تاريخ الاضافة
الخميس، 6 فبراير 2014 09:47:05 م بواسطة حمد الحجري
0 153
ما ضَرَّهُ يَومَ النَّوى لَو وَدَّعا
ما ضَرَّهُ يَومَ النَّوى لَو وَدَّعا
وَأَزاحَ عَن ذاكَ الجمالِ البُرقُعا
بل ما عَلَيهِ لو سَقى مِن ريقِهِ
ذا غُلَّةٍ بسِوى اللمى لَن تُنقَعا
يا هَل تُرَاهُ رَأى التَّحَجُّبَ خَشيَةً
مِن أَن أَراهُ لَدى الفِراقِ فَأَجزَعا
تفديهِ مُهجَتِيَ العزيزةُ إِذ غَدا
حَذَراً مِنَ الرُّقبا يُفيضُ الأَدمُعا
إِذ قُلتُ ما أَقساكَ قَلباً قالَ دَع
هَذا فَقَلبي لِلفِراقِ تَصَدَّعا
واهاً لهُ مِن ظَبيِ إِنسٍ لَم يَزَل
قَلبي لهُ دُونَ الجَآذِرِ مَرتَعا
حفِظَ الإِلهُ عُهُودَهُ مِن شادِنٍ
لِلعَهدِ مُنذُ عُلِّقتُهُ ما ضَيَّعا
وَسَقى معاهِدَة الغمام وَعَهدَهُ
غَيثُ السُّرورِ المُرجَحِنُّ فَأمرَعا
قُم يا رَفِيقي وَاسقِنِي يَمَنِيَّةً
أَزكَى مِن الوَردِ الذَّكِيِّ وَأَضوَعا
وَأَدِر عَلَينا مِن جَناها قَهوَةً
حَمراء تَستَصبِي العَفِيفَ الأَورَعا
بِكراً تُعِيرُ الكأسَ لَونَ مُتَيَّم
فَتَخالهُ بِجَمالِها مُتَوَلِّعا
وَتَعال غَنِّ لَنا بِسُكّانِ الحِسا
وَأَعِد لَنا ذِكرَ الفَريقِ مُرَجِّعا
لَهفِي عَلَيهِ مَربَعاً فَلَكَم حَوَى
بَدراً بِلَيلِ الشعرِ ظَلَّ مُقَنَّعا
وَلَكَم بِهِ مِن غادَةٍ وَهنَانَةٍ
كَالشَّمسِ لَكن لِلوَرَى لن تَطلُعا
مَحجُوبَةٌ بِظُبا المَواضِي وَالقَنا
تَقِفُ الأَمَاني عَن هَواها ظُلَّعا
حَوراءُ واضِحَةُ الجَبينِ خَريدَةٌ
يَغدُو الحلِيمُ بِها مُعَنّى مُولَعا
لَميَاءُ تبسَمُ عن جُمَانٍ واضِحٍ
مِن حولِهِ وَردُ الشَّبِيبَةِ أَينَعا
هَيفاءُ تَعثُر إِن مشَت في مِرطِها
خجَلاً وَتَبخَلُ بِالسَّلامِ تَمَنُّعا
أغلَت عَلى غَيري الوصالَ وَإِنَّني
عاطَيتُها كأسَ التَّواصُلِ مُترَعا
يا صاحِبَيَّ ذَرا المَلامَ وَخَلِّيا
عَينَيَّ مِن بَعدِ الأَحِبَّةِ تَدمعَا
إِنّي عَقدتُ مَعَ الغَوَانِي في الهَوى
عَهداً وَلَستُ لِعَهدِهِنَّ مُضَيِّعا
يا راكِباً خَلِّ الأَراكةَ يمنَةً
وجُزِ الفَلاةِ وجُز سلاماً مُسرِعا
وَإِذا وَصلتَ إِلى الهُفُوفِ فبَلِّغَن
عنِّي التَحِيَّةَ ساكِنِيهِ أَجمَعا
وَاعدِل لربعِ الرِّفعَةِ الغَرّا وَقِف
فِي سُوحِها مُتَذَلِّلا مُتَخَضِّعا
وَاقرَ السَّلامَ بدُورَ تِمٍّ أَوطنُوا
عَرَصاتِهِ فَغَدا بِهِم مُتَرَفِّعا
وَاختَصَّ مِنهُم بِالتَّحِيَّةِ ماجِداً
فاقَ الكرامَ تَفَضُّلا وَتَوَرُّعا
ذا الفَضلِ راشداً الهُمامَ أَبا الثَّنا
العالمَ الحَبرَ البَليغَ المِصقَعا
الأَوحَد النَّدبَ الأَجَلَّ فَتى العُلا
الحازِمَ اليَقِظَ الهِزَبرَ الأَدرَعا
طِرفٌ كَرِيمُ الوالِدَينِ مُقابلاً
مِن دَوحَةِ الشَّرَفِ الجَليلِ تَفَرَّعا
حُلوُ الشَّمائِلِ أَريَحِيٌّ سيِّدٌ
نالَ العُلا في الدينِ وَالدُّنيا مَعا
ذُو هِمَّةٍ سَمَتِ السِّماكَ وَسُؤدَدٍ
لبَّتهُ أَبكارُ المَعالِي إِذ دَعا
وَمَهابَةٍ تُغنِيهِ عَن أَنصارِهِ
وَجَلالَةٍ قَد أَذكَرَتنا تُبَّعا
وَإِذا تَصَدَّرَ في النَّدِيِّ رأيتَهُ
بَدراً وبَحراً لِلجَواهِرِ مَجمَعا
ذاكَ الَّذي إِن قالَ أَنهَلَ نطقُهُ
لُبّاً وشنَّفَ بِاللآلي مَسمَعا
وَاذكُر لهُ عَنِّي غَراماً بَعضُهُ
لَو كانَ يَحمِلُهُ ثَبيرٌ ضُعضِعا
فارقتُهُ مُتَوَجِّعاً لِفِراقِهِ
ورَحلتُ عنهُ باكِياً مُتَفَجِّعا
وَمِنَ العَجائِبِ نَصِّيَ القُلُصَ الَّتي
تَنأَى بِنا عَنهُم وَتُقصِي الموضِعا
هَيهاتَ ما اختَرتُ الرَّحيلَ وإِنَّما
نادَى بِنا داعِي القَضاء فأَسمَعَا
وَأَزِمَّةُ المَقدُورِ تَقتادُ الفَتى
وَلذاكَ مَحتُومُ القَضا لَن يُدفَعا
فَعَسَى مِن اللطفِ الإِلَهِي نَفحَةٌ
أُضحِي بِها بِجمالِكُم مُتَمَتِّعا
وَعَسَى أُوَيقاتُ الفِراقِ قَصيرَةً
وَعَسى أُسَرُّ بجَمعِ شَملٍ صُدِّعا
وعَلَيكُمُ مِنّي سَلامٌ رائِقٌ
في طَيِّهِ سِرُّ الصَّبابَةِ أُودِعا
ما ناحَتِ الوَرقا سُحَيراً أو حَدا
حادِي الرِّكابِ وَما حَبيبٌ وَدَّعا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©