تاريخ الاضافة
السبت، 8 فبراير 2014 02:45:19 م بواسطة هند النزاري
0 176
بين رمضان والعيد
تعانقَ في فجرٍ غروبٌ وإشراقُ
فقلبُ المدى شوقٌ وعيناه إشفاقُ
لضيفٍ تباريه الأهازيجُ بهجة
وطيفٍ عليه الدمع مذْ بانَ رقراقُ
وكأسٍ تساقى الفائزون رحيقه
على أن طعمَ الفقدِ من فيهِ دفاقُ
به نكهة الغفران فواحة الشذى
وحلوى التصافي بين كفيه أعذاقُ
لك الله من فجرٍ سعيدٍ تزفّه
على مسرح الدنيا وجوهٌ وأعماقُ
يبث أغاني العيد من كل صادحٍ
فتدمع أحداقٌ وتضحك أحداقُ
ويحتضن الحبُ الأسى في إهابه
ويُعقد للدنيا مع السعد ميثاقُ
وعند المصلى يرفع البِشرُ رايةً
ليعلن ميلاداً له الكون خفاقُ
ويجتاز بالتكبير آفاق كوننا
فتُبسط من صدق التباشير آفاقُ
وينبت منها النور حلواً مزغرداً
وتنبت من بين الزغاريد أوراقُ
وتدنو إلى الأيدي عناقيد حسنه
يطيبها طهرٌ وعفوٌ وإعتاقُ
تلذ بها الأرواح في مبسم الندى
وتسري بريّاها ورودٌ وأشواقُ
فتحتفل الأجواء بالعيد إنما
تظلّ إلى تلك القناديل تشتاقُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح176
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©