تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 29 أبريل 2014 03:04:41 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالثلاثاء، 6 يناير 2015 10:15:46 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازي
1 1881
قبلةٌ ومن أوّل السطر
يسائلني الزمانُ عن الزمـــانِ
فهلْ حقاً أراهُ كما يرانـي؟!
شنقتُ الذكرياتِ على ضلوعي
وأحيَيْتُ التمنّيَ بالأماني
ولكنّي لنفسيَ صرتُ نِـــــــــدّاً
وبعضٌ فيَّ قاتلهُ كياـنــي!
أتيتُ إلى فؤاديَ مِن فـــــؤادي
فأبعدني وما يوماً أتاني
وقالَ أظلُّ عمريَ في هُيامٍ
فدعنيَ في بروجيَ وافْتتانــي
غَسّلتُ الطهرَ من ماء القوافــــي
وَكَحّلتْ القصائدَ دمعتانِ
حَوَيتُ الشعرَ في قلبي طليقـــــاً
وما يوماً ببيتٍ قد حواني
فمن عطشِ القلوب سقيتُ حرفي!
لتنموَ في صحارينا المعاني
أذوبُ هنا على نار التمنّــــــــــــي
وتصلُبُني عليها النقطتانِ
وعلّقتُ الجراحَ على حروفـــــي
فما أحداً رآها وما بكانـي
صعدتُ إلى صباحاتي أراهــــــــــا
فأنزلني مسائي , قد غزاني
لَسِرُّكَ يا بْنَ حرفيَ في فــــــــؤادي
فصمتكَ مثل بوحكَ , كاتمانِ
هَمَمْتُ لأهجرَ الماضي بحلـــــــــمٍ
فإذْ خلفي أماميَ ,يسبقاني
مشيتُ على ضفاف الصمتِ أشدو
وما دلّتْ خطايَ على مكاني
عقدت قرانَ صدْقي في قصيـــــدي
ويشهد لي عليها قارئانِ
ولي في غصَّةِ التكوينِ حــــــــــزنٌ
وبعد تَمامها لي غصَّتاني
لُحونيْ هيْ إذا اصطّكتْ حروفــي
وما رقصَ الكلامُ على لساني
أنا يا نخلَ أمسي لابَ قلبـــــــــــي
سقيتُهُ من فراتيَ , ما سقاني
حِصَانُ الأمسِ أعيتهُ دروبــــــــي
كثيراً ما ركبتكَ يا حِصَاني
هنا طيشي وحلمٌ في دمائـــــــــــــــي
على حبلِ التّمرّدِ أوْقَفاني
أنا يا واقعي بعضٌ بوهـمٍ
وفي بحر الغرابةِ يسبحانِ
ومالي في أراضيكمْ صبـاحٌ
فصبحُ الشعرِ طائرهُ غَوَانـي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1881
لاتوجد تعليقات