تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أغسطس 2005 06:34:18 م بواسطة حمد الحجري
0 826
وَأَوَدُّ أَنْ أَحيا بفِكْرَةِ شاعرٍ
وَأَوَدُّ أَنْ أَحيا بفِكْرَةِ شاعرٍ
فأَرى الوُجُودَ يضيقُ عَنْ أَحلامي
إلاَّ إِذا قَطَّعْتُ أَسبابي مع الدُّ
نيا وعِشْتُ لوَحْدتي وظَلامي
في الغابِ في الجبلِ البعيدِ عن الورى
حيثُ الطَّبيعَةُ والجمالُ السَّامي
وأَعيشُ عِيشَةَ زاهدٍ متَنَسِّكٍ
مَا إنْ تُدَنِّسْهُ الحَيَاةُ بِذَامِ
هجرَ الجماعَةَ للجبالِ تَوَرُّعاً
عنها وعَنْ بَطْشِ الحَيَاةِ الدَّامي
تمشي حواليه الحَيَاةُ كأنَّها
الحلمُ الجميلُ خفيفَةَ الأَقدامِ
وَتَخرُّ أَمواجُ الزَّمانِ بهَيْبةٍ
قُدْسِيَّةٍ في يَمِّها المُتَرامي
فأَعيشُ في غابي حَياةً كُلُّها
للفنِّ للأحلامِ للإلهامِ
لكِنَّني لا أَستطيعُ فإنَّ لي
أُمًّا يَصُدُّ حَنَانُها أَوهامي
وصِغارُ إخوانٍ يَرَوْنَ سَلامَهُمْ
في الكَائِناتِ مُعَلَّقاً بسَلامي
فَقَدوا الأَبَ الحاني فكنتُ لضُعْفِ
هِمْ كهفاً يَصُدُّ غَوائلَ الأَيَّامِ
ويَقِيهمُ وَهجَ الحَيَاةِ ولَفْحَها
ويذودُ عنهم شَرَّةَ الآلامِ
فأَنا المُكَبَّلُ في سَلاسلَ حيَّةٍ
ضحَّيتُ مِنْ رَأَفي بها أَحلامي
وأَنا الَّذي سَكَنَ المدينَةَ مُكْرَهاً
ومشى إلى الآتي بقلبٍ دامِ
يُصغي إلى الدُّنيا السَّخيفَةِ راغماً
ويعيشُ مِثْلَ النَّاسِ بالأَوهامِ
وأَنا الَّذي يحيا بأَرضٍ قَفْرَةٍ
مَدْحُوَّةٍ للشَّكِّ والآلامِ
هَجَمَتْ بيَ الدُّنيا على أَهوالها
وخِضمِّها الرَّحْبِ العميقِ الطَّامي
من غيرِ إنذارٍ فأَحْمِلَ عُدَّتي
وأَخوضَهُ كالسَّابحِ العَوَّامِ
فتحطَّمتْ نفسي على شُطْآنِهِ
وتأَجَّجتْ في جَوِّهِ آلامي
الويلُ في الدُّنيا التي في شَرْعِها
فأْسُ الطَّعامِ كريشَةِ الرّسَّامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث826
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©