تاريخ الاضافة
السبت، 1 مارس 2014 11:33:39 م بواسطة حمد الحجري
0 479
في مثلِها يتغنّى البدو وَالحَضَر
في مثلِها يتغنّى البدو وَالحَضَر
وَدونها تقف الأَلباب وَالفكرُ
سُبحان مبدعها مِن لَيلَة زهرت
فَعادَ من حاسديها الأَنجم الزهرُ
كَأَنَّنا في نَواديها عَلى ثغب
يَشفي غَليل الحَشا سلساله الحضرُ
راقَت فَلا نطق من عائِب سمج
فيها وَلا نظر من غاضِب شزرُ
كَلَيلة القَدرِ إِلّا أَنَّها قصرت
وَكلّ ليل وصال شأنه القصرُ
توحي إِلَيكَ منَ الأَشعار أَفضلها
وَتلك توحي بِها الآيات وَالسورُ
يَستَنبِط الفكر مِنها كلّ قافية
يَعرو الفصيح لَدَيها العيّ وَالحصرُ
وَالقول يحمد في العليا وَأَحمده
لمثلها في عياب الفكر يدّخرُ
أَصاخ كلّ أَخي شوق بها طربا
وَجاذب الورق في أَلحانه الوترُ
تَحنو عَلى الصبّ بالبشرى تعهّده
كَما تَعهد ظَمآن الربى المطرُ
تَطوي وَتنشر من لَهوٍ وَمن طرق
ما تَنطَوي عنده الدنيا وَتَنتَشِرُ
يَبدو وَيظهَر في بادي مَحاسنها
ما كانَ يخفى من الحسنى وَيستَترُ
حلا لكلّ مشوق طيب سامرها
وَطابَ للصحب في حافاتها السمرُ
يَروح في جذل منها وَفي عبق
مِمّا تبثّ مروط الغيد وَالأزرُ
يَطوف بالكاس فيها كلّ ذي هيف
يَكاد من رقّةٍ في الكأس ينهمرِ
مُهفهف القدّ عاطي الجيد أتلفه
يَكاد من نسمات الروض ينأطرُ
كأَنَّه ملك في زيّ كاعبة
تني خطاها حياء ثمّ تبتدرُ
فتّانة اللّحظِ لَو مرّت بِناظِرها
عَلى النَواسِك من أَلحاظها سكروا
تَوهّمت اِحمرار الطرف شائنها
قَد زانَ طرفك يا فتانة الحورُ
أغضي فيلفت مِن قَلبي تلفّتها
كأمّ خشف لوى من جيدها الذعرُ
يا قَلب حسبكُ ما أَضناكَ من كلفٍ
فَلا تزدكَ جوى تلك المها العفرُ
مَن كان تأسر أَسدَ الغاب سطوتُه
قَد عادَ تَأسره الأَجياد وَالطررُ
كَأَنَّما السلم حربٌ غير أَنَّ بها
عين الظباء عَلى الآساد تنتصرُ
يا حَبَّذا ليلة في مصر زاهيَة
لَها عَلى العُصُرِ الأَوضاح وَالغررُ
تُمحى رسوم اللَيالي مولية
جَلالُها في اللَيالي لَيسَ يندثرُ
وَلَم تَجِد أُول الأَيّام مولية
أَسمى التَهاني كَما جادَت بِها الأخرُ
أَصخ إِلى القبّة العَلياء عَن كثب
هناك تلقَ المَعالي كَيفَ تبتَكرُ
وَاِشهَد بِعَينيك آيات سمعت بها
يأتي العيانُ بما لَم يأته الخبرُ
وَاِنظر بفكرك تدرك من بدائعها
ما قَد تخاوص عَن إِدراكه النظرُ
في كُلِّ مسرح طرف روضة أنف
يَضفو عَلى كلّ أفق بردها العطرُ
تدبّ فيها أَمانيُّ المشوق كَما
تَنساب في ظلّها الأَنهار وَالغُدرُ
بِعابدين وَما أَدراك ما نظموا
بَعابدين وَما أَدراك ما نثروا
في كُلِّ مَنظومِ عقد من فرائدها
أَشعّة من شموس الحسن تنتثرُ
في كُلِّ موضعِ كفّ من حجارتها
يَنابع من ضروبِ الخير تَنفجرُ
خَمائِل المَجدِ تندى في خَمائلها
وَوابِل الجودِ من أَعطافها همرُ
يَزهو بِمختلفِ الأَنوار زخرفها
كَما تلون في خدّ الضُحى الزهرُ
