تاريخ الاضافة
الأربعاء، 17 أغسطس 2005 09:39:45 ص بواسطة المشرف العام
0 879
ألا حيّ سلمى في الخليط المُفارق
ألا حيّ سلمى في الخليط المُفارق
وألمم بها أن جدَّ بين الحزائِق
وما خفت منها البين حتى رأيتها
علا غيرها في الصبح أصوات سائِق
تجنبن خروبا وهن جوازع
على طيه يعدلن رمل الصعافِق
سنلقاك يوماً والركاب ذواقن
بنعمان أو يلقاك يوم التحالِق
وتشفي فؤادي نظرة من لقائها
وقلّت متاعاً من لُبانة عاشِق
ألا إن سلمى قد رمتك بسهمها
وكيف استباء القلب من لم يناطِق
تراءت لنا في جيد آدم شادنٍ
ومنسرح وحفٍ أثيث المفارِق
وتبسم عن غُرِّ الثنايا مفلج
كنور الأقاحي في دماث الشقائِق
وما روضة وسمية رجَبيّة
ولتها غيوث المدجنات البوارِق
حمتها رماح الحرب حتى تهولت
بزاهر نور مثل وشي النمارِق
بأحسن من سلمى غداة لقيتها
بمندفع الميناء من روض مأذِق
كأن ثناياها اصطبحن مدامة
من الخمر شنا فوقها ماء بارِق
ولو سألت عنا سليمى لخبرت
إذا الحجرات زينت بالمغالِق
بأنا نعين المستعين على الندى
ونحفظ ثغر المقدم المتضايِق
وجار غريب حل فينا فلم نكن
له غير غيث ينبت البقل وادِق
نكون له من حوله وورائه
ونؤمنه من طارقات البوايِق
ومستلحم قد أنفذته رماحنا
وكان يظن أنه غير لاحِق
هنأنا فلم نمنن عليه طعامنا
إذا ما نبا عنه قريب الأصادِق
فظل يباري ظل رأس مرجل
وقد آزر الجرجار زهر الحدايِق
وعانٍ كبيل قد فككنا قيوده
وغلا نبيلا بين خدٍّ وعاتِق
ويا سَلمُ ما أدراك أن رب فتية
ذوي نيقةٍ في صالحات الخلائِق
إذا نزلت حمر التجار تباشروا
وراحوا بفتيان العشي المخارِق
فأَمسوا يجرون الزقاق وبزها
بشفع القِلاص والمخاض النوافِق
وقد علمت أبناء خندف أننا
رعاة قواصيها وحامو الحقائِق
وأنا أولو أحكامها وذوو النهى
وفرسان غارات الصباح الذوالِق
وإنا لنقري حين نحمد بالقرى
بقايا شحوم الآبيات المفارِق
ونضرب رأس الكبش في حومة الوغى
وتحمدنا أشياعنا في المشارِق
ومستهنئ ذي قروتين مدفّع
برته بوارٍ من سنين عوارِق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأسود بن يعفر النهشليغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي879
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©