تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:03:37 م بواسطة حمد الحجري
1 143
سَمِعتُ بِأُذني ما تُكَذِّبُهُ نَفسي
سَمِعتُ بِأُذني ما تُكَذِّبُهُ نَفسي
وَشِمتُ بِعَيني ما يُغالِطُهُ حِسّي
تَجَسَّمَ طَيفُ الشَكِّ حَتّى لَو اِنَّني
تَلَمَّستُهُ بِالكَفِّ هانَ عَلى اللَمسِ
أُصِبتُ بِداءٍ دونَهُ المَسُّ وَالضَنى
وَما بِيَ مِن داءٍ وَما بِيَ مِن مَسِّ
رَأَيتُ أُموراً في هَواكِ مُريبَةً
فَأَدرَكتُ مِنها ما دَعاني إِلى اليَأسِ
وَهَبتُ لَكِ القَلبَ الثَمينَ فَبِعتِهِ
لِأَوَّلِ مَن وافاكِ بِالثَمَنِ البَخسِ
وَبِتُّ كَأَنّي مِن هَواكِ بِمَأتَمٍ
وَبِتّ مِنَ السَلوى كَأَنَّكِ في عُرسِ
أَوَجداً وَلا وَجدٌ لَدَيكِ وَلا هَوى
وَحُبّاً وَإِخلاصاً وَأَنتَ عَلى العَكسِ
أَتَنسَينَ إِحساني إِلَيكِ فَإِن أُسِئ
إِلَيكِ بِلا عَمدٍ ذَكَرتِ فَلَم تَنسي
إِذا صَفِرَت كَفّي قَسَوتِ فَلَم تَفي
وَإِن مُلِئَت كَفّي وَفَيتِ فَلَم تَقسي
فَما أَكثَرَ الأَحبابَ في ساعَةِ الغِنى
وَما أَندَرَ الأَصحابَ في ساعَةِ البُؤسِ
وَقَد كُنتُ كَالأَعمى أُكَذِّبُ ما أَرى
وَأَخلِطُ ما بَينَ الحَقيقَةِ وَاللَبسِ
وَأُنكِرُ حيناً ما أَعي وَأُقِرُّهُ
وَأَغدو عَلى بَعضِ الظُنونِ وَلا أُمسي
وَأَهجُرُ حَتّى لا تَزاوُرَ بَينَنا
فَيَدفَعُني ضَعفي وَيَردَعُني يَأسي
وَكُنتُ إِذا ما شَفَّني الوَجدُ وَالأَسى
وَضاقَت بِيَ الدُنيا لَجَأتُ إِلى الكَأسِ
أُعاقِرُها صَهباءَ لا تَعرِفُ الشَجا
تَلَألَأُ مِثلَ الدُرِّ في القَدَحِ الوَرسي
مُشَعشَعَةً تَطفو عَلى جَنَباتِها
نُجومٌ نَماها الكَرمُ مِن ناضِرِ الغَرسِ
إِذا أَفَلَت في جَوفِ مَن يَحتَسونَها
أَدالَت لَهُم مِن طالِعِ الشُؤمِ وَالنَحسِ
أُسائِلُها بَعضَ العَزاءِ لَعَلَّها
تُفَرِّجُ كَربي أَو تُخَفِّفُ مِن تَعسي
لَعَمرُكِ كَم طافَت بِرَأسي وَساوِسٌ
بَسمتِ فَأَقصاها اِبتِسامُكِ مِن رَأسي
وَكَم مَرَّةٍ أَعرَضتُ عَنكِ عَلى جَوىً
فَزالَ وَعدنا فَاِلتَقَينا عَلى أُنسِ
وَأَقسَمتُ لا أَرعى لِعَهدِكِ مَوثِقاً
فَأَلفَيتُني أَرعى لِعَهدِكِ مِن أَمسِ
وَلَمّا تَجَلّى الشَكُّ في أُفقِ الهَوى
وَأَشرَقَ نورُ الحَقِّ مِن ظُلمَةِ الحَدسِ
وَلاحَ لِعَيني مِن خِداعِكِ ما اِختَفَى
وَكُنتُ عَمِيّاً عَن طَبائِعِكِ الشُمسِ
تَيَقَّنتُ أَنّي لا مَحالَةَ هالِكٌ
إِذا أَنا لَم أَربَأ بِنَفسي عَنِ الرِجسِ
فَوَدَّعتُ أَحلامَ الهَوى وَغُرورَهُ
وَشَيَّعتُ أَوهامَ الشَبابِ إِلى الرَمسِ
وَأَطلَقتُ قَلبي مِن إِسارِكِ مُعرِضاً
وَقُلتُ لَهُ يا قَلبُ فِرَّ مِنَ الحَبسِ
فَلا خَيرَ في حُبٍّ يُباعُ وَيُشتَرى
يَحومُ عَلَيهِ كلُّ ذي سَفَهٍ جِبسِ
لَقَد غَربَت شَمسي إِلى غَيرِ مَطلَعٍ
فَماذا أُرَجّي بَعدَ ما غَربَت شَمسي
وَقَفتُ عَلى ماضي هَواها كَأَنّني
وَقَفتُ مِنَ الدُنيا عَلى طَلَلٍ دَرسِ
أُسَرِّحُ طَرفي لا أَرى ما يهيجُني
وَأُرهِفُ سَمعي لا أَعي فيهِ مِن هَمسِ
يَلوحُ كَبَحرٍ ما لَهُ مِن شَواطِئٍ
تَمُرُّ بِهِ فُلكُ الغَرامِ فَلا تُرسي
نَبَذتُ الهَوى حَتّى بَرِئتُ مِنَ الهَوى
فَكَيفَ أُبالي بَعدَ بُرئِيَ بِالنَكسِ
سَأَسحَقُ قَلبي إِن هَفا لِوِصالِها
وَأَقتُلُ نَفسي إِن هَفَت نَحوَها نَفسي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث143