تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2005 09:21:23 م بواسطة المشرف العام
0 685
يا رفيقي مَا أحسبُ المنبعَ المنشودَ
يا رفيقي مَا أحسبُ المنبعَ المنشودَ
إلاَّ وراءَ ليلِ الرِّجَامِ
غنِّني يا أُخَيَّ فالكوْنُ تَيْهَاءُ
بها قَدْ تمزَّقتْ أَقْدامي
غنِّني علَّني أُنيمُ همومي
إنَّني قَدْ مَلَلْتُ مِنْ تَهْيامي
يا رفيقي أَما تفكَّرْتَ في النَّاسِ
وما يحملونَ مِنْ آلامِ
فلقدْ حزَّ في فؤادي مَا
يَلْقَوْنَ من صَوْلَةِ الأَسى الظَّلاَّمِ
فإذا سرَّني من الفجرِ نورٌ
ساءَني مَا يُسِرُّ قلبُ الظَّلاَمِ
كمْ بقلبِ الظَّلامِ مِنْ أنَّةٍ
تهفو بغصَّاتِ صِبْيَةٍ أَيتامِ
وَنشيجٍ مُضرّمٍ من فتاةٍ
أَبْهَظَتْها قَوارِعُ الأَيَّامِ
ونُواحٍ يَفيضُ من قلبِ أُمٍّ
فُجِعَتْ في وحيدها البسَّامِ
فَطَمَ الموتُ طفلَها وهو نورٌ
في دُجاها من قبلِ عهدِ الفِطامِ
وأَنينٍ مِنْ مُعْدَمٍ ذي سَقامٍ
عضَّهُ الدَّهرُ بالخُطُوبِ الجِسامِ
مَا إخالُ النُّجُومَ إلاَّ دُموعاً
ذَرَفَتْها محاجِرُ الأَعوامِ
فَلَقَدْ ضرَّمَ الشُّجونَ بنوها
فإذا بالشُّجونِ سَيْلٌ طَامِ
وإذا بالحَيَاةِ في ملعَبِ الدَّهْرِ
تَدوسُ الرُّؤُوسَ بالأَقْدامِ
وإذا الكونُ فِلْذَةٌ مِنْ جحيمٍ
تَتَغَذَّى بكلِّ قلبٍ دَامِ
وهُمُ في جَحيمِهِمْ يَتَنَاغَوْنَ
بما في الوُجُودِ مِنْ أَنْغامِ
عجباً للنُّفوسِ وهيَ بَوَاكٍ
عجباً للقلوبِ وهيَ دَوَامِ
كيف تشدو وفي محاجرها الدَّمْعُ
وتلهو مَا بَيْنَ سُودِ المَوَامِي
يا رفيقي لقد ضَلَلْتُ طريقي
وتَخَطَّتْ مِحَجَّتي أَقدامي
خُذْ بكفِّي فإنَّني تائِهٌ أعمى
كثيرُ الضَّلالِ والأَوهامِ
وانْفُخِ النَّايَ فالحَيَاةُ ظَلامٌ
مَا لِمُرْتادِهِ من الهَوْلِ حَامِ
مِلءُ آفاقِهِ فَحيحُ الأَفاعي
وعَجيجُ الآثامِ والآلامِ
فانْفُخِ النَّايَ إنَّهُ هِبَةُ
الأَملاكِ للمستعيذِ بالإِلهامِ
واغذُذِ السَّيْرَ فالنَّهارُ بعيدٌ
وسَبيلُ الحَيَاةِ جَمُّ الظَّلامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث685
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©