تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 8 فبراير 2014 02:31:53 ص بواسطة كريم النعمانالسبت، 8 فبراير 2014 09:18:43 م
0 269
مِنْ أَيْنَ أَبْدَأُ يَاْ أُمَيُّ خِطَابِيْ ..
مِنْ أَيْنَ أَبْدَأُ يَاْ أُمَيُّ خِطَابِيْ ..
وَالحَرْفُ أَمْسَىْ نَبْضُه ُ كَسَرَابِ
أَمِنَ السَّحَابَةِ فِيْ الهِضَابِ يَلُفُّهَا
غَيْثٌ هَمَىْ مِنْ وَجْهِهَا لِشَبَابِي
يَا دَيْمَة ً مِلْءَ السَّمَاءِ عِيُوْنُهَا
فَاعْشَوْشَبَتْ مِنْهَا ظِمَاءُ رِحَاِبِيْ
لَمْ يَبْقَ لِيْ غَيْرُ الحَرِيقِ بِأَدْمُعـيْ
غيرُ الضَّياعِ عَـلـَى جَزِيلِ مُصَابِيْ ..
كَمْ مِنْ سُؤَآلٍ غَصَّ بِيْ إِطْنَاْبُهُ
مَاذَاْ جَنَيْتُ لِأَسْتَحقَّ عِقَابِيْ
أَهَجَرْتَنِيْ .. وَتَرَكْتَ وَجْهَكَ ضَاْرِبَاً
تَحْتَ الجُفُونِ خَيَاْمَهُ لِعِتَاْبِيْ
وَصَرَمْتَ عِطْرَاً مِنْ حَدِيْثِ مَسَاْئِنَاْ
فَوْقَ الرِّيَاْحِ مُضَمَّخَاً بِثِيَابيْ
أَهَجَرْتِنَيْ .. وَالصَّوْتُ مِنْ طَرَفِ الـمَدَىْ
يَأْتِيْ صَدَاْهُ مَطْرَةً بِشِعَاْبِيْ
أَهَجَرْتَنِيْ .. وَاللَّيلُ شَبَّبَ نَايَهُ
فَوْقَ الشُّمُوْعِ عَـلـَىْ ضَنَىْ أَهْدَاْبِي
لـَاْ لَمْ تَغِبْ عَنِّيْ وَوَجْهُكَ فِيْ جُفُو
نيَ إِنْ غَفَوْتُ وَإِنْ صَحَوْتُ كِتَابِيْ
فَلَقَدْ رَمَيتُ قَفَاْ الصَّبَاْحِ مَهَابتِي
وَطَرَحْتُ أَعْذَاْرُيْ عـَلـَىْ أَبْوَاْبِيْ
هَذَاْ أََنَا وَالعُذْرُ مَقْطُوعُ الرََّجَاْ
وَالكَفُّ يَدْعُوْ وَالدُّمُوعُ شَرَابِيْ
إنِّي غَرِيْرُكَ يا حَبِيبُ تَغُضُّ طَرْ
فَكَ عَنْ عِتَابِيْ فَالعِتَابُ شَقَا بِيْ
أَأُوَدِّعُ الفَجْرَ الكَبِيرَ صَبَاحـَـهُ
وَيُغَادِرُ البَيتَ الحَرَامَ مَثَابِيْ
إلى أَيْمُ البَابـلِيَّة .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
كريم النعمانكريم النعماناليمن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح269
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©