تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 6 فبراير 2014 09:43:13 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 6 فبراير 2014 09:44:02 م
0 157
أَحبابَنَا إِنَّ روحَ الوجدِ أَلجَأَنِي
أَحبابَنَا إِنَّ روحَ الوجدِ أَلجَأَنِي
لِلعَتبِ والحقُّ أَنَّ الصَّبرَ أَليَقُ بِي
أَهَكَذا تَنقضِي الأَيّامُ عاطِلَةً
مِن حَليِ وَصلِكُمُ يا مُنتَهَى الأَرَبِ
إِنِّي وَفَارس ما بَينِي وبَينكُم
وَفِي مَغانِي بِلادِ الهِندِ مُضطَرَبِي
أَوَدُّ لَو كانَتِ الأَرواحُ تحمِلُنِي
إِلَى أَوالَ وأنتُم دُونَها أَرَبِي
لا بَل إِذا جَزِعَت نَفسِي لِغُربَتِها
واستَوحَشَت لِتَقَصِّي شيعةِ الأَدَبِ
رفَّهتُ عَنها بِذِكراكُم وَأَنَّكُمُ
في العَصرِ والقُطرِ فارتاحَت مِنَ الطَّرَبِ
واليَوم نَحنُ حُلولٌ بَينَ أَظهُرِكُم
وَالحالُ مِن بعدِ لا كالحالِ مِن كثَبِ
لا الليلُ وَهوَ رُواقُ الوَصلِ يَجمَعُنا
ولا النَّهارُ بِهِ وَصلٌ بِمُقتَربي
إِذا انقَضَى يَومُنا قُلنا اللقاءُ غَداً
والدَّهرُ يَمضِي وَذا مِن أَعجَبِ العَجَبِ
كأَنَّما الدَّهرُ أَعطاكُم مَواثِقَهُ
عَلَى النُّكُولِ عَنِ التَّفريقِ للصحبِ
هَيهاتَ لَم يَخفَكُم أَنّا عَلَى سَفرٍ
أَجازَنا حبُّكُم يا أَكرَمَ العَرَبِ
وَلا مُقامَ لَنا مِن دُونِ إِخوَتِنا
وقلَّما طالَ مِن لُبثٍ لمُغتَربِ
وذُو الحِجا لَم يَزَل لِلوَصل مُرتَقِباً
مَهما يَجِد فُرصَةً مِن دَهرِهِ يَثِبِ
فَكيفَ طابَ لَكُم هَذا التَّشاغُلُ عَن
مَن قَد شَنُوا في ولاكُم كلَّ مُنتَسِبِ
حاشَا عُلاكُم وَصانَ اللَّهُ مَجدَكُمُ
عَنِ الجَفا لِموَاليكُم بِلا سَبَبِ
وَقَد كتبتُ وَرِجلِي في الرِكابِ عَسَى
يُشفَى الغَليلُ عَنِ اللقياءِ بِالكُتُبِ
ودُم جَمالاً لِهذا العَصرِ مُنتَجعاً
لأهلِهِ راقِياً في أَرفعِ الرُتَبِ
واسلَم عَلَيكَ سَلامُ اللَّهِ مُتَّصِلاً
مِن شاكِرٍ لكَ شُكرَ الرَّوضِ للسُحُبِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©