تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 07:31:52 م بواسطة حمد الحجري
0 136
بُلبُلَ الدَوحِ مُطرِبَ الأَسحارِ
بُلبُلَ الدَوحِ مُطرِبَ الأَسحارِ
نُح عَلى الغُصنِ شادِياً مُطمَئِنّا
رُبَّ عودٍ مُقطَّعِ الأَوتارِ
مِثلَ قَلبي إِن مَسَّهُ اليَأسُ غَنّى
ساكِنَ الرَوضِ إِن تَكُن غَيرَ ساكِن
كَفُؤادي أَنا القَريبُ النائي
بُح بِشكواكَ لا نَحيباً وَلَكِن
بَسَماتٍ مَقرونَةً بِالغِناءِ
وَحَذارِ البُكا بِتِلكَ الأَماكِن
غَيرَ شَدوٍ عَلى الأَسى وَالعَناءِ
إِنَّ بَينَ الوُرودِ وَالأَزهارِ
عاذِلاتٍ شَوامِتاً يَستَمِعنا
حائِماتِ الظُنونِ وَالأَفكارِ
يَتَغامَزنَ خِلسَةً بَينَهُنّا
اكتُمِ الوَجدِ وَاِمنعِ الدَمعَ عَينَك
وَتَمَرَّغ عَلى لُعابِ الصَباحِ
أَيُّ فَرقٍ بَينَ الغُرابِ وَبَينَك
غَيرُ كَظمِ الشَجى وَحُسنِ الصُداحِ
يا غَريباً في وَكرِهِ إِنَّ بَينَك
لَقَريبٌ مِن مَوطِنِ الأَتراحِ
إِنَّ في اللَيلِ مِن سِماتِ النهارِ
أَمَلاً كانَ في الأَصائِلِ مُضنى
كُلَّما لَفَّهُ الدُجى بِسِتار
لاحَ أَجلى مِنهُ أَصيلاً وَأَسنى
وَكَذا القَلبُ كُلَّما زادَ غَمّا
قَرُبَت ساعَةُ الرَجا المَنشودِ
فَاِكظِمِ الشَجوَ في اِبتِسامِكَ كَظما
رُبَّ شَجوٍ أَتى بِخَيرٍ مَزيدِ
ما تَرى الرَوضَ قَد تَبَسَّمَ لَمّا
مَزَّقَتهُ مَعاوِلُ التَخديدِ
بُلبُلَ الدَوحِ مُطرِبَ الأَسحارِ
نُح عَلى الغُصنِ شادِياً مُطمَئِنّا
رُبَّ عودٍ مُقطَّعِ الأَوتارِ
مِثلَ قَلبي إِن مَسَّهُ اليَأسُ غَنّى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد بليبلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث136