تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أغسطس 2005 06:11:54 م بواسطة حمد الحجري
0 700
يا أَيُّها الطِّفْلُ الَّذي قَدْ
يا أَيُّها الطِّفْلُ الَّذي قَدْ
كانَ كاللَّحنِ الجَميلْ
والوردةِ البيضاءِ تَعْبُقُ
في غيابَاتِ الأَصيلْ
يا أَيُّها الطِّفلُ الَّذي قَدْ
كانَ في هذا الوُجُودْ
فرِحاً يُناجي فتنَةَ
الدُّنيا بمعسولِ النَّشيدْ
ها أَنْتَ ذا قَدْ أَطْبَقَتْ
جفنَيْكَ أَحلامُ المَنُونْ
وتَطَايرتْ زُمَرُ الملائِكِ
حولَ مضْجعِكَ الأَمينْ
ومضتْ بروحِكَ للسَّماءِ
عَرائسُ النُّورِ الحبيبْ
يحمِلْنَ تيجاناً مُذَهَّبَةً
من الزَّهَرِ الغَريبْ
ها أَنْتَ ذا قَدْ جَلَّلَتْكَ
سَكِينَةُ الأَبدِ الكبيرْ
وبَكَتْكَ هاتيكَ القُلُوبُ
وضمَّكَ القبرُ الصَّغيرْ
وتفرَّقَ النَّاسُ الَّذين
المقابِرِ شيَّعوكْ
ونسُوكَ مِنْ دنياهُمُ حتَّى
كأَنْ لمْ يَعْرفوكْ
شَغَلَتْهُمُ عنكَ الحَيَاةُ
وحَرْبُ هذي الكائنَاتْ
إنَّ الحَيَاةَ وقد قضيْتَ
قُبَيْلَ معرفَةِ الحَيَاةْ
بحرٌ قَرارَتُهُ الرَّدى
ونشيدُ لجته شَكَاةْ
وعلى شواطئهِ القُلُوبُ
تئنُّ داميةً عُراةْ
بحرٌ تجيشُ بع العَوَاصفُ
في العَشِيَّةِ والغَداةْ
وتُظِلُّهُ سُحُبُ الظَّلامِ
فلا سكونَ ولا إياةْ
نَسِيَتْكَ أَمواجُ البُحَيْرَةِ
والنُّجُومُ الَّلامعهْ
والبُلبلُ الشَّادي وهاتيكَ
المروجُ الشَّاسِعهْ
وَجَداولُ الوادي النَّضيرِ
برَقْصِها وَخَريرها
ومسالكُ الجبلِ الصَّغير
بعُشْبِها وزُهورها
حتَّى الرِّفاقُ فإنَّهمْ
لبثوا مدًى يتساءلونْ
في حيرةٍ مشبوبةٍ
أَيْنَ اختفى هذا الأَمينْ
لكنَّهمْ علموا بأنَّكَ
في اللَّيالي الدَّاجيهْ
حملتكَ غِيلانُ الظَّلامِ
إلى الجبالِ النَّائيهْ
فَنَسُوكَ مثلَ النَّاسِ وانصرفوا
إلى اللَّهْوِ الجميلْ
بَيْنَ الخمائلِ والجداولِ
والرَّوابي والسُّهولْ
ونسُوا وداعَةَ وجهكَ الهادي
ومنظَرَكَ الوسيمْ
ونسُوا تَغَنِّيكَ الجميلَ
بِصَوتكَ الحلوِ الرَّخيمْ
ومضوْا إلى المرْج البهيجِ
يطارِدُونَ طيورَهُ
ويُزحزِحونَ صُخورَهُ
ويعابِثونَ زُهورَهُ
ويشيِّدونَ من الرِّمالِ البيضِ
والحَصَبِ النضيرْ
غُرَفاً وأَكواخاً تُكَلِّلُها
الحشائشُ والزُّهورْ
ويُنضِّدون من الرُّبى
بَيْنَ التَّضاحُكِ والحُبورْ
طاقاتِ وردٍ آبدٍ
تُزري بأَورادِ القُصورْ
يُلقُونها في النَّهْرِ
قُربانا ًلآلهة السُّرورْ
فَتَسيرُ في التَّيَّارِ راقصةً
على نَغَمِ الخريرْ
كلٌّ نَسُوكَ ولم يعودوا
يذكرونكَ في الحَيَاةْ
والدَّهرُ يَدْفُنُ في ظلامِ
الموتِ حتَّى الذِّكرياتْ
إلاَّ فؤاداً ظلَّ يخفُقُ
في الوُجُودِ إلى لِقاكْ
ويودُّ لو بَذَلَ الحَيَاةَ
إلى المنيَّةِ وافتداكْ
فإذا رأَى طفلاً بكاكَ
وإن رأَى شبَحاً دَعاكْ
يُصغي لصوتكَ في الوُجُودِ
ولا يرى إلاَّ بَهَاكْ
يُصغي لنغمتكَ الجميلَةِ
في خريرِ السَّاقيهْ
في رنَّةِ المزمارِ
في لغوِ الطُّيور الشَّاديهْ
في ضجَّةِ البَحر المجلجِل
في هَدير العاصفهْ
في لُجَّةِ الغاباتِ
في صوتِ الرُّعودِ القاصِفهْ
في نُغْيَةِ الحَمَلِ الوَديعِ
وفي أَناشيدِ الرُّعاةْ
بَيْنَ المروجِ الخُضْرِ
والسَّفْحِ المجلَّلِ بالنَّباتْ
في آهةِ الشَّاكي
وضوضاءِ الجموع الصَّاخبهْ
في شهقةِ الباكي
يُؤجِّجُها نُواحُ النَّادبهْ
في كلِّ أَصواتِ الوُجُودِ
طروبِهَا وكئيبِها
ورخيمِها وعنيفِها
وبغيضِها وحبيبِها
ويراكَ في صُوَرِ الطَّبيعَةِ
حُلوِها وذميمِها
وحزينِها وبهيجِها
وحقيرِها وعظيمِها
في رقَّةِ الفجرِ الوَديعِ
وفي اللَّيالي الحالِمَهْ
في فتنة الشَّفقِ البَديعِ
وفي النُّجُومِ البَاسمهْ
في رقصِ أَمواجِ البحيْرة
تَحْتَ أَضواءِ النُّجُومْ
في سِحْرِ أَزهارِ الرَّبيعِ
وفي تهاويل الغُيومْ
في لمعَةِ البرق الخَفُوقِ
وفي هُوِيِّ الصَّاعقهْ
في ذِلَّةِ الوادي
وفي كِبْرِ الجبال الشَّاهقهْ
في مشهَدِ الغابِ الكئيبِ
وفي الورود العاويهْ
في ظُلْمَةِ اللَّيل الحزين
وفي الكُهوف العاريهْ
أَعَرفتَ هذا القلبَ في
ظلماءِ هاتيكَ اللُّحُودْ
هوَ قلبُ أُمِّكَ
أُمِّكَ السَّكْرَى بأَحزانِ الوُجُودْ
هو ذلك القلبُ الَّذي
سيَعيشُ كالشَّادي الضَّريرْ
يشدو بشكوَى حزنِهِ الدَّاجي
إلى النَّفَسِ الأَخيرْ
لا ربَّةُ النِّسيانِ ترحمُ
حُزْنَهُ وترى شقاهْ
كلاّ ولا الأَيَّامُ تُبْلي
ي أَنامِلِها أَساهْ
إلاَّ إِذا ضَفَرَتْ لهُ
الأَقدارُ إكليلَ الجنونْ
وغدا شقيًّا ضاحكاً
تلهو بمرآهُ السُّنُونْ
هو ذلكَ القلبُ الَّذي
مهما تقلَّبَتِ الحَيَاةْ
وتدَفَّعَ الزَّمَنُ المُدَمْدِمُ
في شِعابِ الكائناتْ
وتَغَنَّتِ الدُّنيا وغرَّدَ
بلبلُ الغَاب الجميلْ
سَيَظَلُّ يعبُدُ ذكرياتِكِ
لا يَمَلُّ ولا يَميلْ
كالأَرض تمشي فوق تُرْبَتِها
المسرَّةُ والشَّبابْ
واللَّيلُ والفجرُ المجنَّحُ
والعواصفُ والسَّحَابْ
والحبُّ تَنبتُ في مواطِنِهِ
الشَّقائِقُ والورودْ
والموتُ تُحْفَرُ أَينما
يخطو المقابرُ واللُّحودْ
وتمرُّ بَيْنَ فجاجها اللَّذَّاتُ
حالمةً تميدْ
سكرى وأَشواقُ الوَرَى
ترنو إلى الأُفُقِ البعيدْ
وتَظَلُّ ترقُصُ للأَسى
للَّهْوِ أَشباحُ الدُّهُورْ
حتَّى يُواريها ضَبابُ الموتِ
في وادي الدُّثورْ
وتَظَلُّ تُورِقُ ثمَّ تُزْهِرُ
ثمَّ يَنْشُرُها الصَّباحْ
للموتِ للشَّوكِ الممزَّقِ
للجداولِ للرِّياحْ
بَسَماتُ ثَغْرٍ حالِمٍ
يفترُّ في سَهْوِ السُّرورْ
وَوُرودُ روضٍ باسِمٍ
يُصغي لأَلحانِ الطُّيورْ
وتظلُّ تخفقُ ثمَّ تشدُو
ثمَّ يطويها التُّرابْ
قُبَلٌ وأَطيارٌ تُغَرِّدُ
للحياةِ وللشَّبابْ
وتظلُّ تمشي في جِوارِ
الموتِ أَفراحُ الحَيَاةْ
ويغرِّدُ الشُّحرورُ مَا
بَيْنَ الجَماجِمِ والرّفاتْ
والأَرضُ حالمةٌ تغنِّي
بَيْنَ أَسرابِ النُّجُومْ
أُنشودَةَ الماضي البعيدِ
وسُورَةَ الأَزَلِ القديمْ
لو كانتِ الأَيَّامُ في قبضتي
أَذَرْتُها للرِّيحِ مِثْلَ الرمالْ
وقلتُ يا ريحُ بها فاذهبي
وبدِّديها في سَحيقِ الجبالْ
بل في فَجاجِ الموتِ في عالَمٍ
لا يرقُصُ النُّورُ بِهِ والظِّلالْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث700
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©