تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 8 مايو 2014 03:51:48 م بواسطة سهام آل براهميالإثنين، 8 سبتمبر 2014 08:36:24 ص بواسطة سهام آل براهمي
0 361
المراجعة
01- طُلُـوعٌ مِنْ ثَنِــــــيَّاتِ الوَدَاعِ
لِـبَـدْرٍ جَـــاءَنَــــــا ، لله داعِ
02- نَشِيدُ النَّصْرِ أَصْداءٌ تَنَاهَــــــتْ
من الأدْنَى إلى أقْصَى اسْتَمَــــــاعِ
03- تَجَمَّدَتِ المَعَانِي، أَلْبَسَتْـــــــنِي
عــياءَ النَّـفْسِ عنْ ضِيقِ اتِّسَـــــــــاعِ
04- أذبْتُ صَقِيعَ حَرْفِي بِانِـفِعَالِـــــــــي
وَرَصْدُ الذّاَتِ فِي أَلَم الوِجَـــاعِ
05- فَـقَدَّمْتُ الخُطَى خَلْفِي...أمَامِي
وَرَاجَعْتُ الوَرَى،فَخْر ارْتِجَاعِي
06- لِتَجْذِبَنــــِــــِي إِلَى وَصْلٍ تَسَامَـــى
فَيَرْشُف مُنْتَهَى حِسِّي يَــــــــرَاعي
07- وَأَيْـقَظْتِ الْمُنَى شَوْقًا تَمَــــــــادَى
يُؤَذِّنُ عِنْـدَ أَطْلَالِ السِّــبَـــــــــــــــــاعِ
08- لِأَرْضٍ فِي بَقَايَاهَا انْجِـــــــــــذَابٌ
لِجَوْهَرِ فَرْشِهَا ، دُرَرُ المَتَـــــــــــــاعِ
09- لِمكَّة وَ المَدِيـنَـة سُقْتُ رَمْـــزِي
ومَبْنى المسجدِيْنِ عَلى وَسَـــــــاعِ
10- لِكِسْوَةِ كَعْبَة البَيْتِ كَلَامِـــــــي
وَلُؤلؤةِ القِبَـابِ سَــــــنَـا التِـــــمَــــــــــاعِ
11- لِقصْرِ مُحَمَّدٍ حَـرَمُ المَبَـــــــــــانِي
عَنِ الدَّجَّـــــالِ حُـــــــرِّمَ بِامْـــــتِنــَــــــــــاعِ
12- إليْكُمْ يَا مَصابِيح اقْتِبَـاسِـــــــــــــي
وَعُذْرًا إنِ بَدَا أَسَفُ اضْطِلاعِـــــي
13- فُطِمْتُ عَلَى مَحَبَّتِكُمْ وُجوبًـــــــا
وإِنْطَـاقُ الحَمِيَّةِ مِنْ رَضاعِــــــــــــــي
14- أَيَا خَيْرَ البِقــاعِ مَقَامَ قَــــــــــــــوْمٍ
وَدِرْع وِقَـايَةٍ عنْـــــــــــــــــــــــــــدَ الصِّـــــــراعِ
15- ذَكَرْتُكِ مُذْ نَسِـتُ فَرَاغَ أمْسِــــــــــي
وَ أَمْسِي فِي نِهَـايَاتِ الـــــــوَدَاعِ
16- عرَفْتـُكِ فِي الأوائِلِ عِطْر مِسْكٍ
يُصَادِقُ نَسْمَةً سَكَنَـتْ ضِيَاعِي
17- مُبَارَكَةٌ نُسَيْـمَاتٌ فَهَبَّــــــــــــــــــــتْ
تُهَفْهِفُ فِي مَحَارِيبِ انْصِيَـــــاعِــــي
18- فسَارَتْ بَيْنَ أَنْفَاسِي شَهِيــــــــقًـا
وَرِيِحُ تَنَهُّدِي فَتَحَتْ شِرَاعِـــــــــــي
19- مَطِــــيَّةُ رِحْلَتِي مِرْآةُ عَقْــــــــــــلِي
وَرَفُّ العَيْــنِ تَصْــــوِيرُ اطِّـــــــــــــلاَعِـــــي
20- وَبَحْـرُ زَوَارِقِي شَـاشَـاتُ مَجْدٍ
بِـجَارحَتـِي الْتَقَطْتُ رُؤَى انْطِبَاعِــي
21- أَمُرُّ عَلَى رُسُومِ الــــــدُّورِ أُمْلِــــــــي
أَسَالِيـبِـي علَى ذِكْـرَى القِـــــــــــــلاَعِ
22- أُمَنِّي النَّفْسَ ، فِي قَلْبِي يَقِيــنٌ
عَسَــــــى أَلْقَى الأَحِبَّـةَ فِي البِقَــــاعِ
23- مُحَمَّدُ، والصَّحَابُ، ومَنْ يَلِيهِمْ
وَرَوْضُ قُبُورِهمْ أُنْسُ اجْتِمَـاعِيِ
24- تَسَارَعَتِ المُنَى تَرْجُوا لَحَـاقًــــــا
بِلَيْلِ المُنْتَهَي ، وَتــْـرُ المَسَاعِـــي
25- وَمِنْ مَهْدِ السُّـــؤَالَاتِ ارْتِقَــــــابِي
يُنَاظِرُ جَهْرُهُ سِرِّي المُـــــــــــــــــذَاعِ
26- سأَلْتُ الله ، حَيَّنْتُ اسْتِبَاقِـــي
وقَاسَمْتُ الْكَرَى سُهْــــدَ النَّـــفَــاعِ
27- وَنَـاجَيْتُ الذِى حَاشَاهُ نَــــــــــــوْمٌ
ولا سِنَــــــــــــــةٌ ولا سَهْـوُ اسْتِمَـــــــاعِ
28- دُعَائي في سما سَحَرِيِ زَفِيــــرٌ
يُحَــــــــــــــــرِّرُهُ شَهِيقِي بِانْدِفــــــــــــــــــاَعِ
29- سُجُودِي في مِسَاحَاتِ خُشُوعِـــي
يُفَــلـِّقُ نُورُهُ فَـجْرَ انْصْدَاعِي
30- وَلُبُّ تَوَّسُّــلِي وَصْلٌ بِرَبِــــي
وبَرْدُ الشــَّـــــــــــوْقِ مِـرْسَــاةُ الْـــتــِيَـــــــاعِي
31- بِقُرْبِ المَسْجِدَيْـــــنِ أرى صَلاَتِي
عَلَى وَصْلِ النَّبِيِّ وَمَنْ أُرَاعِـــي
32- وَزَمْزَمُ أشْتَهِي مِنْهَا ارْتِوَائِـــــــــــــي
فَيَبْردَ مُحْتَوَى حُمَّى انْــــــــــدِلاَعِ
33- وَغَسْلُ الوَهْــنِ مِنْ بَــذْرِ كَيَـــــانِي
وَتَجْدِيــدُ المَزَارِعِ عَنْ شَبَــــــــــاعِ
34- ومِرْسَالُ السَّلامِ إلى صِحَـــــــابٍ
بِهِمْ سَـادَ الشُّمُوخُ على ارْتِفَـاعِ
35- أُشِيــــــــعُ لِأُمَّهَاتي مِنْ شِغَافِي
سَـــــــــلَامٌ نَاطِـــــــــــــحٌ شِيَـــــــعَ المَتـــــَــاعِ
36- عَلى مَدْحِ الأُصُولِ هَجَوْتُ فَــرْعًا
وَكَمْ مِنْ غِيرَةٍ تُثْـــرِي دِفَـــاعِي
37- أيا شِيــــعِيُّ دِينُ الرَّفْـــضِ دُونٌ
وَمَنْــهَلُ رَفْضِكُــمْ سُــمُّ الأفَــــــــاعِــي
38- فَغَــرْبِلْ هَـا الـثَّـرَى واسْأَلْهُ يَـــرْوِي
بِفَخْرٍ الذَّودِ فِي العَهْدِ الشُّجَاعِ
39- بِهَـذَاكَ الزَّمـانِ لِـخَيـْــــــــــــرِ قَـرْنٍ
صِحَابٌ أَمَّنُــــــــــوا نُسُكَ اتّـــِبَـــــاعِـي
40- قَنَـاديلُ الرضَا امْتَصَّـتْ ضَــــــلاَلاً
بِأَنْوَارِ الهُدَى ، دَفْقُ الشُّــــعَاعِ
41- وَفيهَا أَرْضُ حـــــبٍّ وٍ انتمـــــاءٍ
لِأَحْمَدَ خَيْرِ أَنْسَـابِ البِــــــــــــــــــــقَـــاعِ
42- وَيَثْـــرِب نَاصَرَتْ حِزْبًا شَرِيفًــــا
بِهِجْرَةِ صاحبــينِ عَلَى انْخِـــــــــلاعِ
43- هُنَـا قَطَعُوا عُرًى للشِّرْكِ كَانَــــتْ
هُنـَا دَاسُــــوا علَى جَهْلِ الرّعَـاعِ
44- - هُـمُ مَنْ أَسْقَطوا صَنَمًا لِعُــــزَّى
ولآتٍ فَوْقَـــهَـا وَثـَــــنُ الضَّيَـــــــــاعِ
45- مَنَاةُ الْجَهْلِ زِدْ هُبَلَ المَآسِــــــــي
مَعًـا غَاروا إلى دَرَكِ ابْتِـــــــــــــــــلَاعِ
46- بِهَـاتِيكَ البِقَاعِ نُزُولُ وَحْــــــــــيٍ
وَصَـــوْتُ مُؤذِّنٍ مَرمَى السَّمَــــــــــــاعِ
47- فَـيَـوْمِئِذٍ عَلَتْ رَايَـاتُ نَصْــــــــــــــرٍ
وَأرْشَقَ مَنْ عَصـَـى سَهْمُ السِّفَــاعِ
48- مَنَاسِكُ تَنْقَضِي مِنْ كُلِّ فَــــــــــــــــــجٍّ
عَمِيقٍ كالسُّيُـــــــــــولِ وبِانِدِفَاعِ
49- وَنُطْقٌ للْجَمَادِ كَمَا المَعَــــــــــــانِي
تَعَـابِيرُ الرُّؤَى امتصَّتْ صُداعى
50- وَبسْطُ مَحَجَّةٍ بَيْضَاءَ تُتْـــــــــــلَى
ومـــلء فَرَاغِ أَذْهَانِ الجِيَـــــــــــــــــــاعِ
51- فهيْـهَات المَذَلَّةُ مِنْ فِئَــــــــــــــــامٍ
وَهَيْهَاتَ انْثَنَى قَبَــــسُ الشُّعَــــــــاعِ
52- أيَا شِيعِيُّ ذَبْـــذَبـــْتُمْ جُمُــــــــوعًـــا
وفَرَّقْتُمْ عَقَـــائِدَ بِانْصِــــــــــــــــــــــــــــدَاعِ
53- رَفَضْتُمْ سُنَّةً ، عَكَسَتْ هَوَاكُـــــــــــمْ
وَأظْــهَـــــــرْتُمْ مَقَـاصِدَ للطَّــــمَاعِ
54- جَعَلْتُمْ كَرْبَلاَءَ مَزَارَ حَــــــــجٍّ
وَقُدْسُ وَلاَئِكُمْ ذِكْــــــرَى المَشَـــــــــــــاعِ
55- سَرَحْتُمْ خَلْفَ أَبْوَاقِ اهْتِزَازٍ
لِرَقْــصِ المَوْتِ فِي الوَقْتِ المُضَاعِ
56- نُوَاحُ الشِّرْكِ أوْ لَطْمٌ بِنَــــدْبٍ
وَإِهْدَاءُ الدِّمَـــــــــــاءِ عَلى الــــــــــــذِّرَاعِ
57- وصِحْتُمْ يَا حُسَيْن وبِاِلتِـــهَابٍ
بَريـــئٌ يَا حسيــــــــــــــــنُ منَ ابْتِــــــدَاعِ
58- بَـــــــــرَاءٌ يَا عَلَيُ وآل بَيْــتٍ
مِنَ الهَـــــــــــــوْلِ المُغَالِي في الخِــــــدَاعِ
59- ووَجَّهْـــــــــــتُمْ لدِيــــــــــــنِ اللهِ رَيْـــبـــًا
وَذُبْـــتُــمْ فِي حُنُـــوٍّ غَيْــــــــــــــــــــرُ وَاعِ
60- وَإنْ أَنَّ الإمَــامُ بِمَـا تَــــــــلَاهُ
عَلَى خُبْــــــــثٍ ، فَمِنْ صِنْفِ اخْتِـــرَاعِ
61- مُبَطَّنَـــــــــــةٌ طَبَائِعُهُمْ بِحِقْــــــــــــــــــــدٍ
مُسَنَّـــــــدَةُ المَرَاجِــــــع لِلنِّـــــــــــــــــــــزَاعِ
62- وَجُبْنًا خَـالَفُوا عَلَـــــــــــنًــــا بِسِـــرٍّ
بِزَعْـــــــــمِ تَقِيَّـــــــــةِ الشُّـحَّ المُطَــــــــــــــاعِ
63- أَلاَ قَدْ هَاجَ نَـــــــــوْعٌ مِنْ جُنُــــونٍ
بِيَوْمٍ قَدْ عَــــــوَى رَأْسُ الضِّبَـــــــــــــاعِ
64- بِيَـــــــــوْمٍ صَوْمُ عَاشُـــورَاء قُــــــــرْبٌ
وَهُــــــمْ أرْسُـــوا قِـطَـــــاعًـا للْقِــصَـــاعِ
65- وَحَـاكُــــــــــوا فَصْلَ تَمْثِـيلٍ وَنَـاحُـــوا
وَغَالُوا ، مَزَّقُــــوا سِتْرَ اجْـتِـمَـــــاعِ
66- تَذِلُّ رِقَابُــــــــهُمْ عِنْدَ اِحْتِجَــــــــــجٍ
عَلى ثَوْبِ الإمَـامَـــــةِ باصْطِنَــــــــــــاعِ
67- قُرُونًا أرَّخُوا للحِقْــــــــــدِ نَعْـــــــــيٌ
فبِئْسَ الفَرْقُ في سُنَنِ المَنَاعــــِـــــــي
68- فَهَلْ دِينٌ بِـــذِي سُنَنٍ أُقيِمَــــتْ
علَى لَعْنِ الصَّحَـــابَةِ دُونَ دَاعِ !؟
69- تَلَقَّيِنَا شَتَـــــــــاِئِمَكُمْ بسَــــــــــــــــبٍّ
وَفَيْضُ السَّـيْلِ مِنْ نَـضْحِ الصُّــــوَاعِ
70- وَمَا بُـــعِثَ النَّبِيُّ بِنـهْـجِ لَعْـــــــنٍ
فَـنَقْـــــــلُ شُذوذِكُمْ أَنهَى انْخِدَاعِــــي
71- أيــــــا شِيعِيُّ مِنْ خَلْطٍ هَوَاكُـــــــمْ
وَمِنْ مُتَعٍ ، مِنْ نَجَــــــسِ التَّدَاعِـــــي
72- مُرَاجَعَةُ الخُطَى، فَحْصُ النَوَايَــــــا
إعَادَةُ نَظْرَةٍ، صَقَــلَتْ نُخَــــــاعِي
73- عِيَـــــــــــاذًا مِنْ عَقَائِدِكُمْ وَزَحْــــــفٍ
وَمَــــــــدِّ غَمَامِكُمْ دُونَ انْقِشـــــــــــاعِ
74- قَــــوِيُّ العَزْمِ مِنْ زَعْمٍ ضَعِيفٍ
كَوَجْــهِ الحُمْقِ ، أَسْقَـطُ مِنْ قِنَـــــــاعِ
75- سَلِيــمُ الْعَقْلِ بالرأيِ حَكِيـــــمٌ
قِيَاسُ الْعَدْلِ بالصِّـــــــــــدقِ نُراعِـــــــــــــي
76- بِفِطْرَةُ سَيِّدِ الأَدْيَــــــــانِ طُهْـــــرٌ
وَمَا سَـنَّ الهُــــــــــدَى فَصْلُ النِّــــــــــــــزَاعِ
77- فَحُجَّتُنَا عَلَيْكُمْ نَهْـــــــــجُ سِلْـــــــــمٍ
وحجَّــــتُـــكُمِ بِزَنْدَقَـةِ الشِّيَــــــــــــــــــاعِ
78- وَأصْلُ فُرُوعنَا بالدّيــــــــــــــنِ جَمْـــــعٌ
كَجِذْرٍ ثَابِــتٍ دُونَ اقْتــــــــــــــلاعِ
79- أبُو بَكْـــــرٍ وَعَائِشُ حَدُّ فَصْلٍ
وَشَرْعُ مُحَمَّدٍ سَيْــــــفُ الدِّفَـــــــــــــــــــاعِ
80- وَحُبُّ الأوَّلِيـــــــــــــنَ لنَـــــــا وَلاَءٌ
قَـــــوِيٌّ الوَصْلِ ، صَعْبُ الإِنْتِـــــــــــزَاعِ
81- وَأَزْوَاجُ النَّبِـــــــيِّ وآل بَيْــــــــــتٍ
وَأَرْقَــــى صُحْبَــــةٍ صِدْقُ الطِّبَـــــــــــــــــــاعِ
82- رَضُـوا أُسُسًا ، وبالإسْلامِ دينًا
وقَدْ بَـرِؤوا من الخَرَفِ المُشَـــــــــاعِ
83- لَمَكَّة والمَدينَة حَبْلُ رُوحِـــــي
وَبَـــــــرُّ المُلْتَقَى ، بَحْـــــرُ اجتِرَاعِـــــــي
84- وَهَاتِــــــفُ ذِكْرَيَاتٍ فِي النَّوَاصِي
وَنَثْــــرُ الحَرْفِ، مُنْبَثَـــقُ اندِفَاعِي
85- شُهُودٌ يَا أماكِنُ عَنْ خُلُـــــــــــــودٍ
لِمَــــــــوْرُوثِ الأُولَى ، نَقْشُ الرِّقَـاعِ
86- شُهُودٌ يَا جِبَالُ عَلى أَسَــــــــــــــــامٍ
تُحَلِّقُ ضِدَّ عَـاصِفَــةِ الضّيَــــــــــــــــــاعِ
87- شُهُودٌ يَا مَنَازِلُ قَدْ أَضَافَــــــتْ
على بَصَمَاتِهِمْ خَصْب المَرَاعِــــــي
88- عَلَى حبِّ البِقاعِ ، نَذَرْتُ نَفْسِي
ورَتَّبْـــــــــتُ اخْتِيَارَاتِ اقْتِرَاعِــــي
89- صَلاةُ اللهِ أُطْلِـــقُــــــهَا ، سَلامًــــــــا
عَلىَ خَيْرِ البريَّـــــــــةِ كالشُّــــــعَـــــــاعِ
90- وَحَمْــــــــــدًّا للإلَـــــهِ عَلَى تُــــرَاثٍ
أصيلِ النَّبِعِ مِنْ قَاعِ البِقَـــــــــــــــــــــاعِ
05 / 04 / 2014
06 / 05 / 2014
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سهام آل براهميذَرَّاتُ خَـــيْـــرٍالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح361
لاتوجد تعليقات