تاريخ الاضافة
الخميس، 6 فبراير 2014 09:49:10 م بواسطة حمد الحجري
0 120
يا خَليلي إِذا وَجدتَ طَبيبي
يا خَليلي إِذا وَجدتَ طَبيبي
حائِراً في عِلاجِ سَقمِيَ عَيّا
ثُمَّ نادى بأَنَّني بِفتاكُم
غيرُ طِبٍّ فطِبُّ دائِي لَدَيّا
فانضَحَا لِي قميصَها واسقِياني
إِنَّ ليِ فيهِ مِن سِقامي دُويَّا
لا تَصُدَّاهُ عَن صَدايَ فَلي في
هِ شِفاءٌ مِنَ الهَوى يا أُخَيّا
وَأَفِيضا عَلى تَرائِبِ صَدرِي
ما بَقِي مِن غُسالَةِ الإِلفِ حَيّا
وعَزيزٌ عَلى الأماني اقتِراحِي
فضلَة الكاسِ بُكرَةً وَعَشِيّا
فَإِذا ما فَعَلتُما تُبصِرَانِي
ناعِمَ البالِ مِن سَقَامِي خَلِيّا
ثُمَّ سِيرا وَخَبِّرا القَومَ أَنِّي
بَعدَ فَقدِ الحَياةِ أَمشي سَويَّا
أَسعِدانِي وَإِلا دَعانِي فعَبدُ ال
لَهِ لِي مِنهُ مُسعِدٌ في هَوِيَّا
حيثُ أَضحى في مَذهَبِ الحُبِّ مِثليِ
شارِباً في الغَرامِ كأساً رَويّا
وَمُقِيماً عُذراً لِشِيعَةِ قَيسٍ
جَعَلَ العُذرَ لِلمُحِبِّينَ عيّا
والَّذي قالَهُ هُوَ الحَقُّ لكن
ليسَ كلٌّ بِهِ يَكُونُ رَضِيّا
غير مَن كانَ في الهَوى تابِعاً لي
فَهوَ مَقبُولٌ عِندَهُ وَلَدَيّا
حَيثُ أَنّي ارتَضَيتُهُ لي إِماماً
وَهوَ مِن كاسِهِ سَقاني الحُمَيّا
لَم أَجِد مِثلَهُ في الناسِ يَطوي
سِرَّ تاليهِ في الصَّبابَة طَيّا
لا عَجِيبَ أَن شَآ سِبَاقَ ال
قَومِ شأوُهُ وَهوَ كانَ عَنهُم عَلِيّا
فلَكم رامَ قبلَهُم مِثلَ ما را
مُوهُ أَمراً فَكانَ شَيئاً فَرِيّا
لا أَرى ذَمَّهُم ولكن أَنادِي
لا يَنالُ الثَّرى عُلُوَّ الثرَيّا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©