تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:04:22 م بواسطة حمد الحجري
0 190
دَعَوتُ الكَرى لَمّا حُرِمتُ وِصالَها
دَعَوتُ الكَرى لَمّا حُرِمتُ وِصالَها
لَعَلَّ الكَرى يَهدي إِلَيَّ خَيالَها
دَعَتهُ جُفوني في اِبتِهالٍ فَلَم يُجِب
أَحَتّى الكَرى لا يَستَجيبُ اِبتِهالَها
وَما حيلَتي بِالغمضِ أَو مَن لَها بِهِ
وَقَد شَفَّها فَرطُ الأَسى فَأَسالَها
أُمَنّي بِهِ عَيني وَأَعلَمُ أَنَّني
أَتوقُ إِلى أُمنِيَّةٍ لَن أَنالَها
وَما زارَني حَتّى سَبَتهُ بِسِحرِها
فَتاةٌ بِروحي سِحرها وَدَلالها
وَما ضَيَّعَتهُ إِنَّما قَد تَكَحَّلَت
بهِ وَحَبَتني سُهدَها وَاِعتِلالَها
وَنامَت وَلَم يغمِض لِيَ الوَجدُ مُقلَةً
وَبانَت وفي قَلبي أَحَلَّت نِبالَها
وَما هالَها أَنّي شَهيد غَرامِها
وَلَكِنَّ كِتمانَ الحَقيقَةِ هالَها
فَلِلَهِ طَيفٌ لا يَرِقُّ لِوالِهٍ
أَأَحنو عَلَيهِ وَهوَ يَقسو مِثالَها
أَهيمُ بِهِ وَجداً وَيُمعِنُ في الجَفا
تُرى عَلَّمَتهُ صَدَّها وَمَلالَها
وَلي مُهجَةٌ حَرّى تَذوبُ صَبابَةً
أَبى الوَجدُ إِلّا أَن يَزيدَ اِشتِعالَها
إِذا حُرِمَت نَفسي الهَناءَ عَلى الهَوى
فَلا كانَ لي مِنهُ نَصيبٌ وَلا لَها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث190