تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2007 09:50:13 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 995
يا منْ كساهُ اللهُ أردية َ العُلى
يا منْ كساهُ اللهُ أردية َ العُلى
وحباهُ عطرَ ثنائِها المتضوعِ
وإذا نظرتُ إلى محاسن وجهه الـ
ـمسعود قلت لمقلتي فيها ارتعي
وإذا قريتُ الأذنَ شهدَ كلامِهِ
قلتُ اسمعي وتمتّعي وارعَيْ وَعِي
فكأنّما يُوحى إلى خَطَراتِهِ
في مطلعٍ أو مَخْلَصٍ أو مقطعِ
لكَ في المحاسنِ معجزاتٌ جَمَّة
ٌ أبداً لغيركَ في الورى لم تُجمَعِ
بحران: بحرٌ في البلاغة ِ شابَهُ
شعر الوليد وحسن لفظ الأصمعي
وترسلُّ الصابي يزينُ علوَّه
خطُّ ابنِ مقلة َ ذي المحلِّ الأرفعِ
كالنَّوْرِ أو كالسِّحرِ أو كالبدرِ أو
كالوشيِ في بردٍ عليهِ موشَّعِ
شكراً فكمْ من فِقْرة ٍ لك كالغِنى
وافى الكريمَ بعيدَ فقرٍ مدقعِ
وإذا تفتَّق نَورُ شعرِكَ ناضراً
فالحسنُ بينَ مرصَّعٍ ومُصَرَّعِ
أرجلت فرسانَ القريضِ ورضت أفـ
ـراسَ البديعِ وأنتَ أفرسُ مبدعِ
ونَقَشْتَ في فصِّ الزمانِ بدائعاً
تُزْري بآثارِ الربيعِ المُمْرعِ
وحويت ما تُكْنى به طرَّاً فلم
تَتركُ لغيرِك فيهِ بعضِ المطمعِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو منصور الثعالبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي995