تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:11:35 م بواسطة حمد الحجري
0 259
لا الحُبُّ عادَ وَلا جَمالُكِ داما
لا الحُبُّ عادَ وَلا جَمالُكِ داما
فَعَلامَ أَشقى في هَواكِ عَلاما
أَغرَيتِني بِالمالِ حَتّى خِلتني
نِلتُ المَرامَ وَما قَضَيتُ مَراما
خابَ الرَجاءُ فَيا لشقوَةِ شاعِرٍ
ضَلَّ الحِسابَ وَأَخطَأَ الأَرقاما
وَقَفَ الحَياةَ عَلى الدُمى مُتَجَرِّداً
مِن قَلبِهِ وَتَعَشَّقَ الأَصناما
وَمَضى يُخادِعُ نَفسَهُ في وَصلِهِ
مَن لا يُحِبُّ وَهَجرهِ الآراما
أَغرَتكِ مِنهُ صَبوَةٌ كَذّابَةٌ
فَحَسِبتِهِ بِهَواكِ جُنَّ هُياما
وَسَبَتكِ رِقَّتُهُ وَعَذبُ بَيانِهِ
فَظَنَنتِهِ أَرعى الأَنامِ ذِماما
هَل كانَ حُبُّكِ غَيرَ طَيفٍ عابِرٍ
نادى الغُرورُ بِهِ فَزارَ لِماما
حُلمٌ مِنَ الأَحلامِ مَرَّ بِخاطِري
يَوماً وَأَجفَلَ مُعرِضاً أَعواما
حُلمٌ تَوَسَّمتُ المَسَرَّةَ وَالرِضا
فيهِ فَكانَ كَآبَةً وَخِصاما
حُلمٌ رَجَوتُ بِهِ الشِفاءَ وَلَم أَكُن
لِأَظُنَّ أَنَّ الداءَ كانَ عُقاما
حُلمٌ نَعَم حُلمٌ تَصَرَّمَ وَاِنقَضَت
أَوهامُهُ ما أَكذَبَ الأَحلاما
أُغنِيَّةُ الحُبِّ الَّذي ألهَمتِني
أَسرارَهُ فَنَظَمتُها أَنغاما
ماتَت عَلى شَفَتَيَّ حَتّى أَصبَحَت
أَنّاتِ حُزنٍ تَبعَثُ الآلاما
يا خَيبَةَ الآمالِ كَيفَ تَصَرَّمَت
لَم تَشفِ جُرحاً أَو تَبُلَّ أُواما
خِلتُ السَعادَةَ في غِناكِ حَقيقَةً
وَطَلَبتُها فَوَجَدتُها أَوهاما
وَالمالُ ساءَ المالُ كَم مِن شاعِرٍ
لَمَحَ الرَدى بِبَريقِهِ فَتَعامى
لَيسَ السَعادَةَ أَن تَعيشَ عَلى القِلى
إِنَّ السَعادَةَ أَن تَموتَ غَراما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث259