تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 08:01:11 م بواسطة حمد الحجري
0 179
لقد الجأتني دائرات الدوائر
لقد الجأتني دائرات الدوائر
إلى أرض أهل الهند أهل الذخائر
فلست ترى فيها معيناً على الهدى
ولا آمراً فيها بفعل الأوامر
وأهل الهوى واللهو في كلّ محفلٍ
ترى الجهل منهم في ارتكاب المناكر
ولا ناهياً عن منكر ورذالةٍ
كما البهم تمشي حافراً بعد حافر
فما همّهم إلا الدراهم والغنى
ولا شغلهم إلا حساب الدفاتر
فكنت بها في محنةٍ وكآبةٍ
وفي ضيق أحوال وتنكيد خاطر
وقعت بها بين الهنود محيرّاً
ومفتكراً هل من أديب مسامر
نظرت بها شخصاً محبّاً فدلّني
على مجلس رحب كثير المفاخر
دخلت إذا فيه رجال أئمةٍ
وجوههم مثل النجوم الزواهر
وبينهم شيخ مضيء موقّر
مهاب مجاب بل عديم النظائر
فزال به الهم الممضّ مع العنا
ونلنا المنى من فيضه المتبادر
وأعني به إبراهيم بن محمّد
حميد السجايا بل جميل العناصر
فللّه عضب أريحيّ مهذّب
أديب لبيب خير ناهٍ وآمر
فصيح بليغ فاضل ذو سماحةٍ
له كرم مثل الغيوم المواطر
فكم له من أيدٍ على كلِّ فاضلٍ
وكم له من فضل على كل تاجر
وكم من عليل قد أتى متطبباً
فيشفى بإذن الله أعظم قادر
فانعم به حاز الفضائل والعلى
على غيره من كل ناء وحاضر
عليك به يا من يريد نجابةً
فمغناه قد حلّته كل الأكابر
فيا ربّ يا الله متّع به لأن
ينالوا الورى من فضله المتكاثر
وأعلِ لهُ في جنّة الخلد رتبةً
مع الأنبياء أهل العلى والمفاخر
وخذها إليك أبن الكرامة عروسةٍ
لقد قصرت عنها أيادي الكواكسر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمود الشحيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث179