تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 07:10:34 م بواسطة حمد الحجري
2 910
تطاوَلَ ليلُ النازحِ المُتَهَيِّجِ
تطاوَلَ ليلُ النازحِ المُتَهَيِّجِ
أما لضياءِ الصبحِ من مُتَبَلَّجِ
ولا لظَلامِ الليلِ من مُتَزحزَحٍ
وليسَ لنجمٍ من ذهابٍ ولا مجى
فَيا من للَيلٍ لا يزولُ كأنّما
تُشَدُّ هواديهِ إليَ هضبَتي إج
كأنَّ به الجوزاءَ والنجمَ رَبرَبٌ
فراقِدها في عُنّةٍلم تُفَرّجِ
وتحسبُ صبيانَ المجرَّةِ وسطها
تناويرَ أزهارٍ نبتنَ بهَجهَج
كأنّ نجومَ الشعريَيَنِ بمَلكِها
هجائنُ عقرى في ملاحبِ منهجِ
فباتَ يُماني الهمَّ ليلى كأنَّهُ
ببَرحِ مقامِ الهمِّ أضلُعي شَجي
فلَو كان يفنى الهمُّ أفنى مطالُهُ
همومي ولكن لجَّ في غيرِ ملجَجِ
إذا ما انتحاها منهُ قطعٌ سمت لهُ
أفانينُ همٍّ مُزعجٍ بعدَ مُزعجِ
أعِنّي علَ الهمِّ اللجوجِ المُهَيِّج
وطيفِ سرى في غيهَبِيٍّ مُدجددِ
سَرى يخبِطُ الظلماءَ من بطنِ تيرسٍ
إليَّ لدى ابريبيرَ لم يتعَرَّجِ
فلَم أرَ مثلَ الهمِّ هَمّاً ولا أرى
كلَيلةِ مَسرى الطيفِ مدلجَ مُدلجِ
وذُكرةِ أظعانٍ تربَّعنَ باللوى
لوى الموجِ فالخَبتَينِ من نعفِ دوكجِ
إلى البِئرِ فالحواءِ فالفُجّ فالصوى
صوى تشلَ فلأجوادِ فالسَفحِ من إج
تَحُلُّ بأكنافِ الزفالِ فتيرسٍ
إلى زيزَ فالأرويتينِ فالاعوجِ
إليَ أبلقي ونكارَ فالكَربِ ترتعي
به حيثُ شاءَت من حزيزٍ وحُندُجِ
ترَبّعُها حتّى إذا ما تنَجنَجَت
جوازِئُها تعدو إليَ كلِّ تولَجِ
وصَرَّت على الظُهرانِ من وهَجِ الحَصى
جَنادِبُها في لافحٍ مُتَوَهِّجِ
وَغَرَّدَ مُكّاءُ الأخِرَّةِ بالضُحى
تغَرُّدَ منزوفِ الشروبِ المزرَّجِ
بيَومٍ من الجوزاءِ تَشوي سمومهُ
جلودَ جواني الربرَبِ المُتَوَلّج
ولَفَّت نصِيَّ الفيفِ هيفٌ تسوقهُ
ونَشَّت تناهي غيثِها المُتَبَعّجِِ
وَزَفَّت إليَ الأعدادِ من كلِّ وجهةٍ
أعاريبُها من كلِّ صرمٍ منجنَجِ
ونادى منادي الحيِ مُسياً وقوّضوا
نضائدَهُم يا هاديَ الحيّ أدلجِ
وقُرِّبَتِ الأجمالُ حتّى إذا بدَت
نجومُ الثُرَيّا في الدُجى كالسمَرَّجِ
تكَنَّسنَ أحداجاً على كلِّ ناعجٍ
عبنّ بأنواعِ التهاويلِ محدَجِ
منَ القمعِ أو من نحرِ نكجيرَ يمَّمَت
معاطنَ جلوى لا تريعُ لمَن وجي
جواعِلَ ذاتِ الرمثِ فالوادِ ذي الصفا
يميناً وعن أيسارِها أمَّ هودَجِ
وتَزورُّ عن ذي المرّصيطِ فورَّكَت
لمُسيِ ثلاثٍ جُبَّهُ لم تُعَرِّجِ
فصَبَّحنَ جلوى طامِيَ الجمِّ وارتَووا
ولم ينزِلوا عن هودَجٍ خدرَ هودَجِ
وقالوا الرحيلُ غُدوَةً ثمَّ صمّموا
على مدرجٍ عودٍ لهُم أيِّ مدرَجِ
أو احتمَلَت من صُلبِ لحريشَ تنتحي
رُعيويَّةَ الأملاحِ لم تتلَجلَجِ
أو السُهبِ سهبِ التوأمَينِ فغَلَّسَت
بواكِرُها والصبحُ لم يتبَلَّجِ
ومرَّت على قلبِ الظليمِ كأنَّها
خناطيلُ زَوزَت من نعامٍ مهيَّجِ
وأمسى على كرِّ المُزَيريفِ منهُمُ
لكاكٌ كضوضاءِ الحجيجِ المُعَجعجِ
ومنهُم بأوشالِ الثدِيِّ منازِلٌ
وحيٌّ على أوشالِ هضبِ الأُفيرجِ
منازِلُ قد كان السرورُ محالفي
بها هيَ عندي بينَ سلمى ومَنعجِ
ألا ليتَ شعري هل إليهِنَّ عودةٌ
وهل أنا من غَمِّ التنائي بمُخرجِ
وهَل ليَ في أودائِها من مُعَرَّسٍ
وهل ليَ في أطلالِها من مُعَرَّجِ
فإِمّا تريني خمَّرَ الشيبُ لمَّتي
وأصبَحتُ نضواً عَن شبابٍ مُبَهَّجِ
فيا رُبَّ يومٍ قد رَصدتُ ظعائناً
بأبطحَ برثٍ بينَ قوزٍ وحشرَجِ
ظَعائنُ بيضٌ قد غنينَ بنَضرةٍ
تروقُ على غَضِّ النضيرِ المُبَهَّجِ
ظعائنُ ينميها إلى فَرَعِ العُلا
لِعامرِ يعلى كلُّ أزهرَ أبلجِ
علَيها سموطٌ من مَحالٍ مُلَوَّبٍ
من التبرِ أو من لؤلؤٍ وزَبَردَجِ
يُفَصَّلُ بالمرجانِ والشَذرِ بينَهُ
وقَد غَصَّ منها كلُّ حجلٍ ودُملُجِ
ظَعائنُ لم تألَف عصيداً ولم تَبِت
سواهرَ ليلِ الجرجِسِ المُتَهَزِّجِ
ولكن غِذاها رِسلُ عوذٍ بهازِر
مُوَرَّثَةٍ من كلِّ كوماءَ ضمعَجِ
مُعَوَّدَةٍ عقراً وبذلاً كرامُها
لضَيفٍ وعافٍ من مُقِلٍّ ومُلفجِ
مراتِعُها مرعى المَهى ورِباعُها
تُلاعِبُ من أذراعِها كلَّ بخزَجِ
ويُحدِجنَ ممّا قد نجَلنَ نجائِباً
نواعجَ أُدماً من نجائِبَ نُعَّج
ويحلُلنَ منها كلَّ ميثاءَ سهلَةٍ
وأجرَع سهلٍ بالحيا متَبَرِّجِ
فما أنسَ لا أنسَ الحدوجَ روائحاً
من أوديَةِ البطحاءِ فالمُتَمَوِّج
عوامِدَ للسطلَينِ أو هضبِ مادسٍ
نواكِبَ عن وادي الخليجِ فعَفلَجِ
يعالينَ من عقلٍ ورَقمٍ مُنَمَّقٍ
ويُسدِلنَ حرَّ الأُرجَوانِ المُبَرَّجِ
قَطيناً قطيناً فوقَ أُدمٍ كأنّها
هوادي صِوارٍ بالدماءِ مُضَرَّجِ
دَلَحنَ بأبكارٍ وعونٍ كأنّها
عقائلُ عينٌ من مطافلِ تجرَجِ
كأنَّهمُ إذ ضحضحَ الآلُ دونَهُم
خلايا سفينٍ مثقلٍ متعمِّجِ
صوادرَ من ميناء جورَ تحُثُّها
نواتيُّها في زاخِرٍ مُتَمَوِّجِ
أوِ العُمُّ من نخلِ ابنِ بوصٍ تمايَلَت
شماريخُها من مُرطِبٍ ومُنَضِّجِ
مجانينُ رقلٍ من كناوالَ ناوَحَت
فروعَ الثُرَيّا لا تنالُ بمَعرجِ
لها شَرَباتٌ قد نَصَفنَ جُذوعَها
رواءُ الأعالي حملُها غيرُ مخدَجِ
وَفي الظُغنِ مجوالُ الوِشاحِ كأنَّها
صبيرُ حيّا في بارِقٍ مُتَبَوِّجِ
تراءَت وقد جَدَّ الرحيلُ بمُشرقٍ
هِجانٍ ووضّاحٍ أغَرَّ مُفَلَّجِ
فدَبَّت حُمَيّا الشوقِ في النفسِ واصطَلَت
تباريحُ إلّا تودِ بالنَفسِ تلعَجِ
عَشِيَّةَ لا أسطيعُ صبراً ولا بُكاً
فأشفى غليلي والبُكا مَفزَعُ الشجي
وَقَد أعسِفُ الخرقَ المهيبَ اعتسافهُ
بخرقاءَ من سرِّ الهجانِ عفَنججِ
مبينَةِ عتقِ الحُرّتَينِ وخَطمُها
يُباري السنانَ غيرَ أن لم يُزَجّجِ
عجَمجَمَةٍ روعاءَ زيّافةِ السُرى
أمونٍ كبُرجِ الأندَرِيِّ المُرَزَّجِ
إذا زُعتَها بعدَ الكلالِ تَغَشمَرَت
وحَطَّت حطاطَ الجندَلِ المُتَدحرجِ
كأنّي إذا أخلَيتُها الخرقَ وارنَمَت
يداها بِرَضواضِ الحصى المُتَأَجِّجِ
على لُؤلُؤانِ اللونِ سَفعاءَ لاعَها
تشَمُّمُ أشلاءٍ بمَصرَعِ بَحزَجِ
من الخُنسِ قد باتَت وأضحَت تَعُلُّه
بعمياءَ لا تخشى بها من مهيّجِ
فلَمّا رمَتهُ في المفاصلِ نعسَةٌ
إلى بطنِ حقفٍ في الصريمَةِ أوعَجِ
تراخَت بها عنهُ المراعي فأحدَقَت
به بُؤّسٌ ما إن لها من مهَجهِجِ
بنو قفرَةٍ طُلسُ المُلا من عصابَةٍ
إذا أقدَمَت في غرَّةٍ لم تُحَجحِجُ
شرابُهُمُ دَمُّ العَبيطِ وزادهُم
فريسٌ طَريدٌ لحمُهُ غيرُ مُنضجِ
فَراحَت لعَهدٍ كان منهُ فَلَم تَجِد
سوى جَلَدٍ أو عظمِ رأسٍ مُشَجَّجِ
فجالَت قليلاً وانثَنَت تَستَخيرهُ
ولم تدرِ أن مَّن يَعلَقِ الحتفُ يُخلَجِ
فطافَت بهِ سبتاً تُرَجّي إيابَهُ
وأنّى لها هيهاتَ ما هيَ ترتَجي
فلَمّا ذَوَت قِردانُ ضَرَّتِها طوَت
على عَلَهٍ يَأساً مُبيناً لمَن شجي
فباتَت على فَردٍ أحمّ كأنَّها
تلالؤُ مقباسٍ يُشَبُّ لمُدلجِ
تُقَطِّعُ من عَزفِ الفلا جِرراً لها
حِذاراً فمَهما يعزِفِ الدَوُّ تَمجُجِ
تَغَصُّ بها من إن تكادُ تُسيغُها
فتُلقي لُفاظاً من لُعاعٍ ورِجرجِ
فلَمّا سرا عنها الدُجى الصبحُ آنسَت
بهِ جرسَ ذي طمرَينِ بالصَيدِ مُلهجِ
أخي سبعةٍ أو تسعَةٍ قد أعدَّها
لأمثالِها من كلِّ شَهمٍ مُحَرَّجِ
يَحُثُّ ضراءً كالِحاتٍ كأنَّها
قِداحُ مفيضٍ بالمَغاليقِ مُفلِجِ
مصاريعَ وحشٍ ضارياتٍ تعوَّدَت
مُغارَ الصباحِ من ضِراءِ ابن الأعوجِ
فَما نَرَّ قرنُ الشمسِ حتّى غشينَها
وجَدَّت نجاءٌ غيرَ نُكدٍ ولاوَجِ
فألقَت معاً أرواقَها وتَمَطَّرَت
على إثرِها مستضرِماتٍ بِعَرفَجِ
فأقصَرنَ عنها بعدَ شَأوٍ مُغَرِبٍ
ومرَّت كمِصباحِ السماءِ المُدَحرَجِ
تساقَطنَ حسرى بينَ وانٍ مغَوِّرٍ
وكابٍ بمَكنونِ الحشا مُتَضرِّجِ
كأنّي إذا ما شَبَّتِ المُعزُ نورَها
على تلكَ أو هيقٍ هجَفٍّ هَزَلَّجِ
أزَجَّ من الزُغرِ الظنابيبِ مُعرسٍ
بخَرجاءَ هوجاءِ البُرايَةِ عوهَجِ
يعودانِ زُعراً بالخَميلَةِ دَردَقاً
ومَرصوصَ بيضٍ حولَها لم يُنتَّجِ
يظَلّانِ في آءٍ وشَريٍ طباهُما
بأقرحَ من أري الرواعدِ أدعجِ
تُزايُلُهُ طوراً وتَأوي فأمسَيا
بمُنتَزَحٍ والشمسُ بالمُتَعَرَّجِ
فَهاجَهُها جُنحَ الظلامِ ادِّكارهُ
فَزَفّا لهُ في أنفِ نكباءَ سَيهَجِ
وقَد أصحَبُ القومَ الكريمَ نجارُهُم
وخيمُهُمُ من كلِّ أروَعَ مِعنَجِ
يحوطُ المَداعي والمساعي مُرَزّإٍ
تَقِيٍّ نَقِيِّ العرضِ غيرِ مُزَلَّجِ
عَلَيهِ قبولٌ يغمُرُ الحيَّ سيبهُ
إذا لم يكن في الحيِّ ملجا لمُلتجي
كرامٌ صَفَت أخلاقُهُم وتمَحَّضَت
وليسَ الصريحُ المحضُ مثل المُمُزَّجِ
أُلائِكَ أخداتي فأصبحتُ بعدَهُم
أُسايرُ خلفاً نهجُهُم غيرُ منهجي
يرونَ جميلاً ما أتوا من قَبيحِهِم
فَيا للإلهِ للسّفاهِ المُرَوَّجِ