تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:01:12 م بواسطة حمد الحجري
0 249
الحُسنُ جَمالُكِ سَيِّدُهُ
الحُسنُ جَمالُكِ سَيِّدُهُ
وَالسِحرُ عُيونُكِ مَورِدُهُ
وَالوَحيُ لِحاظُكِ مَهبِطُهُ
وَالحُبُّ فُؤادي مَعبَدُهُ
وَحَديثُكِ شِعرٌ مُبتَكَرٌ
أَطيارُ الجَنَّةِ تُنشِدُهُ
وَكَلامُكِ سِحرٌ في أُذُني
نَغَمُ الأَوتارِ يُرَدِّدُهُ
وَعَبيرُ الرَوضِ يَبوحُ بِهِ
لِلطَيرِ ضُحىً فَتُغَرِّدُهُ
أَشُروقُ جَبينِك أَم قَمَرٌ
في لَيلِ فروعِكِ نَشهَدُهُ
وَقوامُكِ أَو رُمحٌ لَدنٌ
أَم غُصنٌ رَقَّ تَأَوُّدُهُ
رَشَأُ الوادي يَزدانُ بِهِ
وَغُصونُ البانِ تُقَلِّدُهُ
هَذا يا أُختَ البَدرِ دَمي
بِخُدودِكِ لاحَ تَوَرُّدُهُ
قَد سالَ عَلى جَفنَيكِ أَسىً
هَيهاتَ عُيونُكِ تَجحَدُهُ
يا مَن أَسَرَت قَلبي فَغَدا
يُشقيهِ الأَسرُ وَيُسعِدُهُ
زيدي ما شِئتِ لَهُ تَلَفاً
قَلبي يُهنيهِ تَعَبُّدُهُ
وَمُري تَلقَي عَبداً دَنِفاً
بِدَلالِك جُنَّ تَوَجُّدُهُ
يُضنيهِ اللَيلُ وَيَعشَقُهُ
إِذ شابَه عَينَكِ أَسوَدُهُ
لِلَهِ فُؤادٌ مُلتَهِبٌ
قَد كادَ يُضيءُ تَوَقُّدُهُ
خَفّاقٌ لَجَّ الوَجدُ بِهِ
ما غَيرُ وِصالِكِ يُخمِدُهُ
هُوَ يَأمُلُ مَهَما خادَعَهُ ال
مِقدارُ وَماطَلَهُ غَدُهُ
بِاللَهِ عِديهِ وَلَو كَذِباً
فَلَعَلَّ الوَعدَ يُبَرِّدُهُ
وَعَسى الآلامُ تُبارِحُهُ
فَيَنامَ اللَيلَ مُسَهَّدُهُ
وَيَظَلُّ يُرَتِّلُ مُبتَهِجاً
الحُسنُ جَمالُكِ سَيِّدُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث249