تاريخ الاضافة
الخميس، 6 فبراير 2014 09:47:51 م بواسطة حمد الحجري
0 134
سلامُ اللَّه ما صَدَحَت حَمَامَه
سلامُ اللَّه ما صَدَحَت حَمَامَه
بِفَرعِ أَراكَةٍ وذُرا بَشَامَه
وَمَا ذَرَفَت جفُونُ أَخِي غَرامٍ
بِذاكَ السَّفحِ أَو سَفَحَت غمَامَه
وَما لاحَت بُرُوقٌ مِن زَرُودٍ
فَهاجَت مِن فَتىً غَزلٍ غَرامَه
يُقَدِّمُهُ المُحِبُّ لأَريَحيِّ
تَناوَل مِن ذُرا العَليا مَرامَه
رَسَت أَعراقُهُ في الجُودِ حَتّى
لَقَد أَحيى لَنا كَرَمَ ابنِ مَامَه
نَمَتهُ لِدَارِمٍ آباءُ صِدقٍ
كمِثلِ مُحَمَّدٍ إِلفِ الشَّهَامَه
هُوَ المَيمُونُ صالِحُ لا تَجَلَّت
سَحائِبُ فَضلِهِ حتّى القِيامَه
فَيا مَن بالوَفاءِ غَدا يُنادِي
فلَبَّاهُ وقالَ لَك الكَرامَه
بَعَثتَ لَنا قَرِيضاً رَقَّ مَعنىً
وراقَ غَداةَ أَبصَرنا انسِجامَه
سبقتَ بِهِ لِدَاتَكَ قبلُ عِلماً
بأَنَّكَ نِلتَ في العَشرِ الإِمامَه
فيَا هَذا رَعاكَ اللَّه زِدنِي
فَهَذا الخَمرُ لا كاسُ المُدامَه
ولا تَركَن إِلَى قَومٍ أَقامُوا
مَبانِي العَجزِ عَنهُ والسَآمَه
فلَم يَنَلِ امرُؤٌ بالعَجزِ أَمراً
بَلى بِالجِدِّ يُدرِكُ ما أَرامَه
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©