَّةً لِرِعايَةٍ
لِحُدُودِ دِينِ اللَّهِ وَالإِيمانِ
أَحكامُ رَبِّي قَد أُضِيعَت بَينَهُم
وَهُمُ عَلَيها جامِدُوا الأَذهانِ
لَكِنَّما يَدعُونَنا لِهَواهُم
حُبٌّ لِدُنياهُم بِلا بُرهانِ
وَهُمُ عَلَى ذَا زاعِمُونَ بِأنَّهُم
رامُوا نُهُوضَ الدِّينِ في البُلدانِ
فَهُمُ كَذِي ستٍّ سَمَت في زَبلِها
وَدَعَت لِمَسٍّ أَيُّها القَمَرانِ
وَفَخامَةُ الآلاتِ لَيسَت وَحدَها
تُغنِي مَعَ التَفرِيطِ وَالخِذلانِ
بَل كُلُّ قُوَّةِ دافِعٍ مِن غَيرِ ما
حِفظَ الشَّريعَةِ في الحَضيضِ الدَّانِي
اللَّهُ أَخبَرَ إِن نَصَرَنا دِينَهُ
يَنصُر لَنا بِالنَّصِّ في القُرآنِ
أَنتُم تَنَوَّرتُم بِقَولٍ باطِل
لا بَل تَدَمَّرتُم عَلَى خُسرانِ
صِرتُم إِذاً أُضحُوكَةً بَينَ الوَرى
تَتَقَلَّدُونَ الفَخرَ بِالهَذَيانِ
أَتُرَى أُرُبّا عَلَّمَت أَمثالَكُم
آلاتِ حَرب أَم عُلُوم هَوانِ
إِنِّي أَخافُكَ إِن بُلِيت بِعِلمِهِم
أَن تَخدِمَ الدَّهرِيَّ وَالنَّصرانِي
وَتُمَدِّحَ الكُفّارَ تَفخِيماً لَهُم
لَمّا بُلِيتَ مِنَ الضَلالِ بِرانِ
فَتَبينُ عَن حِزبِ الفَلاحِ وَأَهلِهِ
وَتَكُونُ من حِزبِ الفَريقِ الثانِي
ما بالُكُم لا تَعقِلُون رَشَادَكُم
تُلقُونَ لِلأَعداءِ كُلَّ عِنانِ
هَل مِثلُ أَصحابِ النَّبِيِّ مُقَلَّدٌ
صِدِّيقٍ أو فارُوقٍ أو عُثمانِ
وأَبي الحُسَينِ وَتابِعِيهم فِي الهُدى
وَالتابِعِي الأتباعِ بِالإِحسانِ
هَل مِثلُ أحمَدَ والمُقَدَّمِ مالِكٍ
وَالشافِعِيِّ الشَّهمِ وَالنُّعمانِ
هَل فيكُمُ مِمَّن تَبِعتُم عَن هُدىً
مِن جهبذٍ جالٍ عَنِ الأَذهانِ
كالعَسقَلانِي أَو فَتى تَيمِيَّةٍ
أَعنِي أَبا العَبّاسِ عالِي الشانِ
أَو كَعياضِ الحَبرِ في تَحقيقِهِ
وَالناقِدِ العَينِي لَدى الإِتقانِ
هَذا وكَم أمثالُهُم مِن جهبذٍ
مَلأ البَسيطَةَ بِالهُدى رَبّاني
مَن يَبغِ مِنكُم غَيرَ أربابِ الهُدى
يَردِ الضَّلالَةَ في عَمَى الحَيرانِ
هَديُ المُشَفَّعِ هَديُنا وَشِعارُنا
حَمدُ الإِله وَعلمُنا رَحمانِي
إِن حَصَّلُوا سرجَ السِّياسَةِ قبلَنا
وَاللَّهِ لَو قُمنا بِها كَكِرامِنا
خَضَعَت لِهَيبَةِ عِزِّنا الثَّقلانِ
لَكِنَّنا جُرنا اتِّباعاً لِلهَوَى
وَلِمُتبِعِ الأَهواءِ كُلّ هَوانِ
يا حامِلِينَ عَلَى الشَّريعَةِ فَاحمِلُوا
مِن قَبل أَن تَدعُوا لِعِلمٍ ثانِ
فَهُناكَ نَعلَمُ صِدقَكُم وَنَراكُم
أَهلاً بِأَن تَدعُوا إِلَى الإِحسانِ
أَولا فكُفُّوا أَلسُناً ما عُلِّمَت
إِلا خُرافاتٍ عَنِ العُميانِ
وَدَعُوا السَّفاهَةَ وَاترُكُوا أَربابَها
وَجدِي فَرِيداً ناعِقَ الشَّيطانِ
مَع كُلِّ عَصرِيٍّ يُضاهِي عِلمُهُ
مَدَنِيّةَ الإِفرِنجِ عَن عُدوانِ
يا أَيُّها المِسكِينُ نَفسَكَ فارعَها
لا تُلقِها في هُوَّةِ الخُسرانِ
فالعِلمُ يُؤخَذُ عَن تَقِيٍّ تابِعٍ
لِلشَّرعِ لا عَن ذِي هَوىً بَطرانِ
قَد قالَ رَبُّ العالَمينَ وَسارِعُوا
فأَجِب وَجَنِّب حالَةَ الكَسلانِ
وَاسمَع مَواعِظَ عَن إِلهِكَ جَمَّةً
تُتلَى عَلَيكَ بِمُحكَم التِّبيانِ
وَخُذِ الصِّفاتِ المُنجِياتِ جَميعَها
عِندَ التَهَجُّدِ عَن سَنا القُرآنِ
وَاترُك سَفاهاتِ الأَسافِلِ إِنَّها
تَرميكَ يَومَ البَعثِ بِالحرمانِ
وَاعمَل لِدارٍ لا يَزُولُ نَعِيمُها
قَد خابَ مَن باعَ المُقِيمَ بِفانِي
أَتُحِبُّ أَن تُعطى الفَخامَةَ هَهُنا
وَتُصِيبَ يَومَ الحَشرِ حالَ هَوانِ
وَاحرِص عَلَى عِلمِ الشَّريعَةِ إِنَّها
حِفظُ البَرِيَّةِ عَن هَوى الشَّيطانِ
أَصحابُها هُم وارِثُونَ نَبِيَّهم
أَنعِم بِذاكَ الإِرثِ لِلإِنسانِ
هَذا وَخُذ نُوراً أَتَى عَن حِكمَةٍ
يَمحُو ظَلامَ الجَهلِ وَالطُّغيانِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©