في صفحةِ البدرِ منها منظرٌ بهجٌ
وَفي جَبين الضُحى من حسنها أثرُ
جاؤوا فرادى وَأَزواجاً وَلا عجب
مثل الحَجيج زرافات لَها نَفَروا
مَشوا وَأَكبدهم تَمشي أَمامَهم
لَم يَثنها صغر عنها وَلا كِبَرُ
ضاقَت بِهِم رحبات الأَرض واِزدَحَمَت
ذرى المَنازِل وَالساحات وَالحجرُ
صَفا الزَمان وَراقَ الورد وَالصَدر
وأقبل الدهر يولينا وَيعتَذِرُ
في لَيلَة بلغت منّا عشيّتها
ما لَيسَ تبلغه الآصال وَالبكرُ
جاءَت تريك عَلى مهل مآثرها
وَجاءَ يَركض في آثارِها السحرُ
تُريك أَقصى الأَماني كَيفَ تنشدها
وَكَيفَ يَنجاب عنك الهمّ وَالكَدرُ
تُريكَ كَيفَ يزفّ المجد ربته
وَكَيفَ تقرن فيها الشمس وَالقَمَرُ
وَكَيفَ تنتظم الدنيا بِطلعَتِها
وَكَيفَ تنتثر الأَزهار وَالبَدرُ
كَذا ليفترّ ثغر الدهرِ عَن عرس
لِمثله حسنات الدهر تفتقرُ
إِلَيكَ يا صاحِب القطرين تهنئةً
لَم يلمح السمع شرواها وَلا البَصرُ
قَد هنّأتك المَعالي وَهيَ حالية
بدرّة أَرخصت من دونها الدررُ
تعزى إِلَيكَ فَيَسمو قدرها شرفاً
وَربّ ذي شرفٍ يعزى فَينحَدِرُ
إِن فاخرت بك لَم تترك لدى أَحدٍ
فَخراً به في سَماء المَجد يَفتَخِرُ
عَزيز مصر وَما مصر ببالغة
نضارة العيش لَولا عهدك النضرُ
أَنتَ المَليك الَّذي من دون أَخمصه
سمت عروش العلا واِزدانَتِ السررُ
أَنتَ المَليك الَّذي أَربى عَلى ملك
سالَت بأنعمه الوديان وَالجزرُ
أعيذُ ملكك أَن تنتابه نوبٌ
وَأَن يحيق به من طامع خطرُ
لِتغف عَيناه وَلتأمن حشاشته
مِمّا يروع فَأَنتَ الساهِر الحذرُ
خٌذ مِن زَمانك ما يَحلو وَدَع فئة
نَصيبها في الزَمان الصاب وَالصَبرُ
وَسِر بعزمك فيما أَنت آمله
فَالحزمُ مُكتمل وَالرأي مختمرُ
لَو كانَ عندهمُ في كلّ نازِلةٍ
ما كانَ عندك ما ضيموا وَلا قهروا
حميّة ترمض الآفاق جمرتها
وَغيرة تَتوارى عندها الغيرُ
وَعَزمة يفزع الأَفلاك مضربها
إِذا اِنتَضاها أَخوها الصارِم الذكرُ
وَنخوة تنزلُ الدنيا بِساحتها
وَهمّة يَنطَوي في نشرها البشرُ
وَوَثبة تستفزّ الكون سيرتها
إِذا تَداوَلَت الأَذكار وَالسيرُ
هَذي شَمائِل عبّاس فَلا عجبٌ
إِذا تَعالى أَبوها الضيغم الهصرُ
شَمائِل تَنجَلي عَن كلّ مكرمةٍ
إِذا أَتاها أَخو الآمال يختبرُ
يرتدّ رائدها بين الوَرى ثملاً
كَأَنَّها من قطاف الكرم تعتصرُ
لجا المَروعُ لعبّاس فكانَ لَهُ
منجاة وَالهُوَّة العَمياء تَحتَفِرُ
أوَوا إِلىجبل آواهُم زَمَناً
وَلَم يَكُن لهم من دونه وزرُ
كَم عقدةٍ حلّها وَالخطب معترض
وَغلّة بلّها وَالقَلب مستعرُ
كأنّ عبّاس في ماضي عَزيمته
أَبو تُراب وَفي تدبيره عمرُ
هَذا المَليك الَّذي أَضحَت مآثره
مثل النُجوم وَلكن لَيسَ تنحصرُ
كَذا لتبق لَياليك الحسان لنا
وَهَكَذا فلتدم آياتك الغررُ
وَليحي عرشُك وَلتعل الحياة به
وَعرش شانيك في الأَيام يحتضرِ
لا زالَ مُلكك مَحموداً بِمالِكِهِ
وَعصر حكمك تَعنو دونه العصرُ