تاريخ الاضافة
الأحد، 9 فبراير 2014 10:16:50 م بواسطة حمد الحجري
0 148
يا عمدة في البلد
يا عمدة في البلد
اقرأ حديث العمدِ
في مطلب الاصلاح خذ
نصح الحكيم المرشد
مستهدياً بحكمةٍ
تجلو حدود الرشد
وكوكب العدل الذي
يضيء نهج المهتدي
واسلك طريقاً ينتهي
إلى بلوغ المقصدِ
طريق كل مصلح
مواصل مجتهد
أنت الرئيس المنقي
عن العلا لا تحد
كن للاهالي قدوةً
في جدك المطردِ
وكن لهم خير أخ
في النائبات العودِ
وانهل بهم من مورد
تراه اشهى مورد
لا تحملن حقداً لدى
اساءةٍ وتعتدي
وكرر النصح وكن
خير دليل مرشدِ
وامحُ العداوات التي
تأتيك بالحال الردي
فكم وكم من حادثٍ
منها أتي بالنكد
واحرص على الامن الذي
ان لم تزلها يفقد
وان في استتبابه
بقاء عيش رغدِ
إذا شكا مستصرخ
مظلمةً من احدِ
فلا تدع بينهما
بابا لكيد المفسدِ
ولا تذر مهملةً
شاية المضطهدِ
فالشر من أولهِ
ان لم يُزل يعددِ
وان دعا مسترحم
بادر له بالمدد
واحنُ عليه عاطفا
بسانحات السند
منشطا مشجعاً
بعزمةِ المتحدِ
مواسياً برحمة
مشدداً بالعضدَ
حتى تراه ناهضاً
من شر خور المرقد
يسعى إلى مزرعة
بعامل مجدد
ممتلئاً بقوة
وهمة لم يقعد
هناك حسنٌ ناطق
بحمد رب سرمدي
من حقل قمح كم حوى
من سنبلٍ كالعسجدِ
وغيض قطن زاهر
كالدر في زمردِ
وغصن دوح راقص
بالبلبل المغرد
ومن نسيم منعش
روح الكئيب الموجدِ
ويبعث الآمال في
نفس الوهينِ المجهد
وكن شريف النفس لا
تطمع بمال وازهدِ
واقض بحق ظاهر
منزهاً لا تحقدِ
تباً له من عمدةٍ
يرشى والا يعتدي
بعداً له من سارق
جزاؤه قطع اليد
اياك تحذو حذوه
في اكل جمرٍ موقد
مستعرٌ في جوفه
مضطرم للابد
وعف تغتنم رضى الرب
واهل البلد
وانجز لهم حاجاتهم
بالساعد المعضد
وحثهم للجد في
اعمالهم بالسدد
مجمعا اشتاتهم
بالاتحاد المسعد
من حارث مجتهد
مرابط بالجلد
وزارع مثابر
لنيل خير المحصد
وحاصد محصل
في حقله لم يكسد
ونازع الدودة من
قطن به يسر غد
ومانع انتشارها
بشرها المولد
ودافع احتلالها
وسهمه المسدد
وحرها ومرُّها
ونحسها المهدد
يقول ان اهملتها
فهي جنود اللدد
تمسي بفتك مهلك
وتغتدي بالكمد
رب قنا من شرها
ومن بلاها المرعد
وانهض بمشروع النقا
بات الجليل المفرد
تنج به الثروة من
شر الربا المبدد
ويرجع المال إلى
ابناء مصر الشرَّد
فمصر بعد أزمة
في ذمة المقتصد
فسر بها نحو العلا
وفي رباها فانجد
تعش سعيداً رابحاً
ممتعاً بالسؤدد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالعزيز صبريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث148
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©