تاريخ الاضافة
الأربعاء، 17 أغسطس 2005 09:01:25 ص بواسطة المشرف العام
0 866
أتاني ولم أخشَ الذي تبعثانه
أتاني ولم أخشَ الذي تبعثانه
خفيرا بني سَلمى حُريرٌ ورافِعُ
هُما خيباني كل يومٍ غنيمةً
وأهلكتُهم لو أنّ ذلك نافِعُ
واتبعت أخراهم طريق الأهُم
كما قيل نجمٌ قد خوى متتائِعُ
وخير الذي أعطيكم هي شِرّةٌ
مُهَوَّلةٌ منها سيوفٌ لوامِعُ
فلا أنا مُعطيكُم عليّ ظُلامةً
ولا الحقّ معروفاً لكم أنا مانِعُ
وإني لأقري الضيف وصَّى به أبي
وجارُ أبي التيجان ظمآن جائِعُ
فقولا لتيحان بن عامرة استها
أمُجرٍ فلاقى الغيّ أم أنت نازِعُ
ولو أن تيحان بن بلج أطاعني
لأرشدته إن الأمور مطالِعُ
وإِن يك مدلولاً عليّ فإنني
أخو الحرب لا قَحمٌ ولا متجاذِعُ
ولكنّ تيحان بن عاقرة استها
له ذَنَبٌ من أمره وتوابِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأسود بن يعفر النهشليغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي866
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©