تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:05:09 م بواسطة حمد الحجري
0 190
رَأَتني بَينَ أَشواكِ التَأَسّي
رَأَتني بَينَ أَشواكِ التَأَسّي
أُفَتِّشُ عَن رَجائي بَينَ يَأسي
وَقَد صَبَغَ القَتادَ دَمي وَسالَت
عَلى أَنصالِهِ فَضَلاتُ بَأسي
وَقَوَّستِ الهُمومُ قَناةَ ظَهري
كَأَنّي في شَقائي ظِلُّ أَمسي
يَكادُ يُلامِسُ الغَبراءَ وَجهي
وَيَكنُسُ نُؤيَها وَيَخُطُّ رَمسي
فَقالَت تِلكَ أَشواكي فَماذا
أَضَعتَ هُنا فَقُلتُ أَضَعتُ نَفسي
وَمَرَّت بي حَليفَ أَسىً وَذُلّ
غَريبَ الدارِ في وَطَني وَأَهلي
أُساري البَدرَ في الظَلماءِ حَتّى
كَأَنَّ البَدرَ مَعبودي وَشُغلي
أُرَتِّلُ فيهِ أَشعاري وَيوحي
إِلَيَّ السِحرَ إِبّانَ التَجَلّي
فَقالَت إِنَّ هَذا رَمزُ وَجهي
فَقُل لي عَمَّ تَبحَثُ فيهِ قُل لي
فَقُلتُ وَبي مِنَ الأَحزانِ ما بي
أُفَتِّشُ فيهِ عَن ديني وَعَقلي
وَعادَت أَبصَرَتني بَعدَ آن
أُنَقِّلُ ناظِري بَينَ الغَواني
فَمن ظَبيٍ شَآمِيٍّ غَريرٍ
أَهيمُ بِهِ إِلى ظَبيٍ كِناني
وَكَفّي فوقَ ذي نَبضٍ سَريعٍ
كَأَنَّ خُفوقَهُ نَزعُ الجَبانِ
فَهَزَّت رَأسَها هَزّاً وَقالَت
أَراكَ مُفَتِّشاً بَينَ الحِسانِ
تَطوفُ بِحَيِّنا دَوماً فَماذا
أَضَعتَ هُنا فَقُلتُ لَها جناني
وَزِدتُ بِحُسنِها الفَتّانِ وَجدا
وَزادَت في الهَوى عَبَثاً وَصَدّا
فَلَم أَرَ إِذ تَمادَت في التَجَنّي
مِنَ الإِعراضِ وَالسُلوانِ بُدّا
وَأَزمَعتُ الصُدودَ وَكانَ قَلبي
إِذا كَلَّفتُهُ الصَدَّ اِستَبَدّا
وَقُلتُ لَعَلَّها إِن تَبلُ غَيري
تَجِدني أَصدَقَ الأَقوامِ عَهدا
إِذا لَم يُجدِكَ الإِخلاصُ نَفعاً
فَإِنَّ الصَدَّ وَالسُلوانَ أَجدى
وَعُدنا فَاِلتَقَينا بَعدَ عام
فَأَلهاني السُلُوُّ عَنِ السَلامِ
أَسيرُ وَراءَ نَعشٍ لَيسَ فيهِ
سِوى ذِكرى الضَلالَةِ وَالغَرامِ
فَقالَت قَد عَهِدتُكَ ذا عُهودٍ
فَقُلتُ أَجَل لِمَن تَرعى ذِمامي
دَعي الحُبَّ الحَرامَ فَقَد تَوَلّى
وَبِئسَ نِهايَةُ الحُبِّ الحَرامِ
فَقالَت ما تَعودُ فقلت حاشا
لِيَهنِكِ في الهَوى فَصلُ الخِتامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث190