تاريخ الاضافة
السبت، 8 فبراير 2014 02:38:39 م بواسطة هند النزاري
0 175
أمونة
كان اسمها أمونة
صبية بكل أشجان الهوى مسكونة
تطوي على بساطها السحري آفاق السفرْ
تهز من سحائب الأحلام صحراء الضجرْ
تزور كل ليلة دنيا الهوى وتنتظرْ
أن يُفتح البابُ إلى آفاقها المجنونةْ
كانت روايات عبيرٍ كونها المؤمَلا
عاشت بها العمرَ الأرقَّ الأجملا
زارت قلوب العاشقات في الصورْ
ذابت مع الآهات في ضوء القمرْ
في أغنيات العشق في جرح الوترْ
نامت على همس الندى و الحقل والطاحونة
كم داعبت غصن الشذى في قصرها الصغيرِ
وزيّنت أرجوحة الأزهار للأميرِ
وجمّعت ورد الهوى لشعرها وعطرها وشالها الحريرِ
ورددت خلف السكون أجمل القصائدِ
وسهّرت شموعها الحمراء في الموائدِ
وكم تثنّى الليل حين دندنت كنجمة مفتونة
تركتُها على خيال قصرها المقببِ
ورقصة الطيور في فنائه المطيبِ
وزوجها المشتاق للحضن الحبيب المعشبِ
وطفلة كالنوْر من نبع السنا ترويها
تحكي لها عن عالم الأبطال والفرسان عن أبيها
عن موكبٍ مباركٍ وخطوةٍ ميمونةْ
لاقيتها والأمس في أجفانها يغرغرُ
والذكريات خلف أقواس المغيب تهدرُ
والأربعون في ثنايا وجهها تثرثرُ
ساءلتها عن الجنون والخيال الماردِ
والحب والآمال والأمير والقصائدِ
قالت بعينيها : هنا ! لكنها ككل ما في عالمي مدفونة
تناثرت على هسيس صمتها الحكايا
عن اغتيال الحب في دفاتر الصبايا
عن تاجرٍ قد ساق مهر أجمل السبايا
فغادرت أحلامها الوسنى بلا وداعِ
وأبحرت في لجة الدنيا بلا شراعِ
ضاع اسمُها وطُوقتْ بكنيةٍ شرقيةِ الإيقاعِ
فلم تعد صبيةً ولم تعد أميرةً ولم تعد أمونة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح175
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©