تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2005 05:43:41 ص بواسطة المشرف العام
0 811
أَبلِغ أَبا حُمرانَ أَنَّ عَشيرَتي
أَبلِغ أَبا حُمرانَ أَنَّ عَشيرَتي
ناجوا وَلِلنَّفَرِ المُناجينَ التَوى
باعوا جَوادَهُمُ لِتَسمَنَ أُمُّهُم
وَلِكَي يَبيتَ عَلى فِراشِهِمُ فَتى
عِلجٌ إِذا ما اِبتَزَّ عَنها ثَوبَها
وَتَخامَصَت قالَت لَهُ ماذا تَرى
لَكِن قَعَيدَةُ بَيتِنا مَجفُوَّةٌ
بادٍ جَناجِنُ صَدرِها وَلَها غِنى
تُقفي بِعيشَةِ أَهلِها مَلبونَةً
أَو جُرشُعاً عَبلَ المَحازِمِ وَالشَوى
مَن كانَ كارِهَ عَيشِهِ فَلَيَأتِنا
يَلقَ المَنِيَّةَ أَو يَؤوبَ لَهُ غِنى
وَلَقَد عَلِمتُ عَلى تَجَنُّبِيَ الرَدى
أَنَّ الحُصونَ الخَيلُ لا مَدَرُ القُرى
راحوا بَصائِرُهُم عَلى أَكتافِهِم
وَبَصيرَتي يَعدو بِها عَتَدٌ وَأى
نَهدُ المَراكِلِ لا يَزالُ زَميلُهُ
فَوقَ الرِحالَةِ ما يُبالي ما أَتى
أَمّا إِذا اِستَدبَرتَهُ فَتَسوقُهُ
رِجلٌ قَموصُ الوَقعِ عارِيَةُ النَسا
أَمّا إِذا اِستَعرَضتَهُ مُتَمَطِّراً
فَتَقولُ هَذا مِثلُ سِرحانِ الغَضا
أَمّا إِذا اِستَقبَلتَهُ فَكَأَنَّهُ
بازٌ يُكَفكِفُ أَن يَطيرَ وَقَد رَأى
إِنّي وَجَدتُ الخَيلَ عِزّاً ظاهِراً
تَنجي مِنَ الغُمّى وَيَكشِفنَ الدُجى
وَيَبِتنَ بِالثَغرِ المَخوفِ طَوالِعاً
وَيُثِبنَ لِلصُعلوكِ جَمَّةَ ذي الغِنى
وَإِذا رَأَيتَ مُحارِباً وَمُسالِماً
فَليَبِني عِندَ المُحارِبِ مَن بَغى
وَخصاصَةُ الجُعفِيِّ ما صاحَبتَهُ
لا تَنقَضي أَبَداً وَإِن قيلَ اِنقَضى
إِخوانُ صِدقٍ ما رَأَوكَ بِغِبطَةٍ
فَإِنِ اِفتَقَرَت فَقَد هَوى بِكَ ما هَوى
مَسَحوا لِحاهُم ثُمَّ قالوا سالِموا
يا لَيتَني في القَومِ إِذا مَسَحوا اللِحى
وكَتيبَةٍ لَبَّستُها بِكَتيبَةٍ
حَتّى تَقولَ سَراتُهُم هَذا الفَتى
لا يَشتَكونَ المَوتَ غَير تَغَمغُمٍ
حَكَّ الجِمالِ جُنوبَهُنَّ مِنَ الشَذا
يَخرُجنَ مِن خَلَلِ الغُبارِ عَوابِساً
كَأَصابِعِ المَقرورِ أَقعى فَاِصطَلى
يَتَخالَسونَ نُفوسَهُم بِنَوافِذٍ
فَكَأَنَّما عَضَّ الكُماةُ عَلى الحَصى
فَإِذا شَدَدتُ شَدَدتُ غَيرَ مُكَذِّبٍ
وَإِذا طَعَنتُ كَسَرتُ رُمحي أَو مَضى
مِن وُلدِ أَودٍ عارِضي أَرماحَهُم
أَنهَلتُهُم باهي المُباهي وَاِنتَمى
يا رُبَّ عَرجَلَةٍ أَصابوا خَلَّةً
دَأَبوا وَحارَ دَليلُهُم حَتّى بَكى
باتَت شَآمِيَةُ الرِياحِ تَلُفُّهُم
حَتّى أَتَونا بَعدَ ما سَقَطَ النَدى
فَنَهَضتُ في البَركِ الهُجودِ وَفي يَدي
لَونُ المَهَزَّةِ ذو كعوبٍ كَالنَوى
أَحذَيتُ رُمحي عائِطاً مَمكورَةً
كَوماءَ أَطرافُ العِضاهِ لَها خَلى
فَتَطايَرَت عَنّي وَقُمتُ بِعاتِرٍ
صَدقِ المَهَزَّةِ ذي كُعوبٍ كَالنَوى
باتَت كِلابُ الحَيِّ تَسنَحُ بَينَنا
يَأكُلنَ دَعلَجَةً وَيَشبَعُ مَن عَفا
وَمِنَ اللَيالي لَيلَةٌ مَزؤودَةٌ
غَبراءُ لَيسَ لِمَن تَجَشَّمَها هَدى
كَلَّفتُ نَفسي حَدَّها وَمِراسَها
وَعَلِمتُ أَنَّ القَومَ لَيسَ بِها غَنا
وَمُناهِبٍ أَقصَدتُ وسط جُموعِهِ
وَعِشارِ راعٍ قَد أَخَذتُ فَما تُرى
ظَلَّت سَنابِكُها عَلى جُثمانِهِ
يَلعَبنَ دُحروجَ الوَليدِ وَقَد قَضى
وَلَقَد ثَأَرتُ دِماءَنا مِن واتِرٍ
فَاليَومَ إِن كانَ المَنونُ قَدِ اِشتَفى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأسعر الجعفيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي811
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©