تاريخ الاضافة
الخميس، 6 فبراير 2014 09:44:50 م بواسطة حمد الحجري
0 125
صَرِيخَ الهَوى لبَّيكَ فِيمَ تُشِيرُ
صَرِيخَ الهَوى لبَّيكَ فِيمَ تُشِيرُ
كِلانا خَبيرٌ بِالغَرامِ بَصِيرُ
دَعَوتَ سَميعاً واستَعَنتَ بِناصِرٍ
فلبّاكَ مِنّا مُنجِدٌ وَنَصِيرُ
هَتفتَ بِنا حتّى هَمَمنا تَسرُّعاً
إِلَيكَ عَلى حُكمِ الولاءِ نَطِيرُ
هتَفتَ بِنا عَمداً وحَولَكَ أُسرَةٌ
لُيوثٌ لَها عندَ الهياجِ زَئيرُ
فإِن كُنتَ قَد أَصبَحتَ مُستَنصِراً بِنا
فَقصدُكَ بادٍ عِندَنا وشَهيرُ
تفرَّستَ فينا ما اقتَضَتهُ سِمَاتُنا
وَقد عزَّ قَبلَ اليَومِ مِنهُ ظهُورُ
وَأَنتَ كَما شاءَ الصِّبا مُتَهَتِّكٌ
لَديكَ زَجاجاتُ الوِصالِ تَدُورُ
فشِئتَ بِنا خلعَ الأَعِنَّةِ في الهَوى
وكَم تمَّ في خَلعِ العِنانِ سرُورُ
لِكَيما نُرى فيهِ سواءً وَإِنَّ ذا
لَنَصرٌ لِذي اللبِّ العقولِ كبيرُ
فخُذ في التَصابي كيفَ ما شِئتَهُ بِنا
فكلُّ عسيرٍ في رِضاكَ يَسِيرُ
وَيا طالَما أَعرَضتَ عَن هاتِفِ الصِّبا
وفيكَ لعِزِّ المُلكِ عنهُ نفُورُ
فَلِلَّهِ ظَبيٌ أنتَ مِن بَعضِ صَيدِهِ
وَللِّهِ سِربٌ أَنتَ فيهِ أَسيرُ
فَإِن كانَ لِلصِّيدِ الملوكِ مَصَائِدٌ
فَما هِيَ إِلا أَعيُنٌ ونُحُورُ
وَبِيضُ وجوهٍ مُشرِقاتٍ كأنَّها
وَجالَ بِها ماءُ الجَمالِ بدُورُ
يَعُمُّ الضِّياءُ الأُفقَ وَالليلُ عاكِرٌ
إِذا حانَ مِن تِلكَ الوُجُوهِ سُفُورُ
وَصُبحُ أَدِيمٍ تَحتَ لَيلِ ذَوائِبٍ
أَلا إِنَّ لَيلَ الغانِياتِ شُعُورُ
وَهِيفُ قُدُودٍ كالغُصونِ نَواعِمٍ
يُرَنِّحُها سُكرُ الهَوى فَتَجُورُ
وَإِن أَنسَ لا أَنسَ الفَرِيقَ وَأَهلَهُ
وَرَبعاً بِهِ رَوضُ الهَناءِ نَضِيرُ
وَعيشاً سرقنَاهُ عَلى غَفلَةِ النَّوى
وَقَد بَسَمت لِي بِالسُرورِ ثُغُورُ
بِميّاسَةِ الأَعطافِ خَمصَانَةِ الحشا
لَها الصَّونُ مِن دُونِ السُتُورِ سُتُورُ
مِنَ الخَفِراتِ الخُرَّدِ العِينِ حُسنُها
عَلى حُسنِ رَبّاتِ الجَمالِ أَمِيرُ
مُنَعَّمَةٌ رَيّاءُ أَمّا سِوَارُها
فَمُثرٍ ولَكنَّ الوِشاحَ فَقِيرُ
إِذا سَحَبَت في الأَرضِ فاضِلَ مِرطِها
تَأَرَّجَ مِنها حَجَّتَينِ عَبِيرُ
تُدِيرُ بلَحظَيها كُؤُوسَ مُدامَةٍ
فتلعَبُ بِالأَلبابِ حِينَ تُدِيرُ
وَفِي مَوقِفِ التَّوديعِ بَينِي وَبَينَها
سَرائرُ لا يُفضَى بِها وَأُمُورُ
رَعَى اللَّهُ هاتِيكَ الشَمائِلَ إِنَّها
لِعَيني وَقَلبي بَهجَةٌ وحُبُورُ
وَيا أَيُّهذا المَاجِدُ السَيِّدُ الَّذي
تفَرَّدَ بِالآدابِ وَهوَ جَدِيرُ
لكَ الخَيرُ ماذا هِجتَ حَتّى بعثتَ لِي
غريضَ قرِيضٍ لِلغرامِ يُثيرُ
بَعثتَ بهِ لمّا بَعَثتَ بهِ جَوىً
يُشَبُّ لهُ بينَ الضُلُوعِ سعيرُ
وَدُونَكَ أَبياتاً لَها دُونَ غايَةٍ
سَبقتَ إِلَيها سَقطَةٌ وَعُثُورُ
فَخُذها وَلا تَعتِب عَلَيَّ لِعَيبِها
فأَنتَ بِعَجزِي عَن مَداكَ خَبيرُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©