تاريخ الاضافة
الأحد، 9 فبراير 2014 10:13:46 م بواسطة حمد الحجري
0 103
الحر في التحقيق معتق ذاته
الحر في التحقيق معتق ذاته
في مرتع من فضله وتقاته
وهو المكمل ان تخلص مطلقاً
من رق شهوته ومن غفلاته
ومن اقتنى ما ليس يمكن غصبه
متجملاً بابائه وأناته
ومحا الهوى المردى وطهر قلبه
منه ووفر جاهداً حسناته
فأصخ لوعظي وانتفع بنصائحي
وابلغ كمال العلم من مرقاته
واندم على الاسراف في عهد الصبا
وابخل بباقي العمر قبل فواته
وأمت بجهدك قوة الغضب الذي
تأتي المصائب من أذى هفواته
يفنى العلا والفضل ان يبقى كما
تحيي البصيرة والتقى بمماته
وعليك بالعدل الذي هو للفتى
شأو السعادة يرتقي درجاته
والمرء بالاخلاق أما عدله
ان عدت الأوصاف خير صفاته
واعلم بان مرارة العيش الذي
يتجرع الإنسان من غصاته
والذل بعد كرامة وسلامة
يأتي الفتى في الخوف من بغتاته
والمرء ليس يخاف من ركضاته
ويرى التقاعد منتهى نظراته
حتى ويرضى بالمذلة ديدناً
الا لوهنٍ دب في عزماته
اني يخاف الموت حي عالم
أن الحقيقة قربه لوفاته
ما زال مدكر الممات لانه
يعتده فضلاً مقوم ذاته
لا سيما ووراء ذلك للفتى
قرب الإله يدوم في جناته
أبدية للصالحين بقاؤها
عيش رخاء العيش في لذاته
من ظن أن فناءه في موته
ويعيش موقوفاً على علاته
يرجو وييأس لا قرار لنفسه
فاعلم بان فناءه بحياته
حناني لأوطاني وتضحيتي لها
نفيسي ونفسي يذهبان شجا القلب
فلا يلم الحر الكريم إذا سعى
يناضل عنها واللسان أخو اللب
ومن مات في هذا السبيل مجاهداً
تمتع بالقرب الرفيع لدى الرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالعزيز صبريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث103
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©