تاريخ الاضافة
الخميس، 6 فبراير 2014 09:51:11 م بواسطة حمد الحجري
0 146
أَرى رَبعَ الأَحِبَّةِ قَد تَعاصَى
أَرى رَبعَ الأَحِبَّةِ قَد تَعاصَى
إِذا قُلنا دَنا مِنّا تَقاصَى
إِذا هَبَّت لَنا مِن حَيثُ شِئنا
عَفَت حتّى تَمَنَّينا الخَلاصا
وَإِن هَبَّت رخاءً فَهيَ ضِدٌّ
تَرُومُ بِنا عَنِ القَصدِ انتِكاصا
فَدَع عَنكَ التَّوانِي يا ابنَ وُدِّي
وقُم وارتَد لنا نُجُباً قِلاصا
مِنَ المَهرِيَّةِ القُودِ النَّواجِي
تُجَاذِبُنا الأَعِنَّةَ وَالخِراصا
أَلم تَرَنا وَقَد ظَلنا عِطاشاً
لِوَصلٍ مِن أَحِبَّتِنا خِماصا
سَقَى رَبعَ الأَحِبَّةِ مُرجَحِنّاً
مُلِثاً مُحسِباً تِلكَ العِراصا
كِناسٌ لِلظِّباءِ وغيلُ أُسدٍ
وللدُّرِّ الثَّمينِ زكَت مَغاصا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©