تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أغسطس 2005 05:41:34 م بواسطة المشرف العام
0 934
هَل بالمنازِل إن كلّمتها خَرسُ
هَل بالمنازِل إن كلّمتها خَرسُ
أم ما بيانُ أثاف بينَها قَبَسُ
كالكُحل أسودَ لأياً ما تكلمنا
مما عفاه سحابُ الصَيّف الرجسُ
جَرَّت بِها الهَيف أذيالاً مظاهرة
كما تجرُّ ثيابَ الفُوَّة العُّرُسُ
والمالِكيّة قد قالت حكمت وقد
تشقى بك الناقة الوجناء والفرسُ
فقلتُ إن أستفد حلماً وتجربةً
فقد تَردد فيكَ البخلُ والألسُ
وقد يُقصّر عني السير آونةً
بزيزل سَهوة التَبغيل أو سدسُ
وَجناء يصرف ناباها إِذا اعتَمرت
كَما تخمط فحل الصَرمَةِ الهرسُ
لأياً إِذا مَثل الحرباء منتصبا
من الظهيرة يثني جيدها المرسُ
تلقى على الفرج والحاذين ذا خَضَلٍ
كالقِنو أعلق في أطرافه العبسُ
كأنه ناشطٌ هاج الكلابُ به
من وحش خَطمة في عرنينه خنسُ
بانت عليه من الجوزاء أسميَةٌ
وقيل بالسبَط العاميّ يَمترسُ
ثم أتى دف أرطاةٍ بحَنينَةٍ
من الصريمة أواه لها الدّلسُ
منبوذة بمكان لا شعارَ به
وقد يصادف في المجهولة اللمسُ
عَبرته بين أنقاء حنون لها
من الصَريمةِ أعلى تُربها رهسُ
فاجتابها وهو يخشى أن يلطّ به
خوف على أنفِه والسمعُ مُحتَرسُ
يَبري عروقاً ويُبدي عن أسافِلها
كما تليّن للخَرانة الشرسُ
حتى إذا ما انجلت ظلماء ليلته
عند الصباح ولم يستوعب الغلسُ
ومارَ يَنفُضُ رَوقيه ومَتنتَهُ
كما تهزهزَ وقفُ العاجة السَّلسُ
هاجَت به فئةٌ غُضفٌ مُخرَّجَةٌ
مثلُ القداح على أرزاقِها عُبُسُ
وفاجأتهُ سَرايا لا زعيمَ لها
يَقدُمنَ أشعثَ في مارية طَلسُ
مُعصَّباً من صباحٍ لا طعامَ له
ولا رَعيّةَ إِلا الطوفُ والعَسسُ
فكرَّ يَحمي برَوقيه حقيقتَهُ
به عليهنّ إذ أدركنهُ شمسُ
ما إن قليلاً تجلّى النقعُ عن سنَد
وزارع غير ما إن صادَ منبجسُ
ومن دفاف تُحيت الجنب نافذَةً
حمراءُ يخرجُ من حافاتِها النفسُ
ثم تولّي خفيفات قوائمهُ
بالسَّهل يطفو وبالصحراء يمّلسُ
وقد سَبأتُ لفتيان ذوي كرمٍ
قبل الصباح ولَما تُقرع النُقُسُ
صرفاً وممزوجةً كأن شاريها
وإن تشدّد أن يهتابَه هَوَسُ
ثمَّ ظلِلنا تغنّي القومَ داجِنةٌ
لعساءُ لا ثَعَلٌ فيها ولا كَسَسُ
ومُسمعاتٌ وجُرد غيرُ مُقرفةٍ
ثم السنابك في أكتافها قَعَسُ
وجاملٍ كزُهاءِ الّلاب كلّفَه
ذو عَرمَضٍ من مياه القهر أو قُدسُ
ماء قصير رِشَاءِ الدَّلو مُؤتَزِراً
بالخَيزُرَانة لا مِلحٌ ولا نَمسُ
تُوفي الحمامُ عليه كلَّ ضاحيةٍ
وللضفادِع في حافاته جَرَسُ
أَتى الصَريخ وسِربالي مظاهرةٌ
من نسج داود يجلو سكّها اللبسُ
تغشَى البنان لها صوت إذا انبَجست
كما استخفَّ حصيدَ الأبطح اليبسُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأسود بن يعفر النهشليغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي934
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©