تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:03:57 م بواسطة حمد الحجري
1 128
زَحَفَ اللَيلُ بِالدُجى وَالسُكونِ
زَحَفَ اللَيلُ بِالدُجى وَالسُكونِ
وَعَفا الكَونُ وَاِستَفاقَت شُجوني
كَحَّلَ النُومُ كلَّ جَفنٍ قَريرٍ
وَأَبى الغمضُ أَن يَزورَ جُفوني
وَأَوَت وُكنَها الطُيورُ وَكَفَّت
عَن غِناها وَلَم يَكُفَّ أَنيني
وَاِستَراحَ النِيامُ إِلّا فُؤاداً
حائِراً في الظَلامِ نَهبَ الظُنونِ
لَستُ أَدري ما بي أَثَورَةُ وَجدٍ
هَيَّجَت ساكِنَ الأَسى المَكنونِ
أَم سَقامٌ وَلَيسَ بي مِن سَقامٍ
أَم جنونٌ وَلَيسَ بي مِن جُنونِ
طالَ لَيلي وَطالَ فيهِ وُجومي
فَمَتى يَنجَلي بِصُبحٍ مُبينِ
وَحَكى لَونُهُ فُحومَةَ حَظّي
وَبَكى غَيمُهُ بِدَمعي الهَتونِ
وَأَطَلَّت عَلَيَّ مِنهُ وُجوهٌ
بَينَ وَضّاحَةٍ وَذاتِ غُضونِ
مائِلاتٌ للطَرفِ مُختَفِياتٌ
ناعِساتٌ مُستَيقِظاتُ العُيونِ
باسِماتٌ عَوابِسٌ مُقبِلاتٌ
مُدبِراتٌ ذَواتُ عُنفٍ وَلينِ
مُجفِلاتٌ لَدى التَقَرُّبِ مِنها
خَشيَةَ اللَمسِ كَالجَوادِ الحَرونِ
مِن جَميلٍ عَذبِ الكَلامِ حَميدٍ
وَقَبيحٍ مُرِّ المَلامِ لَعينِ
وَكَريمٍ صَدقِ اللِقاءِ وَفِيٍّ
وَلَئيمٍ جَمِّ الرِياءِ خَؤونِ
وَأَمينٍ عَلى عُهودِ التَصابي
وَعَبيثٍ بِالوُدِّ غَيرِ أَمينِ
وَسَجينٍ مِنَ القُيودِ طَليقٍ
وَطَليقٍ مِنَ القُيودِ سَجينِ
وَبَغيضٍ صَعبِ الشَكيمَةِ قاسٍ
وَحَبيبٍ سَهلِ المِراسِ حَنونِ
وَسَعيدٍ طَلقِ المُحَيّا ضَحوكٍ
وَشَقِيٍّ بادي العَبوسِ حَزينِ
صُوَرٌ مِن رُؤى الخَيالِ وَأُخرى
مِن بَناتِ الأَحلامِ أَهلِ الفُتونِ
غادِياتٌ رَوائِحٌ قائِماتٌ
جالِساتٌ عَن يَسرَتي وَيَميني
مُفصِحاتٌ بِالصَمتِ عَن كُلِّ مَعنىً
كاشِفاتٌ عَن كُلِّ سِرٍّ مَصونِ
ذِكرَياتٌ مُجَسَّماتٌ عِذابٌ
مُؤلِماتٌ شَقَّت حِجابَ السِنينِ
وَتَبَدَّت لِناظِرَيَّ وَما كُن
نا عَلى مَوعِدٍ فَقُلتُ دَعيني
أَنتِ أَخرَستِ بي هَزاراً طَروباً
كانَ لَولاكِ دائِمَ التَلحينِ
فَلِماذا لا تَرحَمينَ اِضطِرابي
أَيُّ شَيءٍ دَعاكِ كَي تُؤلِميني
وَلِماذا تُعَذِّبينَ فُؤاداً
بِضُروبِ العَذابِ غَيرَ قمينِ
وَلِماذا تُطارِدينَ خَديناً
عَقَّكِ الآنَ فَاِبحَثي عَن خَدينِ
وَلِماذا تُفَتِّحينَ جِراحاً
خافِياتٍ عَن نَصلِكِ المَسنونِ
نَكَأَتها الذِكرى فَسالَت وَكانَت
في مَكانٍ مِنَ السُلُوِّ مَكينِ
وَلِماذا لا تَذهَبينَ وَما لي
بِكِ مِن حاجَةٍ أَلا فَاِهجُريني
أَيُّ ثَأرٍ بَيني وَبَينَكِ حَتّى
تَقفي دونَ ما أَرومُ وَدوني
قَد أطَلتِ المُكوثَ عِندي فَهَيّا
غادِري مَضجَعي وَلا تُزعِجيني
أَسدِلي خَلفَكِ السِتارَ وَعودي
أَسرِعي أَسرِعي وَلا تُقلِقيني
بادري بِالخروجِ فَالفَجرُ قَد لا
حَ وَناحَ الهَزارُ فَوقَ الغُصونِ
وَيكِ عودي مِن حَيثُ جِئتِ فَما با
لُكِ لَم تَرحَلي أَلَم تَفهميني
عَجَباً مِنكِ لا تُبالينَ بِالطَر
دِ وَلا السُخطِ وَالكَلامِ المُهينِ
إِن أَنا جِئتُ مَكتَبي تَلحَقي بي
أَو تَوَسَّدتُ مَضجَعي تَتبَعيني
أَو تَصَفَّحتُ مُصحَفاً لُحتِ فيهِ
مِلءَ عَيني وَخاطِري وَيَقيني
فَعَلامَ اللحاقُ بي حَيثُما سِر
تُ وَحَتّامَ تُقلِقينَ سُكوني
إيه يا ذِكرياتُ سامَحَكِ اللَ
هُ عَلى ما أَثَرتِهِ مِن حَنيني
وَعَلى ما أَثخَنتِهِ مِن جِراحي
وَعَلى ما اِستَنزَفتِهِ مِن شُؤوني
وَعلى ما جَدَّدتِهِ مِن عُهودٍ
خالِياتٍ وَمِن غَرامٍ دَفينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث128