تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 07:15:10 م بواسطة حمد الحجري
0 290
لمَنِ الديارُ عفونَ بالنمجاطِ
لمَنِ الديارُ عفونَ بالنمجاطِ
فَالمَلزمَينِ كمُنهِجِ الأنماطِ
فرُبى اندوَشنتِ الحُدَيجِ فَذي ذَوي
مائةٍ سَقاها واكِفُ الأشراطِ
وسقى منازِلَنا على البِئرِ الَّتي
مِن عَن شمائِلِ ريعَتَي شِنشاطِ
دِمَنٌ قَضَيتُ من الصِبا في عهدِها
ما كان مِن يومِ الغديرِ قَطاطِ
فانهَلَّ دمعي أن عَرَفتُ رُبوعَها
كالدُرِّ مُنتَثِراً منَ الأخياطِ
فاليَومَ إذ وَسَمَ المَشيبُ شَبيبتي
من وَسمهِ المشنوءِ شَرَّ علاطِ
فسَرى يُخَيِّطُ لمَّتي لمّا سَرا
بُردَ الصِبا عَنّي بغيرِ خياطِ
ورَمى بأسهُمهِ الصوائبِ شِرَّتي
ومِنَ السهامِ صَوائِبٌ وخواطي
أصبَحتُ ودَّعتُ الصِبا لاعَن قِلىً
والدهرُ بِالعِلقِ المُفَجِّعِ ساطِ
ودَّعتُهُ يا حرِّ إلّا أنَّهُ
يرتاحُ لِلأَظعانِ نضوُ نَشاطي
أهفو لَهُنَّ إذا رَايتُ حُدوجَها
عولينَ بالتَنماطِ والتنواطِ
إمّا تَرَيني فَلَّ غَربَ شَبيبَتي
كَرُّ الملا بتَلاعُبٍ وتَعاطِ
فَلَقَد أروحُ مُعَدِّياً عيرَانةً
غَلباءَ ذاتَ تَشَذُّرٍ وحطاطِ
عَنساً تُعارِضُ بالعَشِيِّ نواجِياً
مِن كُلِّ موجَدَةٍ القرا شرواطِ
تخدي بِأزوالٍ كريمٍ نَجعُهُم
لَيسوا بأوباشٍ ولا أشراطِ
في إثرِ أظعانٍ سَلَكنَ بواكِراً
بينَ الصريمِ فمَنبتِ الأسباطِ
أو سالِكاتٍ مَقصَراً من مَخرِمَي
زوكٍ تَؤُمُّ أُكَيمةَ الأنباطِ
أو ينتَجِعنَ مَعَ العَشِيِّ مَراتِعاً
بينَ الأطيطِ فأجبُلِ انتاجاطِ
حتّى إذا دَبَّ الحمولُ كأنّها
أصرامُ عيدانٍ على مِلطاطِ
عالوا عليها فارتمَت فلَحِقتُها
ورِداً أنا في أوّلِ الفُرّاطِ