تاريخ الاضافة
السبت، 1 مارس 2014 11:47:33 م بواسطة حمد الحجري
0 465
صروف الدَهر أَهونها أَشَدُّ
صروف الدَهر أَهونها أَشَدُّ
إِذا نزلَ القَضاء فَلا مردُّ
أَجلّ الرزء ما ترك البرايا
تَروح عَلى مرارته وَتَغدو
وَأَدهى الخطب ما جلب الرَزايا
وَلَم يحسس له برق وَرَعدُ
وَأَفجَع ما دَهى أسر المَعالي
علاء غيل صاحبه وَمجدُ
وَهَل يبلى الجوى تركت لظاه
جوى في كلّ يوم يستجدُّ
وَأَعظم ما يمض النَفس ندّ
يفارقه من الأَحباب ندُّ
وَما كلّ اِمرئ أَمسى فَقيداً
يحسّ له مَدى الأَيام فَقدُ
فَلا كانَ الجوى أَو كان بَيني
وَبَينَ عَقائِر الناعين سدُّ
خلا روض الأَحبّة من طروب
وَأَصبح نائِحاً من كانَ يَشدو
هَل الأَحباب قَد عَلِموا بأنّا
نَبيت عَلى الجوى وَالغمض سهدُ
لَقَد سارَت مَطاياهم عجالا
غداة سروا وَحادي البين يَحدو
أَهابَ بهم مناديهم فلبّوا
وجدّ بهم مسيرهم فجدّوا
وَما اِلتفوا وَبي كلف وَشوق
وَلا سألوا وَلي كدح وَكَدُّ
وَهَل كانَ الأَحِبّة يوم حلّوا
رِحالهم كما هُم يَومَ شدّوا
مَكانَ البيض من تلك اللَيالي
ليالٍ حالِكات اللون ربدُ
فَوا لهفي وَما لَهفي بِمجد
قَد اِنقَطَع الرَجا واِرفضّ عقدُ
كَذاكَ طَبائع الأَيّام يَوم
يَجود لَنا وَيَوم يستردُّ
هَل الآجال للآمال إِلّا
معاوِل كلّها نسف وَهدُّ
وَما الأَقدار لِلمَخلوق إِلّا
وقوف عَن تماديه وحدُّ
تصبّحنا مَنايانا وَتُمسي
وَلَيسَ لَها سِوى التَفريق قصدُ
تفرّق جمعنا وَالإلف خدن
وَتجمع شملنا وَالإلف ضدُّ
وَبينا المَرء طود مشمخرٌّ
إِذا هُوَ في قرار الترب لحدُ
تضمّ السبعة الأَشبار قرماً
له الآلاف تَعنو وَهوَ فردُ
وَمن وَطئ السَماء بأَخمصيه
يَعود له وَراء الترب خدُّ
وَيَنتَزِع الصَديق الدهر قسراً
وَيفجعنا الزَمان بمن نودُّ
وَكَم جاءَت صروف الدهر آداً
وَما علمت بأنّ الأَمر أدُّ
تشدّ عَلى العَظيم وَلا تُبالي
أَهان الأَمر أَم وقع الأشدُّ
وَتَتَّخِذ الكرام لَها مَراماً
فتأخذ ما تَروم وَلا تردُّ
كَذا الدنيا عَلى طرفي نَقيض
مزاج كؤوسها صاب وَشهدُ
فيوماً وَجه أَحمَد لَيسَ يَخفى
وَيَوماً وجه أَحمَد لَيسَ يَبدو
أَلا أَينَ الصَديق إِذا تَوارى
وَفاءَ الناس يصدق منه وَعدُ
أَلا أَين الَّذي إِن زالَ عهد
يَدوم مَدى اللَيالي منه عهدُ
وَأَينَ فَتى المَزايا لا لؤيّ
تعد لَهُ وَلا وَمنه معدُّ
وَلَكِنّ الفَضيلَة خير عرق
بِهِ يَزكو أَب وَيَطيب جدُّ
أَحبّ الناس للأوطان ندب
له عرق بها منها يمدُّ
يَسير بِها الهُوَينا غير وانٍ
وَلا متسرّع وَالسير وَخدُ
وَيأبى أَن تَكون لَه بِلاد
يَعيش الحرّ فيها وَهوَ عبدُ
وَراكِب رأسه إن سارَ يَوماً
فَلَيسَ له من العثرات بدُّ
وَمن ركب العَزائِم للأَماني
فَلَيسَ يضيره حرّ وَبردُ
وَمن جعل الجِهاد له وَسيطاً
فَحصّته من الغايات خلدُ
أعيذك أَحمَداً وَأعيذ عَزماً
لأحمد لا يَهوم منه حدُّ
أَجدك لَم أَخل تلج المَنايا
وَحَولَ الغاب أَشبال وَأسدُ
عَجِبتُ مِن الرَدى وَعَجِبت مِمّا
يُحاوله الرَدى فيما يودُّ
وَأَحمَد في كهولته شَباب
تخاوص دونه شيب وَمردُ
فَضائِل أَحمَد وَالبَدر طفل
ولائده وأفق الفَضل مهدُ
وَما كلّ الجراز العضب لَكِن
تَعالى السَيف حين طَغى الفرندُ
وَما سئم المُجاهِد إِذ تَولّى
وَلَكِن شفّه وَصب وَجهدُ
فَفي مصر عليهِ وَفي سِواها
قُلوب كلّها أَلَمٌ وَوَجدُ
أَأَحمَد إِن في مصر نِداء
وَلَيسَ لأَحمَد في مصر ردُّ
مُحامو مصر وَالقاضونَ فيها
لأَحمَد كلّهم شكر وَحمدُ
فَكَم لجأوا لفكرك واِستَفادوا
وَكَم لجأوا لبحرك واِستمَدّوا
وَكَم لجأ الأباة إِلَيهِ حَتّى
ضفا منه عَلى اللاجين بردُ
إِذا ما عد للقانون فضل
فَفَضلك قبلَ وَالقانون بعدُ
نَصير الأَبرياء أَجب ضِعافاً
أَهابَ بهم قويّ يستبدُّ
قضت أَغراض قوم أَن يَبيتوا
كَما باتَ الجناة وَساءَ قصدُ
وَعدّوا في الجناة وَهم كِرام
غيابات السجون لهم تعدُّ
وَلَولا دفع أَحمَد يَومَ ضيموا
وَقَد ملّوا حَياة الخسف أردوا
تكشّفت الحَقائق من شهود
بِفَضلِك واِنجَلى ضغن وَحقدُ
نَصرت العدل وَالدنيا مَجال
وآجال المَظالِم لا تحدُّ
لَقَد بطل الزَمان وَأَنتَ حَقّ
وَلَم يأَخذك دونَ الحقّ نقدُ
وَأَنتَ لكامِل وَفَريد ندّ
بِحَيث يعزّ للقمرين ندُّ
ذَهَبتم مِثلما ذهبت سيوف
لَها عند الطلى فريٌ وَقَدُّ
وَقَد بنتم وَللأوطان حزب
يناصره من الأَوطان وَفدُ
يعزّ الشعب يَرعاه بنوه
وَلَيسَ يَهون شعب منه سعدُ