تاريخ الاضافة
السبت، 1 مارس 2014 11:39:11 م بواسطة حمد الحجري
0 350
أَشرَقَ البَدرُ بَينَنا إشراقا
أَشرَقَ البَدرُ بَينَنا إشراقا
فأَرانا أَحبابنا وَالرِفاقا
ما ظننّا الزَمان يَسمَح يَوماً
بعدَ طولِ الفراق أَن نَتَلاقى
إن عقد الأَحباب نسق حَتّى
زاده منظر الجَلال اِتّساقا
حَبَّذا ساعة تَلافَت محبّاً
مِن سقامٍ وأسعفت مُشتاقا
حبّذا حفلة أُقيم بناها
اِنتصاراً للفضل أَو إِحقاقا
لَيسَ فيها ما لفقتة أناس
وأَقامته باطِلاً وَنفاقا
هَكَذا تحمد البَريَّة حَقّاً
مزهقاً كلّ باطِل إِزهاقا
ربّ سعيٍ أَصابَ نجحاً وَسعي
عادَ في الناس نجحه إِخفاقا
يَرفَع الرأس ذكر فرد وَذكر
يَطرق الرأس عنده إِطراقا
وَمنَ الناس من يَبيع هداه
بِضَلال لِيَشتَري الأَسواقا
ذلّ مَن باعَ مجده وَعلاه
طمعاً بالقَليل واِسترزاقا
إِن مَن شاءَ أَن يَكون عَظيماً
أَلف المكرمات وَالأَخلاقا
وَالألى كرموا الفَضائِل يَوماً
لَم يدقّوا الطُبول وَالأَبواقا
لَن نَكُن ندرك الحَقائق إِلّا
إِن تركنا الغلوّ وَالإغراقا
لَيسَ كلّ اِمرئ جَرى في مَجال
كانَ فيه المقدّم السبّاقا
من أَبَت نفسه الثَناء اِغتِصاباً
كانَ إِطراؤُنا له اِستِحقاقا
وَالَّذي أَكرم المواطن حقّاً
كانَ تَكريمه جَزاءً وِفاقا
سل بِشَهبَندر اللَيالي تعلم
في سَبيل الأَوطان ماذا لاقى
مثل عبد الرحمن فَليَلِد المج
د وَيهدي بمثلهِ العشّاقا
أَلغيرِ المجاهدين جَمال
راق منه لعاشِق ما راقا
لَيسَ عبد الرحمن مِمَّن إِذا ما
ساقه سائق الهَوى فاِنساقا
تلك أَرواد فَاِسألوها تجبكم
كَيفَ كانَت عَلى الكرام مذاقا
صبرت نفسه وَما ضاقَ ذَرعاً
يَوم رحب الآمال ضاقَ نطاقا
لِيَكُن مثله العَظيم جِهاداً
لِيَكُن مثله الطرير اِمتِشاقا
لَم يخر عزمه وَلا عاق يَوماً
سَعيه دون قومه ما عاقا
أَبَداً يَقطَع البلاد سهولا
وَيَجوب الجِبال وَالأنفاقا
إِن سَأَلتُم عَنه وَعَن كلّ حرٍّ
حيث يَعيى به السبوق لحاقا
تَسألوا عَن ليوثه كلّ غاب
تَسألوا عَن بدورها الآفاقا
فَإِذا ضاقَت المَيادين جلا
في المَعالي موسّعاً ما ضاقا
هادماً لِلهَوان حصناً فحصناً
بانياً للعلى رواقاً رواقا
ما عرفنا للجدّ أَكثَر منه
مثلاً في الأَنام أَو مصداقا
تارَة راكِباً يَجوب وَأُخرى
طائِراً في فَضائِهِ طراقا
حبّذا طائِر رأى الطوق هونا
فَتَعالى وكسّر الأَطواقا
وَأَصاب الست الجهات فوفّى
وَتعدّى السَماء سَبعاً طِباقا
حبّذا ساعة أَهاجَت كَمينا
من شُجون وَنبّهت أَشواقا
