تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 8 فبراير 2014 08:58:05 م بواسطة هند النزاريالسبت، 8 فبراير 2014 09:59:39 م بواسطة هند النزاري
0 299
لا تبكي يا ملاكي
إلى متى البكاء يا ملاكي
ترفَّقي فلسْتُ من يقوى على أساكِ
وخافقي متيَّمٌ أوْدى به هواك
يا طالما غنَّت له الأحلام في رباك
وحامِ كالفراشةِ الوسنى على سناكِ
ثم ارتمى على يديكِ غيمةً فأزهرَتْ يداك
إلى متى البكاء يا أنشودةَ الهجوعِ
صغيرةٌ دنياك يا عمري على الدموعِ
لازلتِ في عينيَّ طفلةً تدورُ حولها شموعي
تهزُّ كلَّ عالمي بضحكةٍ شقيةْ
أو نظرةٍ كقلبها نديةْ
أو بسمةٍ شهيةٍ تضفي عليّ بهجة الخشوعِ
إلى متى البكاء يا شبيهةَ الصباحِ
بالأمسِ كنتِ تمسكين أذرعَ الرياحِ
تقهقهين للصَّدى في هذه النواحي
وتنعشين قلبي الكسيرَ بالفوضى وبالمزاحِ
أتذكرين يا مناي لعبةَ العرائسِ
وما يدورُ بينها بالغمزِ والتهامسِ
قلائدي تلك التي تهدينها إليها
ما تجمعين من أساوري على يديها
وما تخبئين من خواتمي لديها
لتملئي صندوقَها الورديَّ بالنفائسِ
في وجهكِ البدريِّ ما زلتُ أرى صبايا
وصورتي على غلافِ دفترِ الحكايا
فلتُسمعيني ضحكتي من فيكِ يا هوايا
وشدو حلمي في يديك يملأ الزوايا
ما زلتِ يا حبيبتي في أجملِ الربوعِ
وشمسُكِ الحسناءُ في مشارقِ السطوعِ
لا تطفئيها بالأسى والحزنِ والدموعِ
فالحب لا تريده عيناي من سواكِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح299
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©