تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2005 03:27:41 م بواسطة المشرف العام
0 716
أَقفَرَ من سَلمى يَناضيبُ
أَقفَرَ من سَلمى يَناضيبُ
فَبَطنُ ذي قارٍ فَعُرقُوبُ
فَواسِطٌ أَقفَرَ من أَهلِهِ
فَذاتُ قرقَينِ فَمَلحوبُ
مَنازِلُ الحَيِّ إِذا الحَيُّ لَم
تَشعَبهمُ عَنكَ الأَشاعيبُ
وَقَد أَرى الحَيَّ بها فيهمُ
كَهمِّكَ الشُبانُ وَالشيبُ
وَالجامِلُ الحومُ لَهُ رَجَّةٌ
كَأَنَّهُ للناظِرِ اللوبُ
وَالصافِناتُ الجُردُ كُلٌّ إِلى
صالحِ عِرقِ الخَيلِ مَنسوبُ
وَقُضُبُ الهنديِّ مجلوزةً
قَد قوِّمَت منها الأَنابيبُ
يُسمَعُ للسامِرِ فيهم إِذا
أَمسوا أَغانيٌّ وَتَطريبُ
هَل تُبلِغَنّي حَرَجٌ رَسلَةٌ
قَومي كِنازُ اللَحمِ شُنخوبُ
يَغولُ عَنّي البيدَ إِرقاصُها
إِذا احزألَّت بي الصَياهيبُ
يَبري لَها مُستَعمَلٌ لاحِبٌ
موطّأُ المَتنَينِ مَركوبُ
كَأَنَّها أَسفَعُ ذو جُدَّةٍ
آوى إِلى غَضباءُ مَهضوبُ
تَلُفُّهُ ريحٌ خَريقٌ وَلَي
لٌ حالِكُ النُقبَةِ غَربيبُ
فَباتَ مقرروا مُكِباً عَلى
روقَيهِ وَالماءُ شآبيبُ
كَأَنَّما الماءُ عَلى مَتنِهِ
لؤلؤُ مَتنٍ جالَ مَثقوبُ
حَتّى غَدا يَكلأُ أَقطارَهُ
من كُلِّ وَجهٍ وَهوَ مَرعوبُ
فَنالَ شَيئاً ثم هاجَت بِهِ
مؤسَدَةٌ فيهِنَّ تَدريبُ
غُضفٌ ضِراءٌ طويَت فاِنطَوَت
كَأَنَّها ضُمراً يعاسيبُ
فَجالَ في وَحشيِّهِ نافِراً
رَهبَتها وَالشَرُّ مَرهوبُ
حَتّى إِذا قُلنَ تَلافَينَهُ
وَالحَينُ للحاينِ مَجلوبُ
ثَنى لَها يَهتِكُ أَستارَها
بِمُستَمِرٍّ فيهِ تَجريبُ
حَتّى تَساقَطنَ وَخَلَّينَهُ
وَرَوقُه بالدَمِ مَخضوبُ
كَأَنَّهُ حين نَجا كَوكَبٌ
أَو قَبَسٌ بالكَفِّ مَشبوبُ
إِنَّ بَني ضَبَّة قَومي فَلَن
أَشرِبَهُم ما حَنَّتِ النيبُ
قَولهُم بِرٌ وَجارَتهم
حِجرٌ فَلا هُجرٌ وَلا حوبُ
يَنمي بهم آباؤهُم لِلعُلى
وَنِسوَةٌ بيضٌ مَناجيبُ
وَيَحمَدُ العافي قِراهُم إِذا
ما لَم يَكُن في الحَيِّ مَحلوبُ
يا شَيءُ ما هم حينَ يَدعوهُمُ
داعٍ ليومِ الرَوعِ مَكروبُ
شُم يَغارونَ إِذا ما بَدا
من الحَيياتِ العَراقيبُ
كَأَنَّهم يَوماً إِذا استلأموا
في الحَلَقِ البُزل المَصاعيبُ
يَسعى لهم جَير بأوتارِهم
طَلّابُ أَوتارٍ وَمَطلوبُ
كَأَنَّهم عادٌ حُلوماً إِذا
طاشَ من الجَهلِ القَطاريبُ
وَالمالُ لا يُمنَعُ من حَقِّهِ
وَالآلُّ في ذي الألِّ مَرقوبُ
بَل لَيتَ شِعري وَالمُنى ضَلَّةُ
وَالمَرءُ إِذ يأمُلُ مَكذوبُ
هَل تَذعَرنَّ الوحشَ بي في الضُحى
كَبداءُ كالصَعدَةِ سُرحوبُ
مُدفَقَةُ المَتنَينِ يُنمي بها
هادٍ كجِذعِ النخلِ يَعبوبُ
وَكاهِلٌ أُفرِع فيهِ مَع ال
إِفراعِ إِشرافٌ وَتَقبيبُ
مَيمونَةُ الطائِرِ محبوبةُ
وَالفَرَسُ الصالِحُ محبوبُ
تَعسِلُ تَحتي عَسلاناً كَما
يَعسِلُ نحوَ الغَنَمِ الذيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعسر الضبيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي716
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©