تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 07:59:45 م بواسطة حمد الحجري
0 242
دهش الفؤاد فكان أن يتفطّرا
دهش الفؤاد فكان أن يتفطّرا
والدّمع فاض ولم يزل متحدّرا
فتنكّد العيش الهنئ واظلم الوقت
المضيء لوقته وتكدّرا
وتوالت الأحزان طرّاً وانقضت
عنّا أويقات السرور كما ترى
والهمِّ والغمِّ الممضّ تجدّدا
والأنس ولَّى بالسّرور وأدبرا
كلّ القلوب تنغّصت وتفتت
لمّا نعى الشهم الهزير بلا مرا
العالم المفضال شيخ العصر بل
نور الزّمان لمن غدا متدبّرا
عالي المقام علي ابن محمد
جالي القتام إذا الزّمان تنكّرا
من فاق أهل العلم من أقرانه
بمآثر وفضائل لن تُحصرا
فهو الكريم لمن أتى يبغي الندى
والبدر في أوج الكمال إذا سرى
ذو همّة تعلو الثريا رفعة
وعزيمة عنها الشجاع تقهقرا
وفصاحة وبراعة وبلاغة
خصّت به والغير عنها تأخّرا
هو قطبنا الحاوي لكلّ فضيلة
لا غرو كلّ الصيد في جوف الفرا
أسفي على ذاك الإمام المنتقى
مبدي الصواب إذا اللبيب تحيّرا
رزء تكاد الأرض ترجف دهشةً
والنّاس كادت أن تموت تحسّرا
أسفي على ركن العلوم ورأسها
أسفي على من للدروس مقرّرا
من للتلامذة العفاة مساعداً
من للسؤال موضّحاً ومفسّرا
من للنصيحة باذلاً بتواضع
من في دجى الليل البهيم منوّرا
من للنواهي المعضلات مفرّجاً
من للضعيف المستجير مؤازرا
من آمراً بالعرف حقاً بعدة
وعن المناكر زاجراً ومحذرا
إن المجالس والمحافل أظلمت
لمماته والجوّ عاد مغبراً
فبكت عليه الأنس حزناً بعدما
هتفت به الجنّ المنيعة في العرا
وبكى عليه الدّرس عطّل نحره
والعلم يندبه بدمع أحمرا
والليل أظلم مذ نعى محبوبه
إذ كان يحيى قلبه متفكرا
يا دهر قد أفجعتنا بوفاة من
قد كان كهف اللائذين بلا مرا
يا قبر قد واريت طوداً باذخاً
عجباً لطود ساخ في وسط الثرى
إن تسترنّ الجسم عنا قد بقت
منه علوم بثها لن تسترا
فحياته موجودة بعلومه
والجسم عاد إلى التراب كما ترى
فلقد رضينا ما قضى المولى على
كل الورى ممن قضى وتأخرا
لا بدّ للمخلوق أن يتجرعن
كاس الحمام فكن إذاً متصبرا
يا ربِّ فاسكنه الجنان منعماً
بجوار أحمد خير أصناف الورى
ثم الصلاة مع السلام عليه ما
غنّى الحمائم فوق غصن أخضرا
والآل والأصحاب ما بدر بدا
في الأفق معترضاً وما ركب سرى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمود الشحيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث242