تاريخ الاضافة
السبت، 3 مارس 2007 05:13:30 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 695
وليلة ٍ ذاتِ أضواءٍ وضوضاءِ
وليلة ٍ ذاتِ أضواءٍ وضوضاءِ
تجرُّ أذيالَ لألاءِ وآلاءِ
تصالحَ الليلُ فيها والنهارُ على
تأليفِ ما بينَ إصباحٍ وإمساءِ
كأنَّما الشمسُ سكرى فهي راجعة
ٌ من قبلِ موعِدِها تومي بأضواءِ
كأنَّما الأرضُ شحراء من الذهب الـ
إبريز سامية نحو الغميضاءِ
يا ليلة ٍ قُدِّمت حيى إذا قَدِمت
عظّمتُ حرمتَها فِعْلَ الألِبّاءِ
لأنّها بادّكارٍ للأوائلِ من
صِيْدِ الملوكِ الأشدّاءِ الأسدّاءِ
قد أطلعتْ من عِنان الراح طلعتَها
وأنطقتْ أَلْسُنَ العيدانِ والناءِ
ونبَّهتْ أعينَ اللذات من سِنَة
ً والشأنُ في نظمِها عقدُ الأحِبَّاءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو منصور الثعالبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي695