تاريخ الاضافة
الأحد، 9 فبراير 2014 10:11:29 م بواسطة حمد الحجري
0 110
سعادة ذي الدنيا قريب منالها
سعادة ذي الدنيا قريب منالها
بجدٍ لمغنى العلم والفضل يوصلُ
ومن دونه عيش البهائم في الفلا
لا سند من عيش الانام واكملُ
شقاوة أنصار الغواية قد قضت
عليهم بذل الجهل والجهل يقتلُ
اتوا العهر حتى استذرفوا كل مقلةٍ
تحقر من اعمالهم وتسفل
تباهوا باتيان الرذائل جملةً
ففي كل يوم منهمُ قام محفل
يفاخر كل تربه بارتكابها
كان فعال الفجر فخرٌ فأجزلوا
فحزبٌ إلى الملهي وحزب إلى البغا
وجمعٌ إلى كرع الخمور يهرول
وقد ملأوا اجوافهم بسوائلٍ
تخللها سم زعاف يجندل
وجمع إلى لعب القمار مبادر
يجود بما للخير يأبى ويبخل
على لعبة البشكا أو البوكر ارتمى
غروراً وابليس اللعين يسوّل
فيدخل مملوءاً ويخرج فارغاً
يعض بنان الغيظ والدمع يهطل
وصوت الدعاة الناصحين مشتت
صراخاً بوادٍ فيه ما ليس يعقل
ولا من سميع للدعاء مفكرٍ
ولا من اخي عقل حصيف يخيل
وأودى بهم كيد الغرور فاصبحوا
وكل بقيد المخزيات مكبل
بآثارهم في جلبة الجهل نسوة
عما هن اردى في الدنايا وارذل
يجئن بانواع النقائص ما غدت
سجلات عارٍ فوقهن تسجل
تبرجن مثل الجاهليات فانظروا
إلى ذات حلى عقلها متعطل
تراهن في الاسواق يضربن خفة
بارجلهن الأرض والأرض تثقل
وسيان ذات الخدر والبعل انه
تحار من التمييز والحال مشكل
يشف فلم تشعر به برقع الحيا
ومن تحته وجه النقيصة يُصقل
وطرف خبا من قوة السحر نورهُ
فتمشي على درب العمى تتميل
وقد ارسلت ذيل العفاف وراءها
يدنسه بالعهر جهل مذيل
فحدث بما يملي ضميرك اذ ترى
مغازلة الفتيان فالحرُّ يخجل
الم تر كيف الغانيات تمايلت
فيسبى عقول المغرمين التدلل
ولا من شفيع للعفاف يجيره
ولا من مجير للشهامة يفصل
يباع ويشري العقل والنبل جهرة
ويهتك عرض بالشرور مسربل
فتباً لذياك التمدن ان دعا
بنا نتردّي في المعاصي ونسفل
وسحقاً لهاتيك المظاهر ان قضت
على الناس ان يشقوا ويخزوا ويرذلوا
فيا أيها الآباء هلا ارعوبتم
لحالات ابناء لكم قد تعطلوا
وهلا علمتم انكم بسقوطهم
سقطتم إذا ما عن هواهم تحولوا
فأدوا من الاصلاح حق ابوةٍ
فأمرهم منكم اليكم موّكل
خذوا مثل الزراع والزرع نابت
فاصلاحه رأس النجاح المكلل
ويا أيها الازواج أين علاكم
وكيف التغاضي والكرمة تنسلُ
وكيف تركتم أمر زوجاتكم إلى
هواهنّ والا هواءُ فيهنّ تخبُلُ
لكم شرفٌ منهن يمسي مطأطئاً
إذا دام باسترسالهن التغفل
اقموا حدود الدين عند نسائكم
حدودواً بها الإسلام ازكى وافضل
ويا أيها الابناء ان اندفاعكم
بتيار هاتيك الرعونة مُوجلُ
ومستقبل الأيام في مصر زاهر
بكم ان صلحتم فاصلحوا وتكملوا
ولبوا نداء المصلحين ويمموا
سبيلا به اهل الفلاح توصلوا
لعمري إذا المرء ارتدى حلة الرضى
من الله ان الفضل للمرء موئل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالعزيز صبريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث110
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©