تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 7 فبراير 2014 11:47:45 م بواسطة أشرف الجمالالسبت، 8 فبراير 2014 10:26:04 م بواسطة أشرف الجمال
0 137
يــــارا
إنما وسعك الكون من حيث جسمانيتك
ولم يسعك من حيث ثبوت روحانيتك
...............
أربعون عاما من التيه
من بعد يارا
لا صوت يعلو على جبل
سوى صوتها المخملي
ولا تَجلّ لنار إلا ملامحها
حيث لا مُهر يطوي باديةً
ولا يمام يعبر فوق القوافل
أطارد وجهي البري
في لهب المرايا
أرمق السمان المهاجر ألف مرة
دون أن أجرؤ على مبادلته المحبة
وأبحث عن قبائل أبيدت في دمي
أهرول كالغراب العجوز
خلف جنائز أصدقائي
منكس الرأس من دون أن ابكي
أنادي كالهدهد المذبوح
على صفصاف أيامهم
من دون أن يجيبوا
أفر من الموت إلى قلب يارا
ملعونا في حنوط المحاريب
مطاردا في كل ترنيمة
لا طير يأوي إلى جبلي
ولا بجبيني طُعْم للشجر
أتنقل كالضفدع في قلوب الرُّحّل
أبكي أمام البحر
كأنه لم يكن عدوي
وأحجم عن زيارة القبور
كأننا لم نكن رفاقا
أنا الحقيقة العمياء يا يارا
وجع النخيل وكفره بالمدى
جرح الأراغين في جسد
الصبيّة
رجف الفريسة في العراء
كمد الوتد للانتظار
العشق موجع ..
يا إبل القوافل الراحلة
يا يمام الطواحين
يا نهود الأرامل المنسية
في بلاد الحنين
يا جسد الحبيبة الكهرمان
حين يستبيه
من لم يرتل يوما مزامير هدبيها
من لم يمت مليون مرة
بين السماء ..
ورضابها المتمرد .. الإنسان
بيني وبينها توهجت أمم
ثم انضوت .. وانطوت
ودُكّ ألف جبل بقلبي
حين تجلّت على قلبي يوما
بالحنان .
من ديوان ( كذلك رددناك إلى قلبك )
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
أشرف الجمالأشرف الجمالمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح137
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©