كلّفتني إِبداء رأي فَداري
تُ وآثرت عندها الإِشفاقا
كُلَّما عَن ذكر قَومي فيها
زادَني الذكر لوعة وَاِشتياقا
يا أَخا الوجد لا تسئك اللَيالي
إِن خلف الدجى سنى وأتلاقا
ردّد الشجو فالمصائِب أَذكَت
جانِحات وَقرّحت آماقا
تلك سوريّة الَّتي سيّروها
أَغلَقوا النهج دونها إغلاقا
حمّلوها ما لا تُطيق وَقالوا
إِنّ حمل الإِذلال كان مطاقا
حرموها مَوارِداً من غناها ال
جم حَتّى تحوّلت إِملاقا
حرَموها الجمام يغمر لا بل
حَرَموها الضحضاح وَالرقراقا
لهف نَفسي عَلى الَّتي جرّعوها
من صنوف العذاب كَأساً دهاقا
لهف نَفسي عَلى الَّتي جرّعوها ال
قَتل عَمداً وَالنفي وَالإحراقا
وَسقوها السم الزعاف عَلى ال
خَتل وأَسموه بَينَها درياقا
لا رَعى اللَه أنفساً لا تراعي
في البَرايا عَهداً وَلا ميثاقا
لَم يخن عهدنا الأَمين وَلَكِن
اِئتمنا السلّاب وَالسرّاقا
هم أَراقوا دم العِباد وَراحوا
يَسألونَ العِباد من ذا أَراقا
خابَ فأل المُستَعمرين فقد فا
ت زَمان قاد الضَعيف وساقا
وَأَبوا أَن نَكون إلّا أَرقّا
ءَ وَيأبي بَنو العلى اِسترقاقا
حَسبونا ننيلهم إِذ غضبنا
رشّة من رضا فَكانَت بصاقا
غرّهم نَومنا طَويلاً فَداسوا
هام شعب الآباء حَتّى أَفاقا
نَحن لَسنا إِذا ذكرنا الأحادي
ثَ نَسينا التقييدَ والإِطلاقا
نَحنُ قَومٌ خاضوا الغمار قَديماً
وَحَديثاً وَجاوَزوا الأَعماقا
وَإِذا ما الحَوادِث السود غامَت
لا نُبالي الإرعاد وَالإبراقا
لسوى المَجد لَيسَ يَرضون ضمّا
كلّما قيل زد هَوى وَعناقا
فَلئن يخطبوا المَعالي يَوما
جَعَلوا أنفس الكماةِ صداقا
حبّذا العرب لو دروا أَينَ صاروا
فَبَنوا موضع الخلاف اِتفاقا
حبذا العرب لودروا أَينَ صاروا
فَأَعادوا الشقاق فيهم وِفاقا
عَلموا لَيسَ ينبت المجد إِلّا
إِن سَقوا تربة الدم المهراقا
أَيُّها الطائِر المحلّق في الجو
وِ تَخَطّى الرؤوس وَالأعناقا
خيف منه عَلى المَطامِع حَتّى
حسبوه سمراً وَبيضا رقاقا
وَرَسول السَلام يحمل قَلبا
لسوى العدل لَم يَكُن خفّاقا
صِف لِقَوم خلف البحار أَقاموا
إِذا أَقاموا وأَغدَقوا إغداقا
صِف لَهُم ما دهى وَما حلّ مِمّا
راحَ يدمي القُلوب والأحداقا
سَنوالي الجِهاد دون بِلاد
أَرهق الظلم أَهلها إِرهاقا
أَو يَعود العراق منها شآما
وَيَعود الشآم منها عراقا
وأمام الشرق المعذّب مصر
مشرق نور عزّها إِشراقا
أَنا لَولا لظى الشَرائين تَذكو
فَتَكاد الحَشى تَذوب اِحتِراقا
لَتَرَكتُ التاريخ يَفصح صدقا
وَفَضَحت الأَقلام وَالأَوراقا