تاريخ الاضافة
الأحد، 9 فبراير 2014 06:28:01 م بواسطة هلال العتيبي
0 192
دانة
لازال قلبي في رحابــكِ يخفـــقُ
وسفيـن ودّي فـي بحــاركِ تغـــرقُ
يادانـةً مــــلأ الفضــاء بريقــها
الشمسُ تشرقُ حيثُ وجهـكِ يشـرقُ
مـــا انتـــي الا زهــــــرةً فواحــــةً
العطـــرُ مــن ارجائهـا يتدفــقُ
تزهـــو ويلثمهـــا النسيــم بطلِّــهِ
فــي كـلٍّ غاديـــةٍ عليهــا يغـدقُ
مـا انـتِ الا بسمـةً أخــآآذةً
فـي ثغــرِ طفـلٍ باسـمٍ تتألـقُ
مــا انــتِ الاّ طفلــــةً عربيـةً
ثوب الحريـر بِحسنهـايتأنّقُ
ان لم تكوني البدر في غسق الدجى
ويكون وصلك قبل وعدك يسبقُ
فمــن المؤمّــل والجميــل مليكتــي
ان تعتقــــي قلبــاً بِحُبكِ يخفـقُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هلال العتيبيهلال العتيبيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر العامي192
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©