تاريخ الاضافة
السبت، 8 فبراير 2014 10:44:56 م بواسطة حمد الحجري
0 178
تحييك نفس اسامتها يد الدهر
تحييك نفس اسامتها يد الدهر
الى نزعات غير شائنة الذكرِ
تجاريب أيام دعتني كانني
اخو مائةٍ عند الثلاثين من عمري
فلا تعجبي يا هند من أن عمدة
فتى في ربيع العمر أجدر بالشعر
يروح ويغدو بين قوم طباعهم
اشد لدى الاحسان ميلا إلى الكفر
وما لفتى من مثله متأدب
مخالطة الجهال في ذلك القفر
فقولي لهم باللَه اني عارفٌ
بهذا ولكن حكمة اللَه في أمري
وما لي شكوى عنده غير انني
شكوت اليه حالة الناس في مصر
لقد أصبحت فيها النفوس لئيمة
فأمسيت لا آوي الى صادق حرِّ
بلوت من الاصحاب جم غفيرة
فلم ألقَ يوماً واحداً خالص العذر
فجمع الى الحانات ينفق عمره
وجمع الى الماخور يسعى الى الخسر
وهذا أخو عهر وذاك مقامرٌ
وذياك لا تلقاه غير فتى غرِّ
شرورٌ يحار العقل في كيف انها
أتت مدنيات من الغرب لا أدري
وما كنت أرضى انني متمدين
وتلك أساليب التمدين في العصر
ولكن عيش الريف أروح للذي
يريد بقاء النفس في حيز الطهر
وما عكر الصفو الذي كنت طالباً
به لذتي في ذلك الزمن المر
سوى رميةٍ قد هاجمتني عشيرتي
بها يوم لم أسطع مغالبة الأمر
فلى في رياض الزهر احسن سلوة
ويا حبذا السلوان في روضة الزهر
ألا فانظري الورد النضير تفتحت
عراه فما أحلاه مبتسم الثغر
وذا النرجس الفياح حل ازاره
تميس به الاغصان في الحلل الخضر
وهذا أخوك الياسمين بفرعه
يتيه على غصن البنفسج بالنشر
وذا الفل بين الاقحوان وبينه
بساط تحلى بالزمرد والدر
جمالٌ تعالى اللَه مبدع خلقه
تجلَّى علينا في مطالعه الغُر
فللَه ما احلى الليالي بصفوها
وما أهنأ التجوال في مسرح الشعر
بعيداً عن الدنيا وزخرفها الذي
أمات شعور الناس في السر والجهر
فيا هند مرحى بالمودة بيننا
وبالحب والاخلاص في موطن الطهر
فما أنا الا اسعد الناس مغنما
بواد له في القلب نور من الفجر
سميري بطول الليل والروض ممرع
خيال تسامى في سنا طلعة البدر
فللَه ما أسمى شبيهك في السما
وللَه ما أسماك في طلعة الخدر
فدومي لنفسي بلسما من جراحها
ونوراً يضئ النهج في ظلمة الفكر
ولا تنقضي عهدي واقسُم أنني
ليصحبني هذا الوداد الى القبر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالعزيز صبريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث178
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©