تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 9 فبراير 2014 09:33:06 ص بواسطة أشرف الجمالالخميس، 27 نوفمبر 2014 03:47:51 م بواسطة أشرف الجمال
0 111
سقط النصيف
سقط النصيف
ولم تُرِد إسقاطه
لا أدري ..
أم كان أمرا مُدبًّرا !!
فهوى الفؤاد ساجدا
لما تبدّى حسنها
وحنانها
أمام روحي سافرا
أدركت أن لحاظها
ما قد رنا ولا تدلّى
أو دنا
إلا ليُلقِي سهامه
ويُدمي أرواح الورى
فحملتُ ألواحا
ولست أعرف رقْمها
وعِلمُها طيّ الفؤاد تَسطّرَ
فمضيت أجهر عامدا
في كل حيٍّ باسمها
وبدينها
وأنا الذي قد كنت قبل لقائها
لكل دينٍ هاجرا
فوُصِفتُ بين العارفين
بأنني
متطاولٌ أو مُدّعٍ
في عشقها
ووصمتُ بين الجاهلين
بأنني
أصبحت حقا كافرا
تالله ما رأت عيناي
مثل جمالها
ولا طِلىً كرضابها
يوما سُقيتُ
شافيا أو مسكرا
فسُلبتُ عقلي
لما احتوتني بضمّة
رحمانةٍ
فرأيت نارًا نورها
وهداي فيها ضلالةً
وعذابي فيها رحمةً
وحنانها
على فؤادي تَجبُّرا
وأردت أن أحكي لها
كم كنت أشقى بصدها
وبهجرها
وأقاسي من عشقي لها
قِددًا
من الآلام والأحلام
ولا وصال ولا قِرى
لكنني ما إن وقفت أمامها
وتجلّى لي من حسنها
حتى صمَتُّ عن الكلام
تائها أو مغرما أو مجبرا
فتبسَّمتْ
ولروحي سرا ألهمت :
العاشقون إذا وفوا
صادقين في عشقهم
فقدوا الكلام مهابةً
للحسن تنزيهًا له
عن كل حرف يُكتَبُ
وكل وصف يُطلبُ
والحسن جلّ جلاله
حاشا له
ألا يكون محيرا .
من ديوان ( ليس للبحر خِل )
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
أشرف الجمالأشرف الجمالمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح111
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©