تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:15:01 م بواسطة حمد الحجري
0 140
كَفى بِكَ نُبلاً ما تُكِنُّ وَما تُبدي
كَفى بِكَ نُبلاً ما تُكِنُّ وَما تُبدي
وَحَسبُكَ ما أَولَيتَنيهِ مِنَ الوُدِّ
أَتَتني قَوافيكَ العِذابُ حَميدَةً
وَمِثلُكَ أَولى بِالثَناءِ وَبِالحَمدِ
وَجِئتَ بِشِعرٍ خِلتُهُ السِحرَ رِقَّةً
خَلَبتَ بِهِ لُبّي فَضِقتُ عَنِ الرَدِّ
فَرائِدُ دُرٍّ كَالفَراقِدِ رَوعَةً
تَجَلَّت فَما أَبقى سَناها عَلى عِقدِ
فَيا عارِفاً بِالدُرِّ كَيفَ تَصوغُهُ
لَأَنتَ وَديني بَحرُهُ الدائِمُ المَدِّ
فَعُذراً أَميرَ الشِعرِ إِن ضاقَ خاطِري
بِمَدحِكَ وَاِستَولى الجُمودُ عَلى رُشدي
فَأَنتَ كَعَهدي فيكَ أَحمَدُ عارِفٍ
بِعَجزي وَتَقصيرِ الفُؤادِ عَنِ القَصدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث140