تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 08:00:14 م بواسطة حمد الحجري
0 187
فرح الزمان فضاء بالأنوار
فرح الزمان فضاء بالأنوار
بعد المزاج بظلمة الأكدار
وتهللت هاماته فرحاً بما
قد شاهدت بحر علم جار
وكذا الشهور توشحت وتسربلت
بثياب أفراح من الأسفار
ثمّ الليالي كلما مرّت لنا
فكأنهن كواكب الجبّار
قلنا له يا ذا الزمان فما الذي
لا قيت حتى لحت بالأنوار
فأجابنا أوما رأيتم سيّداً
قد شاع في البلدان والأمصار
فعُمان قد شرّفت به وبسّره
نالت به فضلاً على الأقطار
فأتت إليه الخلق منه ترتوي
من بحره الفيّاض بالأسرار
وتزاحمت جلّ الخلائق عنده
فسقاهمو من فيضه المدرار
فهو الذي نال السيادة والعلى
والعز والفخر العظيم السّاري
ذو العلم ثم الحلم والكرم الذي
لا ينتهي عن كلّ ذي أقتار
لا عيب فيهم غير أنّ دموعهم
تجري على الأعضاء كالأمطار
فجزاهم ربّ العباد بجنّةٍ
تجرى لهم من تحت بالأنهار
يا قطبنا المرجو عند عضيلةٍ
غوث لمن في أمره محتار
أنت الذي سمّيت باسم محمّدٍ
عمر سُلاسلة صفوة القهّار
حزت السّيادة والكرامة والتقى
والفضل والأمداد بالتذكار
والنّور عمّ جميع أرضكم التي
حازت بك البركات بالأسرار
وكذا الملائكة الكرام تحفّ من
بالذّكر عجّ ولاذ بالأذكار
بالذّكر تحيي كلّ قلب غافل
يا فوز من للذكر في إجهار
أنت الذي أعطاك ربك رفعة
تعلو السّماك ككوكب سيّار
وكذا الكرامات التي شهدت بها
العقلاء والنبلاء بالأبصار
والحاسدون المبغضون رماهمو
ربّي بسلب السّمع والأبصار
إذا انكروا فضل الإله أضلّهم
إبليس بالتّزيم والأغرار
حاز الخلافة من أبيه وجدّه
عالي المقام وسيد الأخيار
فهدي الأنام إلى الطريق فأصبحوا
متيممين لحضرة الغفّار
وهو الذي للدين كان مؤيداً
بدلائل القرآن والآثار
لولاه صار النّاس أهل بدائع
بدلالة الجهّال والأشرار
فأزال عنهم كلّ زيغ دامغ
وحبا قلوبهم بذكر الباري
فترى مريديه الذين تمسّكوا
بهداه بين الخلق كالأقمار
وترى الذين تباعدوا عن قربه
حسداً كأنّهمو كلاب النّار
إن عاينوه تملّقوا بمحبَّةٍ
والقلب منهم دائم الأنكار
يا فوز من بالقرب نال محبّةٍ
من سيّد وأتى لذي الأنوار
في حضرة الأملاك والأقطاب
والأبدال والأنجاب والأخيار
وكذلك العرفاء والنقباء
والأوتاد ثم عصابة المختار
فهمو الرجال هموا الذين أعزّهم
ربّ الورى عن سائر الأغيار
يا سيّدي إني أتيتك أستقي
من سرّك الفيّاض بالأسرار
فاعطف لعبد قد أتى مستغرقاً
بجرائم الآثام والأوزار
لا خاب من بجنابكم مستمسك
إذ أنت فرع عصابةٍ أطهار
وصلاة ربّي مع سلام دائماً
للمصطفى خير الورى ذي الغار
وكذلك الأصحاب مع آلٍ له
فهمو نجوم سادة الأبرار
وكذا على من في طريقتهم مشى
في دربهم هم سادتي أنصاري
ومحمد قد قالها نجلٌ لمن
سمَّى حمود كاسب الأوزار
خود بدت فتبسّمت لما رأت
وجهاً له نور على الأنوار
ما مهرها إلا قبولك سيّدي
فقبولها منكم يقيل عثاري
ثم السلام لكلّ شخص لائذٍ
بجنابكم للذكر ذي اكثار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمود الشحيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث187